Menu


السيسي يؤكد لحفتر دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب من أجل استقرار ليبيا

وسط تصاعد الصراعات في طرابلس..

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات؛ لتحقيق استقرار ليبيا. وأفادت وسائل إعلام مص
السيسي يؤكد لحفتر دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب من أجل استقرار ليبيا
  • 383
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات؛ لتحقيق استقرار ليبيا.

وأفادت وسائل إعلام مصرية، بأن الرئيس المصري، التقى- اليوم الأحد- المشير خليفة حفتر، قائد «الجيش الوطني الليبي»، الذي يخوض معارك مسلحة ضد حكومة «الوفاق»، برئاسة فايز السراج؛ للسيطرة على العاصمة طرابلس.

واستقبل السيسي، حفتر، بالقاهرة؛ لبحث آخر تطورات الوضع في ليبيا؛ حيث تدور معارك قرب طرابلس، بين قوات حفتر وأخرى موالية لحكومة فايز السراج المعترف بها دوليًا، ولم تدل الصحيفة بتفصيلات عما جرى خلال هذا اللقاء.

ودخلت المواجهات المسلحة الليبية بين الطرفين أسبوعها الثالث؛ مخلفة 56 قتيلًا و266 جريحًا بين القوتين المتصارعتين، «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة «الوفاق» برئاسة فايز السراج، وفيما أكد مراقبون أن العمليات العسكرية في محيط العاصمة طرابلس تشهد عمليات كر وفر بين الجانبين، حذّرت الأمم المتحدة من أن يدفع المدنيون ثمن تلك المعارك الدموية، لافتة إلى أن أكثر من 4500 شخص نزحوا حتى الآن؛ بسبب المعارك.

وتحولت المعارك على أبواب العاصمة طرابلس إلى مناورات كر وفر، فمنذ بدء الهجوم في 4 أبريل الجاري، تبادل الجانبان السيطرة مرتين أو ثلاث على مطار دولي مهجور على بعد 20 كلم جنوب طرابلس، وكذلك على ثكنة تقع إلى الشرق منه، وخلّفت المعارك 56 قتيلًا خلال أسبوع، حسب منظمة الصحة العالمية، في حين دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى وقف إطلاق النار.

ويأمل حفتر، في توسيع سلطاته لتشمل الغرب الليبي بعد سيطرته على شرقها وجنوبها، وفي مواجهته تؤكد قوات مؤيدة لحكومة الوفاق تصميمها على شن هجوم معاكس شامل. وتحاول قوات حفتر التقدم باتجاه العاصمة، خصوصًا على محورين من الجنوب والجنوب الشرقي، فيما قال مركز «تحليل الأزمات الدولية»: يبدو أن الطرفين متعادلان عسكريًا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش؛ إثر جلسة مغلقة لمجلس الأمن، مساء الأربعاء الماضي، إلى وقف المعارك والعودة للحوار، قائلًا: نحن بحاجة إلى إعادة إطلاق حوار سياسي جدي، مقرًا بأن المناشدة التي وجهها إلى المشير خليفة حفتر لعدم شن هجوم على العاصمة الليبية، لم تلق استجابة، مشيرًا إلى أن ليبيا تواجه وضعًا في منتهى الخطورة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك