alexametrics


وصف الشركة بـ"الخصم والحكم"..

عضو بـ"الشورى" يضع حلًّا سريعًا لأزمة فواتير المياه

عضو بـ"الشورى" يضع حلًّا سريعًا لأزمة فواتير المياه
  • 6998
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الأحد - 18 جمادى الآخر 1437 - 27 مارس 2016 - 10:08 صباحًا

طالب رئيس لجنة المياه والزراعة والبيئة بمجلس الشورى، علي الطخيس، بتكليف جهة تنظيمية لخدمات المياه، كحلّ عاجل لمشكلة ارتفاع كلفة فواتير المياه غير المبررة. مشددًا على ضرورة أن تكون تلك الجهة محايدة وبعيدة عن سلطة شركة المياه، التي تلعب في الوقت الحاضر دور الخصم والحكم.

وأرجع الطخيس ارتفاع فواتير المياه -خلال الفترة الماضية- إلى قراءات خاطئة للعدادات، أو أن العدادات تحتاج إلى معايرة دورية للتأكد من دقة تسجيلها، إذ قد تتراكم بعض فواتير المياه، فلا تصل دوريًا إلى المنازل، إضافة إلى فواتير مياه المنازل الموصلة بشبكة الصرف الصحي، التي ارتفعت 50% عن الماضي، مقابل خدمات الصرف، التي لم تكن موجودة في التعرفة السابقة.

وأوضح الطخيس أن مجلس الشورى أصدر -قبل عامين- قرارًا بإسناد دور (المنظم) أي الجهة التنظيمية إلى هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، التي تضطلع بتنظيم ومراقبة تقديم خدمة الكهرباء، لتعالج أي خلاف ينشأ بين المستفيدين مع الشركة السعودية للكهرباء، ولتقوم بدور التنظيم بين المواطنين وشركة المياه الوطنية. بحسب ما نقلته عنه صحيفة "الحياة"، الأحد (الـ27 من مارس 2016).

 وذكر الطخيس أن زيادة تعرفة المياه عمومًا مطلوبة، لكن يجب أن تكون مدروسة علميًّا وفنيًّا واجتماعيًّا، وأن تكون الجاهزية لردود الأفعال بالمستوى المطلوب، إذ إن التعرفة القديمة دعمتها الدولة بنسبة 90%، وكانت الفواتير الشهرية متدنية جدًّا، ولا يشعر بها المستهلك، ولم يكن يهتم بحملات ترشيد استهلاك المياه، التي بدأت منذ نحو 20 عامًا ولا تزال قائمة، وأهمها توزيع أدوات الترشيد مجانًا.

وأضاف الطخيس: "ردود الأفعال بعد التعرفة الجديدة متباينة، ولا نستطيع أن نجزم بأنها أخذت اتجاهًا واحدًا، إذ لا يوجد معيار واضح لرصد آراء شرائح المستهلكين حولها. مؤكدًا أن وسائل الإعلام ناقشت الزيادات الكبيرة، ولم ترصد نسب الاستياء أو عدمه".

واختتم حديثه، قائلًا: "لكننا نعتب على الجهات المختصة، لأنها لزمت الصمت ولم تخرج إلى وسائل الإعلام بالكثافة التي تليق بالحدث، ولم توضح الأمر للجميع، أو تقدم لهم معلومات دقيقة عن هذه الفواتير، التي ارتفعت فجأة، وعن أسباب ارتفاعها، وهل هي ناجمة عن ازدياد الاستهلاك أو عن مساحة المنزل والحدائق والمسابح، أو أية أسباب أخرى".

اقرأ أيضًا:

شكاوى المواطنين من "الأسعار الجنونية" للمياه تتزايد"فواتير المياه" تغضب الوزير الحصين

"فواتير المياه" تغضب الوزير الحصين

 

 

 

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك