Menu
واشنطن تسحب قواتها من الخليج.. وتدرس تزويد المملكة بأسلحة دفاعية

أعطى الرئيس الأمريكي جو بايدن أوامره لـ"البنتاجون" بالبدء في سحب بعض القوات التي نشرتها واشنطن في منطقة الخليج. وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

وفي تقرير حصري نُشر اليوم الخميس، ذكرت الصحيفة أن "الولايات المتحدة سحبت من الخليج، بخطوات لم يتم الكشف عنها حتى الآن، ثلاث بطاريات على الأقل من منظومات (باتريوت) الصاروخية للدفاع الجوي"، مشيرة إلى أن "إحدى منظومات الصواريخ كانت منتشرة خلال السنوات الأخيرة في إحدى القواعد الخليجية؛ بهدف حماية القوات الأمريكية الموجودة هناك".

ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين تأكيدهم أن بعض القدرات العسكرية الأمريكية تُسحب من الشرق الأوسط بهدف تلبية احتياجات واشنطن العسكرية في مناطق أخرى، مضيفين أن خيارات إضافية لتقليص الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة قيد الدراسة حاليًا.

وذكرت الصحيفة أن الخطوات التي يدرسها الخبراء في "البنتاجون" تضم تزويد السعودية ببعض أنواع الأسلحة الدفاعية، منها منظومات خاصة باعتراض الصواريخ، بالإضافة إلى توسيع تبادل البيانات الاستخباراتية وبرامج التدريب وبرامج التبادل بين عسكريي البلدين.

وقال المسئولون، إن "هذه التقليصات تأتي ضمن المرحلة المبكرة من حراك إدارة بايدن لخفض الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط"، مؤكدين أن "بعض المعدات التي سيتم سحبها من المنطقة، منها طائرات استطلاع مسيرة ومنظومات مضادة للصواريخ، قد يعاد نشرها في مناطق أخرى، في إجراء موجه ضد الذين يعتبرهم مسئولو "البنتاجون" كبار خصوم الولايات المتحدة على مستوى العالم، بمن فيهم الصين وروسيا.

اقرأ أيضًا: 

«البنتاجون»: الولايات المتحدة تقف إلى جانب السعودية في الدفاع عن نفسها

2021-10-19T15:55:19+03:00 أعطى الرئيس الأمريكي جو بايدن أوامره لـ"البنتاجون" بالبدء في سحب بعض القوات التي نشرتها واشنطن في منطقة الخليج. وفق صحيفة "وول ستريت جورنال". وفي تقرير حصري
واشنطن تسحب قواتها من الخليج.. وتدرس تزويد المملكة بأسلحة دفاعية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

واشنطن تسحب قواتها من الخليج.. وتدرس تزويد المملكة بأسلحة دفاعية

بأوامر من الرئيس الأمريكي..

واشنطن تسحب قواتها من الخليج.. وتدرس تزويد المملكة بأسلحة دفاعية
  • 5949
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 شعبان 1442 /  01  أبريل  2021   05:56 م

أعطى الرئيس الأمريكي جو بايدن أوامره لـ"البنتاجون" بالبدء في سحب بعض القوات التي نشرتها واشنطن في منطقة الخليج. وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

وفي تقرير حصري نُشر اليوم الخميس، ذكرت الصحيفة أن "الولايات المتحدة سحبت من الخليج، بخطوات لم يتم الكشف عنها حتى الآن، ثلاث بطاريات على الأقل من منظومات (باتريوت) الصاروخية للدفاع الجوي"، مشيرة إلى أن "إحدى منظومات الصواريخ كانت منتشرة خلال السنوات الأخيرة في إحدى القواعد الخليجية؛ بهدف حماية القوات الأمريكية الموجودة هناك".

ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين تأكيدهم أن بعض القدرات العسكرية الأمريكية تُسحب من الشرق الأوسط بهدف تلبية احتياجات واشنطن العسكرية في مناطق أخرى، مضيفين أن خيارات إضافية لتقليص الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة قيد الدراسة حاليًا.

وذكرت الصحيفة أن الخطوات التي يدرسها الخبراء في "البنتاجون" تضم تزويد السعودية ببعض أنواع الأسلحة الدفاعية، منها منظومات خاصة باعتراض الصواريخ، بالإضافة إلى توسيع تبادل البيانات الاستخباراتية وبرامج التدريب وبرامج التبادل بين عسكريي البلدين.

وقال المسئولون، إن "هذه التقليصات تأتي ضمن المرحلة المبكرة من حراك إدارة بايدن لخفض الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط"، مؤكدين أن "بعض المعدات التي سيتم سحبها من المنطقة، منها طائرات استطلاع مسيرة ومنظومات مضادة للصواريخ، قد يعاد نشرها في مناطق أخرى، في إجراء موجه ضد الذين يعتبرهم مسئولو "البنتاجون" كبار خصوم الولايات المتحدة على مستوى العالم، بمن فيهم الصين وروسيا.

اقرأ أيضًا: 

«البنتاجون»: الولايات المتحدة تقف إلى جانب السعودية في الدفاع عن نفسها

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك