Menu


خلف الحمود
خلف الحمود

رسالة لحائل على شاطئ «الرايس»

الثلاثاء - 8 شوّال 1440 - 11 يونيو 2019 - 11:47 م

على شاطئ بسيط في قرية تقع غرب المدينة المنورة، شاهدت حديث الزميل المراسل التليفزيوني سلطان الشعيب الذي تحدث بكل أسى عن تكرار فعاليات حائل الصيفية التي تنظمها أمانة حائل كل عام بنفس الأفكار التي تتكرر منذ أعوام، وعزوف كبير من الحضور للفعاليات.

فعاليات حائل التي تنظمها أمانة حائل والتي تعنى بتقديم الخدمات البلدية تتكرر كل عام بنفس الفريق الذي لم يقدم أي محتوى ترفيهي منذ سنوات علاوةً على العلاقة غير الجيدة بين المواطنين والأمانة والذين يرون أن الأمانة مقصرة في تقديم خدماتها، بينما تغفو هيئة الترفيه عن إقامة فعاليات في حائل في أوقات الإجازات، وترتبك هيئة الثقافة عند إقامة فعالية بالمنطقة لعدم إيجاد بنية تحتية بالمنطقة تكون مسرحًا للفعاليات المتنوعة.

من قرية «الرايس» التي تطل على البحر الأحمر الوجهة التاريخية والحضارية والتي تتفوق عليها حائل بكافة الأصعدة، إلا أنها جذبت السيّاح من الداخل لها؛ لاعتماد الجهات العاملة بالقرية على مرتكزات القرية لجذب السيّاح، فلا تجد في حائل اعتماد على الحضارة التاريخية أو إنشاء منتجعات صحراوية بالقرب من المناطق الأثرية أو المنتزهات الوطنية، وحتى فتح رياضة التزلج على الرمال بنطاق واسع وحقيقي على سبيل المثال بخلاف ما يحدث في الرالي الذي سيغيب هو الآخر هذا العام.

يثق الحائليون بأميرهم عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، وبنائبه فيصل بن فهد بن مقرن، بتشكيل فريق من شباب المنطقة؛ لصناعة استراتيجية ترفيهية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة كهيئة الترفيه وهيئة الثقافة وأيضًا مع القطاع الخاص الشريك الحقيقي لأي منشط ترفيهي.

المنطقة حققت أرقامًا رائعةً في أعوام مضت في جذب سيّاح من داخل المملكة وخارجها، لكن الحكمة باستراتيجية البقاء في القمة.

الكلمات المفتاحية