Menu


عبد الله اليوسف
عبد الله اليوسف

بعد الميزانية وحلم الزيادة..!!

الخميس - 17 ذو الحجة 1428 - 27 ديسمبر 2007 - 10:35 م

لا شك أن الأحلام التي تداعب المواطن أكثر من أن تحصى ولكن لا بد من العودة إلى حلم جميل عشناه في أيام مضت وافقت أخر شهرين في السنة القمريه والميلادية. وهو حلم المواطن الموظف في القطاع الحكومي بزيادة الرواتب والذي أصبح حقيقة في أجزاء من الثانية مع إعلان قناة العربية له . ولكن نسف الحلم الذي كان الجميع يذكر أنه حقيقة. وكل يدلي بدلوه في هذا الموضوع !! لقد سجلت ميزانية هذا العام الرقم الأعلى في تاريخ المملكة. ووجهت في سبيل دفع النمو وتحريك المشاريع المعطلة وإنشاء الجديد الذي تحتاجه البلاد من أجل المستقبل. ولكن هل عالجت هذه الميزانية هموم المواطن في يوميات حياته التي بدأت بزيادة متواصلة للأسعار في جميع ما يأكله وما يشربه وفي الإحتياجات والمستلزمات اليومية حتى وصلت إلى زيادة برودة الأجواء مما أوجد معناه أخرى في أخر شهور العام.! سبق الميزانية قرار دعم الأرز وحليب الأطفال ولكنهما استجابا عكسيا في ظل صمت الوزارة الموقرة التي اكتفى مسؤليها بالقول أنه سيعقد اجتماع لمناقشة إلية تطبيق الدعم؟؟ ولأن القرار جاء قبل إجازة الحج والكل مشغول في إجازته فلم تعقد على ما أظن هذه الاجتماعات حتى تصل الأسعار إلى ما يخطط له مصاصو الجيوب ليعود السعر مع الدعم إلى محيطه قبل القرار.. نحتاج إلى أن يعلن القرار النافذ السريع تفعيلا لقرارات القيادة التي نعلم أن هدفها المواطن وليس تخديره. ولكن المنفذون يجدون في كثير من الأمور متسعا للاجتماعات وعقد الجلسات. كنا ننتظر قرارا يعلن أو ينفي زيادة الرواتب حتى يلتفت المواطن إلى حلم أخر كنا نحلم أن القرار الملكي بدعم الأرز والحليب يتضمن أن على التجار التنفيذ ابتداء من الغد لأن مثل هذا القرار دُرس قبل إصداره فلماذا ننتظر حتى تعقد الوزارات المعنية اجتماعاتها.. أدركوا المواطن قبل أن يتحول إلى كتلة أحلام تنتظر الانفجار.. أخيرا هل يمكن أن يتحول حلم الزيادة إلى اتجاه أخر وهو تخفيف أعباء المواطن من القروض وفوائدها التي تجثم على قلوب غالبية المواطنين المدانين للبنوك بسداد جزء معجل من هذه المديونية وتوجيه هذه البنوك بتخفيف القسط الشهري مع بقاء الجزء الأخر من المديونية يسددها المواطن في مدة أطول.. ربما يكون هذا حلم ينظم إلى طوابير الأحلام التي نثق بأن هناك من يسعى إلى تحقيقها. ولن ننتظر من يفسر تلك الأحلام..!!!

عبدالله اليوسف

Ay9999ay@hotmail.com 

الكلمات المفتاحية