Menu
منشأة «نطنز» النووية الإيرانية.. فيديو وصور ترصد تحركات سرية مشبوهة

كشفت صور للقمر الصناعي عن تحركات حثيثة داخل موقع نطنز النووي الإيراني، وأعمال إنشاءات كبيرة لإعادة بناء مبنى حيوي تحت الأرض، كان قد تدمر في انفجار غامض، وقع يوليو الماضي.

وكانت السلطات الإيرانية تعهدت بإعادة بناء المبنى السري المدمر، معتبرًة أن الانفجار «عمل تخريبي للعدو».

وتظهر صور القمر الصناعي أن طهران بدأت بالفعل في تنفيذ هذا الوعد، وتعمل على إعادة بناء وتجهيز قاعة تجميع أجهزة الطرد المركزي في «قلب الجبل»، كما قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيراني.
وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، أن موقع المنشأة الجديدة تحت الأرض يحميها من أي هجوم جوي أو أي اعتداءات مسلحة.

وتتبع فريق «نيويورك تايمز» الذي اطلع على الصور، أعمال بناء جديدة في الموقع شملت بناء مداخل نفقية جديدة تؤدي إلى المنشأة تحت الأرض.

ويمكن رؤية أعمال البناء الجديدة بوضوح تحت سلسلة من التلال جنوب نطنز، على بعد 140 ميلًا من جنوب العاصمة طهران.

وحسب الصور، يقول جيفري لويس، الخبير في معهد «ميدلبري» للدراسات الدولية في كاليفورنيا، إن المنشأة الجديدة ستكون أكثر أمنًا لتجميع أجهزة الطرد، فهي بعيدة عن الطريق الرئيس، كما توفر التلال غطاء كبير من الحماية، يحمي المنشأة من أي هجمات جوية.

وأكد لويس أن الدلائل تؤكد على أن أعمال بناء جارية في موقع نطنز النووي، وقال: «هناك ما يبدو أنه مداخل نفقية على جانبي التلال. المسافة بين الجانبين كبيرة بما يكفي لاستضافة منشآة بحجم مماثل لمبنى أجهزة الطرد الذي تدمر الصيف الماضي».

وأضاف أن مجرد النظر إلى الصور على مدار الأشهر القليلة الماضية يمكننا من تتبع التغيرات الجارية بسهولة، وأبرزها كومة أعمال الحفر الضخمة التي لم تكن موجودة في يوليو، كما أن طهران جددت طريقين يؤدي كل منهما إلى أحد جانبي التل، ويؤدي إلى المداخل الجديدة.

كما أكد باحثون من «آل سورس أناليسيز» ومعهد العلوم والأمن الدولي أن هناك أنفاق إضافية يجري بناءها، وأن العمل جارٍ لإنشاء مجمع تحت الأرض أكبر من المبنى الذي تدمر في يوليو.

وتم بناء المبنى المدمر في العام 2012، وكان يُستخدم في تجميع أجهزة الطرد المركزي، وهي الأجهزة المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.

2021-07-24T18:16:29+03:00 كشفت صور للقمر الصناعي عن تحركات حثيثة داخل موقع نطنز النووي الإيراني، وأعمال إنشاءات كبيرة لإعادة بناء مبنى حيوي تحت الأرض، كان قد تدمر في انفجار غامض، وقع يول
منشأة «نطنز» النووية الإيرانية.. فيديو وصور ترصد تحركات سرية مشبوهة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

منشأة «نطنز» النووية الإيرانية.. فيديو وصور ترصد تحركات سرية مشبوهة

لبناء منشأة طرد مركزي تحت الأرض

منشأة «نطنز» النووية الإيرانية.. فيديو وصور ترصد تحركات سرية مشبوهة
  • 453
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 ربيع الآخر 1442 /  10  ديسمبر  2020   12:54 م

كشفت صور للقمر الصناعي عن تحركات حثيثة داخل موقع نطنز النووي الإيراني، وأعمال إنشاءات كبيرة لإعادة بناء مبنى حيوي تحت الأرض، كان قد تدمر في انفجار غامض، وقع يوليو الماضي.

وكانت السلطات الإيرانية تعهدت بإعادة بناء المبنى السري المدمر، معتبرًة أن الانفجار «عمل تخريبي للعدو».

وتظهر صور القمر الصناعي أن طهران بدأت بالفعل في تنفيذ هذا الوعد، وتعمل على إعادة بناء وتجهيز قاعة تجميع أجهزة الطرد المركزي في «قلب الجبل»، كما قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيراني.
وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، أن موقع المنشأة الجديدة تحت الأرض يحميها من أي هجوم جوي أو أي اعتداءات مسلحة.

وتتبع فريق «نيويورك تايمز» الذي اطلع على الصور، أعمال بناء جديدة في الموقع شملت بناء مداخل نفقية جديدة تؤدي إلى المنشأة تحت الأرض.

ويمكن رؤية أعمال البناء الجديدة بوضوح تحت سلسلة من التلال جنوب نطنز، على بعد 140 ميلًا من جنوب العاصمة طهران.

وحسب الصور، يقول جيفري لويس، الخبير في معهد «ميدلبري» للدراسات الدولية في كاليفورنيا، إن المنشأة الجديدة ستكون أكثر أمنًا لتجميع أجهزة الطرد، فهي بعيدة عن الطريق الرئيس، كما توفر التلال غطاء كبير من الحماية، يحمي المنشأة من أي هجمات جوية.

وأكد لويس أن الدلائل تؤكد على أن أعمال بناء جارية في موقع نطنز النووي، وقال: «هناك ما يبدو أنه مداخل نفقية على جانبي التلال. المسافة بين الجانبين كبيرة بما يكفي لاستضافة منشآة بحجم مماثل لمبنى أجهزة الطرد الذي تدمر الصيف الماضي».

وأضاف أن مجرد النظر إلى الصور على مدار الأشهر القليلة الماضية يمكننا من تتبع التغيرات الجارية بسهولة، وأبرزها كومة أعمال الحفر الضخمة التي لم تكن موجودة في يوليو، كما أن طهران جددت طريقين يؤدي كل منهما إلى أحد جانبي التل، ويؤدي إلى المداخل الجديدة.

كما أكد باحثون من «آل سورس أناليسيز» ومعهد العلوم والأمن الدولي أن هناك أنفاق إضافية يجري بناءها، وأن العمل جارٍ لإنشاء مجمع تحت الأرض أكبر من المبنى الذي تدمر في يوليو.

وتم بناء المبنى المدمر في العام 2012، وكان يُستخدم في تجميع أجهزة الطرد المركزي، وهي الأجهزة المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك