alexametrics
موسى بن منصور عطية

موسى بن منصور عطية

معركة الفكر

الجمعة - 24 ذو الحجة 1430 - 11 ديسمبر 2009 - 02:53 مساءً

معركة الفكر لا يختلف اثنان على أهمية وتأثير الأفكار والأيدلوجيات على بنية الأمم والشعوب والأفراد فوراء كل امة فكر يحركها وأيدلوجية تسعى لتحقيقها وتربي أتباعها عليها وتسخر كل امكاناتها لترسيخ فكرها ونشره بغض النظر عن عدم صلاحية هذا الفكر أو عدمه ومن هنا فان معركتنا الدائرة في حدودنا الجنوبية مع المتسللين الخوارج الجاروديين الحوثثين هي معركة مبادئ وأفكار حيث إن هولاء الشرذمة الباغية تحركها أيادي خفية ومعلنة يحركها الفكر الرافضي الاثنا عشري المجوسي وقد سخرت الرافضة كل امكاناتها لغسل أدمغة هولاء وأمثالهم فانقلبت عندهم الأفكار وتغيرت لديهم المفاهيم فأصبح الباطل حقا والحق باطلا وبات هولاء القوم أداة ايران الاثنا عشرية في تصدير ثورتهم المزعومة وهي في حقيقتها استيراد للثورة المجوسية 00وعموما فنحن أمام فكر شرس يتحرك وفق مبادئ راسخة وخطط مرسومة يضحي أتباعه بأنفسهم من اجله ويستعذبون الموت في سبيله فمعركتنا معهم معركة مبدأ ولابد من مواجهتهم بكل قوة وبطش وألا تأخذنا فيهم شفقة ولا رحمة ولالومة لائم فان من لايرحم لا يرحم إضافة إلى التأكيد على نشر الفكر الصحيح والمنهج الحق وهو الذي تسير عليه بلادنا الغالية بلد التوحيد والعقيدة الصافية المملكة العربية السعودية حرصها الله وهو منهج أهل السنة والجماعة المنهج الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ومن بعدهم من سلف هذه الأمة كما انه لابد من مراعاة أمور منها : -التوعية الشاملة بالمنهج الصحيح وتبيينه للناس وبيان خطر هذه الفرقة الضالة اعني الرافضة وجيوبها المتعددة -أن تقوم مؤسساتنا التربوية والتعليمية بدورها في التثقيف والتذكير بهذا الأمر من خلال عقد الندوات والمحاضرات والأمسيات المختلفة في المساجد والمدارس والكليات ومراكز الإيواء ومعسكرات الجيش والدوائر الحكومية المدنية والعسكرية -أن تسارع جامعة جازان بافتتاح كلية للشريعة فكليات الشريعة بأقسامها المختلفة هي منارات العلم الشرعي في بلادنا ومنها يتخرج طلبة العلم والعلماء الذين يتصدون بفكرهم وعلمهم للضلال المنحرفين أصحاب البدع والخرافات والانحراف الفكري - فتح المجال لاستقبال بعثات دراسية من دولة اليمن الشقيق للدراسة بجامعاتنا حيث بها المنبع الصافي والمنهج القويم ولا يفل الفكر إلا الفكر نسأل الله أن يحمي بلادنا وان يبارك في قيادتنا وان يرد كيد الكائدين وشر الحاقدين كتبه / موسى بن منصور عطيه [email protected]
الكلمات المفتاحية