Menu
قمران صناعيان روسيان يتعقبان قمر تجسس أمريكيًّا في الفضاء

اتهمت الولايات المتحدة، روسيا بتنفيذ ما وصفته بأنه «سلوك مثير للقلق»، قائلةً إن قمرين صناعيين روسيين تعقبا قمرًا صناعيًّا أمريكيًّا مخصصًا للتجسس.

واستدعى هذا الاتهام ردًّا حذرًا من موسكو؛ حيث أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، تلقيه رسالة من واشنطن بهذا الشأن، وقال إن موسكو «سترد بعد دراسة الرسالة».

وأوضح المسؤول الروسي أنه «فيما يخص مناورات هذه الأجسام في الفضاء، فهذه ممارسات تقوم بها العديد من الدول».

وكشف قائد القوة الفضائية الأمريكية الجديدة الجنرال جون ريموند، في مقابلة مع مجلة «تايم»، بعضًا من تفاصيل المطاردة في الفضاء.

وقال ريموند إن القمرين الروسيين شرعا في إجراء مناورات باتجاه القمر الصناعي الأمريكي بعد وقت قصير من إطلاقهما في مدارهما في نوفمبر الماضي، مشيرًا إلى أنهما اقتربا من القمر الصناعي الأمريكي حتى مسافة 160 كيلومترًا.

وأضاف ريموند للمجلة: «نحن نعتبر هذا السلوك غير عادي ومثيرًا للقلق».

ولفت قائد القوة الفضائية الأمريكية الجديدة إلى أن هذا السلوك «يمكن أن يخلق موقفًا خطيرًا في الفضاء».

وكان ريموند قد أصدر في وقت سابق بيانًا إلى وسائل إعلام أمريكية قال فيه إن الأقمار الصناعية الروسية «تتصرف على غرار مجموعة أخرى من الأقمار التي أطلقتها روسيا عام 2017، ووصفتها الحكومة الروسية حينذاك بأنها أقمار التحري».

الجدير بالذكر أن القوة الفضائية الأمريكية التي أنشئت في ديسمبر الماضي، تعد القوة الرسمية السادسة للولايات المتحدة بعد الجيش والقوات الجوية والبحرية ومشاة البحرية وخفر السواحل.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عند الاعلان عنها: «سوف تحدث أشياء كثيرة في الفضاء الذي هو أحدث ميدان قتال في العالم».

2020-11-10T16:31:02+03:00 اتهمت الولايات المتحدة، روسيا بتنفيذ ما وصفته بأنه «سلوك مثير للقلق»، قائلةً إن قمرين صناعيين روسيين تعقبا قمرًا صناعيًّا أمريكيًّا مخصصًا للتجسس. واستدعى هذا
قمران صناعيان روسيان يتعقبان قمر تجسس أمريكيًّا في الفضاء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قمران صناعيان روسيان يتعقبان قمر تجسس أمريكيًّا في الفضاء

تبادُل الرسائل بين البلدين بعد الواقعة..

قمران صناعيان روسيان يتعقبان قمر تجسس أمريكيًّا في الفضاء
  • 22
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 جمادى الآخر 1441 /  12  فبراير  2020   10:50 ص

اتهمت الولايات المتحدة، روسيا بتنفيذ ما وصفته بأنه «سلوك مثير للقلق»، قائلةً إن قمرين صناعيين روسيين تعقبا قمرًا صناعيًّا أمريكيًّا مخصصًا للتجسس.

واستدعى هذا الاتهام ردًّا حذرًا من موسكو؛ حيث أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، تلقيه رسالة من واشنطن بهذا الشأن، وقال إن موسكو «سترد بعد دراسة الرسالة».

وأوضح المسؤول الروسي أنه «فيما يخص مناورات هذه الأجسام في الفضاء، فهذه ممارسات تقوم بها العديد من الدول».

وكشف قائد القوة الفضائية الأمريكية الجديدة الجنرال جون ريموند، في مقابلة مع مجلة «تايم»، بعضًا من تفاصيل المطاردة في الفضاء.

وقال ريموند إن القمرين الروسيين شرعا في إجراء مناورات باتجاه القمر الصناعي الأمريكي بعد وقت قصير من إطلاقهما في مدارهما في نوفمبر الماضي، مشيرًا إلى أنهما اقتربا من القمر الصناعي الأمريكي حتى مسافة 160 كيلومترًا.

وأضاف ريموند للمجلة: «نحن نعتبر هذا السلوك غير عادي ومثيرًا للقلق».

ولفت قائد القوة الفضائية الأمريكية الجديدة إلى أن هذا السلوك «يمكن أن يخلق موقفًا خطيرًا في الفضاء».

وكان ريموند قد أصدر في وقت سابق بيانًا إلى وسائل إعلام أمريكية قال فيه إن الأقمار الصناعية الروسية «تتصرف على غرار مجموعة أخرى من الأقمار التي أطلقتها روسيا عام 2017، ووصفتها الحكومة الروسية حينذاك بأنها أقمار التحري».

الجدير بالذكر أن القوة الفضائية الأمريكية التي أنشئت في ديسمبر الماضي، تعد القوة الرسمية السادسة للولايات المتحدة بعد الجيش والقوات الجوية والبحرية ومشاة البحرية وخفر السواحل.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عند الاعلان عنها: «سوف تحدث أشياء كثيرة في الفضاء الذي هو أحدث ميدان قتال في العالم».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك