Menu

قتل جماعي لعائلة لبنانية في فنزويلا.. حتى الطفل الصغير خنقوه!

لصوص تخلّصوا من شاب وزوجته بضربات في الرأس

لقي شاب لبناني وزوجته الفنزويلية وطفلهما الصغير مصرعهم، على يد مجموعة لصوص اقتحموا شقتهم بغرض سرقتها، على ما ذكرت مصادر صحفية محلية. وُقتل الشاب يوسف خليل نور
قتل جماعي لعائلة لبنانية في فنزويلا.. حتى الطفل الصغير خنقوه!
  • 4416
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

لقي شاب لبناني وزوجته الفنزويلية وطفلهما الصغير مصرعهم، على يد مجموعة لصوص اقتحموا شقتهم بغرض سرقتها، على ما ذكرت مصادر صحفية محلية.

وُقتل الشاب يوسف خليل نور الدين وزوجته الفنزويلية وابنه داخل منزلهم في فنزويلا، فيما قالت المصادر: «تبيّن أن السبب هو جريمة نفّذها لصوص بقصد السرقة، وأسفرت عن إزهاق حياة العائلة».

وأوضح موقع «لبنان 24» الإخباري، اليوم السبت، أن الشاب ينتمي لبلدة جب جنين في منطقة البقاع الغربي، لافتًا إلى أنه قُتل مع زوجته بعد تعرّضهما لضربات قاتلة على الرأس، أمّا الطفل الصغير، فقد قُتل خنقًا.

ونشرت عائلة الضحية نعيًا جاء فيه: «توفي الشاب يوسف خليل نور الدين وزوجته وولده في فنزويلا، تُقبل التعازي في منزل جده المرحوم إبراهيم حمود في جب جنين».

وتعد فنزويلا مقصدًا تاريخيًا للبنانيين المهاجرين؛ حيث تشير التقديرات المتداولة إلى وجود 340 ألف لبناني يحملون الجنسية الفنزويلية، ويعيش معظمهم في كاراكاس العاصمة.

وبدأت الهجرة من بلاد الشام (سوريا ولبنان)  إلى فنزويلا أواخر القرن التاسع عشر؛ إثر قرار السلطات العثمانية وقتها بتسهيل الهجرة إلى الخارج، وخلال أكثر من قرن سطع نجم عدد وافر من الشخصيات ذات الأصول الشامية على المستويين السياسي والاقتصادي.

ويأتي في مقدمة السياسيين الفنزويليين من أصول شامية المحامي طارق العيسمي، الذي يشغل منذ 4 يناير 2017 منصب نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، كما شغل منصب وزير الداخلية والعدل الفنزويلي وحاكم ولاية أراجوا في عهد الرئيس هوجو تشافيز، علمًا بأن شقيقته هيفاء العيسمي دبلوماسية بارزة في وزارة الخارجية الفنزويلية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك