Menu


«أوبك» تتوقع تراجع الطلب على النفط في 2020

رغم اتفاق دول المنظمة على كبح جماح الإنتاج

توقعت منظمة «أوبك»، اليوم الخميس، تراجع الطلب العالمي على خامها العام المقبل مع ضخ منافسين المزيد من الإمدادات، مشيرة إلى تجدد التخمة رغم اتفاق بقيادة المنظمة ع
«أوبك» تتوقع تراجع الطلب على النفط في 2020
  • 54
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

توقعت منظمة «أوبك»، اليوم الخميس، تراجع الطلب العالمي على خامها العام المقبل مع ضخ منافسين المزيد من الإمدادات، مشيرة إلى تجدد التخمة رغم اتفاق بقيادة المنظمة على كبح الإنتاج، في الوقت ذاته ما زالت الأسعار فوق 67 دولارًا للبرميل بعد أن حاولت ثلاث سفن إيرانية اعتراض سبيل سفينة بريطانية في مضيق هرمز.

ويسلط تراجع الطلب على خام «أوبك» الضوء على التعزيز المستدام الذي يحصل عليه النفط الصخري الأمريكي وإمدادات أخرى منافسة من سياسة «أوبك» لدعم الأسعار عن طريق تخفيضات المعروض. وقد يعطي هذا مجالا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ لمواصلة فرض العقوبات على إيران وفنزويلا عضوي «أوبك».

وفي أول توقعاتها الشهرية للعام 2020، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، إن العالم سيحتاج 29.27 مليون برميل يوميًا من الخام من أعضائها الأربعة عشر العام المقبل، بانخفاض 1.34 مليون برميل يوميا عن العام الحالي.

وتوقعت «أوبك» في تقريرها، ارتفاع الطلب العالمي على النفط بوتيرة العام الحالي ذاتها، وأن ينمو الاقتصاد العالمي بنفس إيقاع السنة الجارية، رغم تباطؤ النمو في الولايات المتحدة والصين. 

وتطبق «أوبك» وروسيا ومنتجون آخرون منذ أول يناير الماضي اتفاقا لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًّا. ومدد التحالف المعروف باسم «أوبك+» الأسبوع الماضي الاتفاق إلى مارس 2020 لتفادي تراكم المخزونات الذي قد ينال من الأسعار.

وقلص النفط المكاسب التي حققها في وقت سابق بعد نشر التقرير، لكن الأسعار ما زالت فوق 67 دولارًا للبرميل بعد أن حاولت ثلاث سفن إيرانية اعتراض سبيل سفينة بريطانية في مضيق هرمز. وعلى الرغم من خفض الإمدادات، هبط النفط من ذروة 2019؛ التي سجلها في أبريل فوق 75 دولارًا للبرميل تحت ضغط المخاوف المرتبطة بالنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين والتباطؤ الاقتصادي.

وقالت أوبك أيضًا إن مخزونات النفط في الاقتصادات المتقدمة زادت في مايو؛ ما يشير إلى اتجاه قد يثير مخاوف من تخمة نفطية محتملة. وتجاوزت المخزونات في مايو متوسط خمس سنوات، وهو معيار تراقبه «أوبك» عن كثب، بمقدار 25 مليون برميل.

وقالت «أوبك»: إن إنتاجها النفطي في يونيو تراجع 68 ألف برميل يوميًّا إلى 29.83 مليون برميل يوميًّا؛ إذ عززت العقوبات الأمريكية على إيران أثر خفض الإمدادات. ووفقًا للأرقام التي تجمعها «أوبك» من مصادر ثانوية، سجلت الإمدادات من إيران أكبر انخفاض، بمقدار 142 ألف برميل يوميًّا، مع تشديد واشنطن الخناق على الصادرات الإيرانية.

وفي ظل توقعات بأن يبلغ متوسط الطلب على خام «أوبك» 29.27 مليون برميل يوميًّا في 2020، ينبئ تقرير «أوبك» بتخمة معروض في 2020 تتجاوز 500 ألف برميل يوميًّا إذا واصلت أوبك الضخ بمعدلات يونيو مع ثبات العوامل الأخرى. 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك