Menu

بالصور.. ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام يستقبل السفينة الصينية العالمية «CSCL GLOBE»

طاقتها الاستيعابية تصل إلى 19 ألفًا و200 حاوية

استقبل ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام السفينة الصينية العالمية العملاقة CSCL GLOBE في ‫زيارتها الأولى للميناء، باحتفال رسمي أعدته الشركة السعودية العالمية للموان
بالصور.. ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام يستقبل السفينة الصينية العالمية «CSCL GLOBE»
  • 839
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

استقبل ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام السفينة الصينية العالمية العملاقة CSCL GLOBE في ‫زيارتها الأولى للميناء، باحتفال رسمي أعدته الشركة السعودية العالمية للموانئ.

جاء ذلك بحضور مدير عام ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام المهندس وليد بن فارس الفارس، وعدد من كبار ممثلي الشركة والمعنيين بالشأن الاقتصادي البحري بالمنطقة.

ورست السفينة بمحطة الحاويات بالميناء بطاقة استيعابية 19 ألفًا و200 حاوية نمطية بغاطس يمتد لـ 16 مترًا بعد التجهيزات الحديثة التي أعدتها الشركة بالتعاون والتنسيق مع إدارة ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام لجعل الميناء واجهة ومنارة لاستقبال أضخم وأهم السفن العالمية.

وأوضح مدير المشروع بالشركة سامي البكر أن وصول هذا الجيل من السفن العملاقة هو تأكيد على ما يتمتع به ميناء الدمام من إمكانيات جاذبة للخطوط الملاحية العالمية؛ حيث بات قادرًا على التعامل مع جميع أنواع السفن والبضائع العالمية بفضل طاقته التشغيلية العالية والتنافسية التي أسهمت في وضعه ضمن خارطة الموانئ العالمية المهمة القادرة على كسب ثقة الخطوط الملاحية العالمية.

وأكد «البكر» الحرص على تجهيز أرصفة الميناء لاستقبال كبرى سفن العالم، والعمل المتواصل على جعل الميناء كمنصة رئيسة تستهدف استقبال السفن العالمية قائلا : «إن ذلك يأتي ضمن حرصنا على تعزيز اسم وسمعة الموانئ السعودية على الصعيدين الإقليمي والدولي وجعل المملكة مركزاً لوجستياً يربط قارات العالم الثلاث لتحقيق أهداف ورؤية المملكة 2030، وتعزيز مكانتها في تقارير ومؤشرات التنافسية الدولية» .

وأشار مدير المشروع بالشركة السعودية العالمية للموانئ، إلى أن الشركة حرصت على رفع معدل السعودة في طواقم عملها بالاعتماد على الكفاءات الوطنية المؤهلة من الجنسين من خلال تمكين المرأة السعودية وتأهيلها وفق أحدث البرامج المتقدمة في مجال النقل البحري وتوليها مسؤوليات مباشرة في العمل التقني المتخصص، لافتا إلى أن تلك الجهود مكَّنت الشركة من الحصول على عدد من الجوائز العالمية في شتى مجالات النقل البحري بفضل الدعم الغير محدود التي تجده من القيادة الرشيدة، التي تدعم قطاع النقل البحري لتعزيز مكانته إقليميًا ودوليًا .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك