Menu


استمرار أزمة حبيس مصحة التشيك.. وزوجته تتحدث إلى "عاجل"

وسط صمت من الصحة والسفارة

استمرار أزمة حبيس مصحة التشيك.. وزوجته تتحدث إلى "عاجل"
  • 5072
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 28 رجب 1438 /  25  أبريل  2017   08:34 م

لا تزال قضية المواطن أمين الحربي حبيس مصحة التشيك، متواصلة، دون أي تدخل جاد من سفارة المملكة في جمهورية التشيك، أو تجاوب من وزارة الصحة اللتين فضلتا الصمت.

وقالت "أم شهد" (زوجة المواطن المعاق) لـ"عاجل" إن زوجها لا يزال حبيسًا داخل إحدى غرف المصحة بعد مصادرة جوازه من قبل إدارة المصحة التي تطالبه بدفع مبلغ تكلفة الإقامة.

وبلغت تكليف الإقامة حتى الآن نحو 50 ألف ريال، ولا يزال المبلغ في تزايد، على حد قولها، كما أشارت إلى أن وضعه الصحي في انحدار بسبب إيقاف علاجه؛ ما يتسبب في تدهور صحته.

وتابعت أن "أحد منسوبي السفارة زار زوجها في المصحة، بعد التفاصيل الأولية التي نشرتها (عاجل) قبل أيام؛ حيث استفسر منه عن المبالغ المتأخرة، وعزمهم إرسال تقاريره الطبية إلى وزارة الصحة دون تحديد وقت للرد، وإلى هذه اللحظة لا يوجد أي نتائج تذكر".

وتعول الزوجة 3 طفلات أصغرهن مصابة بمرض التوحد، وطالبت المسؤولين في وزارة الصحة وفي سفارة المملكة بجمهورية التشيك، بمساعدتها على استكمال علاج زوجها المعاق، وتمكينها من مرافقته، مبررة أن وجودها بالقرب منه سيساعد على رفع معنوياته ومن ثم سيكون ذلك له الأثر الإيجابي على علاجه.

وطالبت بمساعدتها في إيجاد علاج لطفلتهما (7 سنوات) المصابة بالتوحد، بعدما توقفت عن مواصلة علاجها؛ لارتفاع الكلفة لدى المراكز والمستشفيات الخاصة.

يذكر أن "عاجل" نشرت معاناة المواطن أمين الحربي، قبل عدة أيام بعنوان "مصحة بالتشيك تحتجز مواطنًا (مشلولًا).. والسفارة ترفض علاجه".

ولا يزال المواطن حبيس المصحة حتى الآن بسبب مطالبته بدفع مبالغ العلاج رغم أنه دفع أكثر من 100 ألف ريال، ويأمل أن نقل تكاليف علاجه على نفقة السفارة.

اقرأ أيضًا:

مصحة بالتشيك تحتجز مواطنا "مشلولا" والسفارة ترفض علاجه

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك