Menu
دراسة سعودية تكشف: 9 سنوات تفصل بين الإصابة بـ«النوم القهري» والتشخيص الصحيح

كشفت دراسة طبية سعودية، أن التأخير في تشخيص النوم القهري لا يزال يمثل مشكلة كبيرة للمرضى السعوديين المصابين بهذا الاضطراب؛ ما يعكس ضرورة زيادة وعي الطلاب والمتدربين في الكليات الطبية والممارسين الصحيين بهذا المرض.

وأوضحت الدراسة التي قام بها المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم بالمدينة الطبية الجامعية بجامعة الملك سعود، ونشرت في دورية Sleep Breathing؛ أن متوسط الوقت بين ظهور أعراض المرض والحصول على التشخيص الصحيح كان 9 أعوام؛ ما يعكس نقص معرفة الممارسين بالمرض.

وأشارت الدراسة إلى أن 82% من المرضى حصلوا على تشخيص خاطئ قبل التشخيص الصحيح، وكانت التشخيصات الخاطئة كالتالي: الاضطرابات العقلية أو العصبية أو القناعة بأنهم مصابون «بالحسد» أو «العين « أو «السحر».

يذكر أن النوم القهري هو مرض عضوي مناعي، من أعراضه نوبات النوم الفجائية التي لا يمكن مقاومتها، وشلل اليقظة «شلل جميع أو بعض عضلات الجسم عند المواقف العاطفية، والجاثوم، وهلوسة بداية أو نهاية النوم، وتقطُّع النوم بالليل، والقابلية لزيادة الوزن».

وهفت الدراسة إلى معرفة التشخيصات الطبية التي تلقاها مرضى النوم القهري قبل حصولهم على التشخيص الصحيح، والبدء في العلاج الصحيح للمرض.

اقرأ أيضًا:

5 نصائح تساعد على النوم بعمق أثناء الليل

أطباء: «الشخير» أثناء النوم يزيد فرص الإصابة بأمراض القلب

دراسة: النوم أكثر من 9 ساعات يوميًّا يقودك إلى «السكتة الدماغية»

2020-02-23T00:07:35+03:00 كشفت دراسة طبية سعودية، أن التأخير في تشخيص النوم القهري لا يزال يمثل مشكلة كبيرة للمرضى السعوديين المصابين بهذا الاضطراب؛ ما يعكس ضرورة زيادة وعي الطلاب والمتد
دراسة سعودية تكشف: 9 سنوات تفصل بين الإصابة بـ«النوم القهري» والتشخيص الصحيح
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة سعودية تكشف: 9 سنوات تفصل بين الإصابة بـ«النوم القهري» والتشخيص الصحيح

أكدت أن 82% من المرضى حصلوا على استشارة خاطئة

دراسة سعودية تكشف: 9 سنوات تفصل بين الإصابة بـ«النوم القهري» والتشخيص الصحيح
  • 356
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
29 جمادى الآخر 1441 /  23  فبراير  2020   12:07 ص

كشفت دراسة طبية سعودية، أن التأخير في تشخيص النوم القهري لا يزال يمثل مشكلة كبيرة للمرضى السعوديين المصابين بهذا الاضطراب؛ ما يعكس ضرورة زيادة وعي الطلاب والمتدربين في الكليات الطبية والممارسين الصحيين بهذا المرض.

وأوضحت الدراسة التي قام بها المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم بالمدينة الطبية الجامعية بجامعة الملك سعود، ونشرت في دورية Sleep Breathing؛ أن متوسط الوقت بين ظهور أعراض المرض والحصول على التشخيص الصحيح كان 9 أعوام؛ ما يعكس نقص معرفة الممارسين بالمرض.

وأشارت الدراسة إلى أن 82% من المرضى حصلوا على تشخيص خاطئ قبل التشخيص الصحيح، وكانت التشخيصات الخاطئة كالتالي: الاضطرابات العقلية أو العصبية أو القناعة بأنهم مصابون «بالحسد» أو «العين « أو «السحر».

يذكر أن النوم القهري هو مرض عضوي مناعي، من أعراضه نوبات النوم الفجائية التي لا يمكن مقاومتها، وشلل اليقظة «شلل جميع أو بعض عضلات الجسم عند المواقف العاطفية، والجاثوم، وهلوسة بداية أو نهاية النوم، وتقطُّع النوم بالليل، والقابلية لزيادة الوزن».

وهفت الدراسة إلى معرفة التشخيصات الطبية التي تلقاها مرضى النوم القهري قبل حصولهم على التشخيص الصحيح، والبدء في العلاج الصحيح للمرض.

اقرأ أيضًا:

5 نصائح تساعد على النوم بعمق أثناء الليل

أطباء: «الشخير» أثناء النوم يزيد فرص الإصابة بأمراض القلب

دراسة: النوم أكثر من 9 ساعات يوميًّا يقودك إلى «السكتة الدماغية»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك