Menu


أحمد بن محمد الجردان
أحمد بن محمد الجردان

مات الشيخ ولكن ماذا بعد؟!

الجمعة - 24 رجب 1430 - 17 يوليو 2009 - 10:56 م
مات الشيخ ولكن ماذا بعد؟ عَـرفتُ الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ـ رحمه الله ـ وعمري آنذاك خمس سنين في مسجد قريب من منزلنا في حي دخنه بالرياض , وقد لمست بعفويّـتي وطفولتي سماحة ذلك الرجل وطيبة قلبه وبسمته وحنوه وصفاء نفسه ومراعاته لي ولأمثالي من صغار السن , فلم نره ينهرنا ولا يغلظ علينا , بل نجده دائما حين يشاهد من الواحد منا عبثاً طفولياً يعالجه بأسلوب محبب للنفس فهمت بعد ذلك أنه اسلوب نبوي كريم, وقد كان له مع ذلك هيبة في قلوبنا لكنها هيبة ممزوجة بحبه وتقديره فقد نال ـ رحمه الله ـ من قلوبنا الصغيرة والغضة التي لا تعرف المجاملة أو النفاق من الحب أغلاه ومن السكن أن سكن في سويدائها وماذا بعد سويداء القلب. وبعد سنين مرت من عمري تتابعت معرفتي بالشيخ ابن جبرين ـ رحمه الله ـ من خلال سكني في ذات الحي الذي يسكن فيه فعرفت جوانب جديدة من حياته وصفاته الشخصية وانجازاته العلمية , وتجدد لي بل وتأكد ما حفظته ذاكرتي منذ الطفولة عنه , فالرجل هو هو بسماحته وطيبة قلبه وبسمته وحنوه وصفاء نفسه غير أنني لمست ما يتمتع به من ثقة ولاة أمرنا ـ أيدهم الله ـ وما يتمتع به أيضا من صبر وجلد في طلب العلم وتعليمه للناس و كذلك عرفت تواضعه وحكمته وحنكته وبذله للناس و خصوصا قضاؤه لحوائجهم , كما أنه ـ رحمه الله ـ وقاف على الحق متى تبين له رجع اليه , لين الجانب لا يقتص لنفسه ولا ينتصر لها , عاف كاف لا يتطلع للدنيا ولا زينتها , يصدع بالحق , فتاواه محل ثقة وتقدير , وعلمه علم غزير نفع الله به أهل السنة والجماعة وفضح به أهل الزيغ والفساد والعناد والضلال المبين. هاهو ـ رحمه الله ـ يلقى ربه بعد معاناة مع المرض لم يعرف خلالها إلا صابراً محتسباً تألم لألمه ووقف معه ودعا له كل محب لهذا الدين العظيم فزاره ولي أمرنا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين ملك القلوب الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ فأطمأن عليه ووجه ـ جزاه الله خيرا ـ ببذل كل ما يمكن بذله في سبيل استعادة الشيخ صحته ولقيت وفاة الشيخ أيضا صدىً كبيراً واهتماماً لدى ولاة أمرنا حيث نعاه الديوان الملكي ببيان أصدره , كما تقدم الصلاة عليه سمو نائب أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز وهذا كله ليس بمستغرب على ولاة أمرنا ـ وعلى مملكتنا الغالية المملكة العربية السعودية , أما على صعيد التفاعل الشعبي مع فضيلة شيخنا في مرحلة مرضه وتلتها وفاته فالوصف تعجز عنه كلماتي ولا أجد أدل على ذلك من الزائرين له وهو على سرير مرضه , ولا تلك الأعداد الهائلة من المصلين والمشيعين له وهو على نعشه حتى أن شوارع الرياض التي تصل ما بين جامع الإمام تركي بن عبدالله ومقبرة العود حيث ووريَ جثمانه الثرى ضاقت بما رحبت ناهيك عن ملايين من الناس حال بينهم وبين المشاركة في تشييع جنازته ما حال من الشواغل والموانع!!. وماذا بعد؟؟!! , مات العالم الجهبذ صاحب السيرة العطرة والخصال النضرة شيخنا الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ـ رحمه الله ـ وسؤالي ماذا بعد الحزن والبكاء؟! , ماذا بعد ذكر مآثره ومناقبه ؟! , ماذا بعد تخليد ذكراه بمقال أو قصيدة أو برنامج وثائقي ؟! , ماذا بعد ذلك كله ؟!,أجد أن بعد ذلك كله يجب أن تأتي الخطوات العملية الخطوات التي ستـُبقي الشيخ حياً موجوداَ بيننا بل وبين الأجيال القادمة من بعدنا تلك الخطوات هي حفظ علمه بالصوت والصورة والكتابة وذلك من خلال إنشاء مؤسسة علمية إعلامية ثقافية يكون لها عدد من المناشط من أهمها أن يكون لفضيلة شيخنا موقع على شبكة الإنترنت وذلك من خلال تطوير وتحديث موقعه الحالي بصفة دورية ليواكب كل جديد في مجال هذه التقنية العالمية المذهلة والنافعة متى ما تم توجيهها الوجة الحسنة و تقوم تلك المؤسسة أيضا بأخراج نتاج شيخنا العلمي من خلال الشريط و( السي دي ) السمعي والمرئي وكذلك من خلال الكتاب وكذلك من خلال ترجمة كل نتاجه الى لغات العالم الى غير ذلك من المناشط الأخرى!!. رحم الله شيخنا الفقير الى ربه عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين وجزاه عنا خير الجزاء وختاما إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي الرب. وإنا على فراقك يا سخنا لمحزونون. أحمد بن محمد الجردان amaljardan@gmail.com
الكلمات المفتاحية