Menu


موسى النقيدان
موسى النقيدان

(اللاجئون السعوديون الحُمُر)

السبت - 11 رجب 1430 - 04 يوليو 2009 - 09:36 ص
(اللاجئون السعوديون الحُمُر) أعزائي القراء من السادة والسيدات والشباب والشابات والعاطلين والعاطلات ، ولكل من له عزيز عاطل عن العمل ، ها أنا أعود إليكم بالحلقة الثالثة من حلقات \" البطالة القاهرة \" وأنا أحمل إليكم في قلبي وروحي أطنان من زهور المحبة والإجلال ، وحاملاً معكم هماً ثقيلاً رفض أن ينزاح عن قلبي حتى أنهض صباح يوماً وأرى تلك الغيمة الغابرة قد انجلت عن سماء وطننا الحبيب ، ونتمتع بما تجود به أرضنا ووطننا لنا وحدنا ، بدون أن يشاركنا بها أحد ، من تلك الجيوش الجرارة التي هاجمتنا على حين غرة ، ونهبت من أيدينا خبزتنا الوحيدة التي وهبها الله لنا وحدنا من دون العالمين . كنت أظن أن الجميع معي في طرحي للموضوع ، وهذا ما حصل فعلاً ، الكثير تفاعل والكثير أيد ما ذهبت إليه ، ولكن وجدت فئةً قليلةً تعترض على طرحي الموضوع بهذه الطريقة ، بعضهم بحسن نية وبرؤيا جديرة بالاهتمام مثل تعليق الأخ الذي رمز لأسمه (صديق) ، حيث يقول : (أن طرحك للموضوع بهذه الطريقة هو من منطلق اشتراكي قديم ومتخلف وغير صالح لهذه المرحلة التي يعيشها العالم ، كما ذكر أن قيمة العمل هي الأهم كما مثلتها سابقاً تلك السواعد السمر التي أدركت قيمة العمل بخلاف شبابنا هذا الوقت الذي لا يعنيهم سوى الراتب فقط ) . ، والبعض راح يشتم ويلعن لأنه أحس بهذا الموضوع تهديداً لمصالحه المادية التي بناها على أكل لحوم أبنائنا وبناتنا ، وحزم عصابة رأسه وجرّد علينا أشكال وأجناس من العمالة التي (( تسرق الكحله من العين )) جردت شبابنا من أعمالهم ولم يكتفوا بذلك فقط ، وإنما بدأت تنشر الرذيلة بكل أشكالها وأنواعها في بلد الأمن والآمان ، وبعض المتداخلين معي لبس ثوباً دينيناً ليردعني ويردع أمثالي بقولهم (( أن الأرزاق بيد الله يعطيها من يشاء )) . كلها ردود مهزومة وعارية ومكشوفة للناس وأصحاب القضية من الشباب والشابات ماعدا رد الأخ \"صديق\" الذي أقدر تفاعله مع الموضوع ، ولكن الأخ \"صديق\" ظل الطريق وفكّر أنني تناولت مشاكل العمل في وطننا والعقبات التي تواجهه ، حيث أنه تناول قيمة العمل وأنها السبب الحقيقي وراء البطالة ، ونسي أنني أعالج البطالة نفسها ، والأسباب الحقيقية التي أدت إلى وجودها في بلد يرفل بالأرزاق . صديقي الأخ \"صديق\" إن البطالة مشكلةً سائدة في كل دول العالم ، بالدول القديمة التي أطروحاتها قديمة ، وكذلك الدول المتحضر والرأسمالية التي ليست قديمة ، حيث أن كل برامج المرشحين للرئاسة في الدول المتقدمة يطرحون مشاريع مهمة للقضاء على البطالة ، وتنتخبهم شعوبهم لأجل ذلك ، ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هنا .. ما شكل البطالة عندهم وشكل البطالة عندنا ، البطالة في تلك الدول التي لا تتبنى أنظمة اشتراكية وقديمة ، تنشأ بسبب قلة الأعمال وكثرة طالبي العمل ، بسبب أزمة الكساد الاقتصادي التي تجعل النمو يتوقف ، أو بسبب مشكلة العرض والطلب الذي يعتبر العمود الرئيسي للأنظمة الرأسمالية . أما مشكلة البطالة لدينا ، لم تتشكل بسبب هاتين المشكلتين : نحن لدينا نمو اقتصادي متزايد والمشاريع تنشأ يومياً ، والطلب على العمال والموظفين يتزايد يومياً ، ولكن المشكلة بأن جميع هؤلاء تستقدمهم الشركات والمؤسسات من الخارج ، وتترك أبناء البلد ينامون في \" حدائق الثيل\" مطرودين من حقهم الأساسي . أما من قال :- أن المنافسة الحرة في سوق العمل هو السائد الآن وهي الطريقة الحضارية ما دمنا نسعى للانخراط الكامل في السوق الحرة ونظام الرأسمالية . وأن ما أطرحه في موضوعي هي رؤيا متخلفة لا تصلح الآن ، أقول له :- مهلاً يا أخي أنظر إلى قوانين العمل وشروطه في دول السوق الحرة والتي لا ترفع شعارات قديمة كما ذكر الأخ \" صديق \" ، وقارنها بنظمنا وقوانيننا لتعرف كيف تسير الأمور هناك بطريقة عادلة . أولاً – ساعات العمل اليومي محددة بالساعة والدقيقة . ثانياً – الأجر محدد أيضاً بالساعة ويشمل أبن الوطن والمهاجر على السواء ، ويحسب على أساس مستوى المعيشة في هذا الوطن . . لذا تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون إذا خفض صاحب العمل الأجر ، لذلك يحاول أرباب العمل البحث عن اليد العاملة المهاجرة بطريقة غير قانونية ، ويمنحونهم أجوراً متدنية جداً بعيداً عن أعين النظام . ما رأيك لو طبّق هذا النظام عندنا وأصبح .. مثلاً المحاسب الأجنبي أو الدكتور او العامل الأجنبي يتقاضى راتباً يساوي راتب السعودي ، هل يضع صاحب العمل محاسباً أجنبي أم سعودي في هذه الحالة ؟ ، عندما نعرف أن السعودي أضمن من الأجنبي ، ولا يستطيع الهروب مثل ما يفعل الأجنبي عندما يسرق صاحب العمل ومدام الأجر أو الراتب متساوي قانونياً ، فلابد لأصحاب العمل أن يتراكضوا خلف السعودي ، ويعينونه بدل الأجنبي ، لأن العائق الرئيسي قد زال . ثالثاً – نظام العمل يا \" صديق \" في الدول الحديثة التي ليست قديمة ولا أفكارها قديمة ، يفرضون على صاحب العمل نظام التأمينات الاجتماعية والتقاعد بحيث تضمن الشركة للعامل أو الموظف علاجه ودفع التعويضات وراتب التقاعد عندما يبلغ السن القانوني للتقاعد . رابعاً – يعوض الموظف أو العامل في حالة الاستغناء عنه من طرف صاحب العمل تعويضاً مغرياً ، كما فعلت شركة أرآمكو السعودية ، عندما استغنت عن بعض موظفيها القدامى وصرفت لهم ملايين الريالات ، وكما فعلت شركة الاتصالات السعودية ، عندما سرحت عدد كبير من موظفيها قبل سنوات خلت . خامساً – كل العمال وعلى كافة المستويات من الطبيب وحتى عامل التنظيف في الدول الحديثة والرأسمالية ، يسجل بها كافة العمال الذين يعملون والذين هم عاطلون عن العمل ، في مكاتب وزارة العمل ونقابات العمال ، حيث يتم دفع أجور للعاطلين عن العمل حتى يتم توظيفهم من قِبل وزارة العمل ، أو نقابة العمال لدى المؤسسات والشركات ، أو أي جهة أخرى . الاختلاف بيننا وبينهم ، أن العاطلين عن العمل في تلك الدول لا يجدون أعمال للأسباب التي ذكرت سابقاً ، ومع ذلك يصرف لهم تعويضاً حتى تأتي الفرصة ، بينما نحن أعمالنا كثيرة ومستجدة وتنمو بأزدياد ، وبإمكان العامل و الموظف السعودي أن يحصل على عمل أو عملين في اليوم الواحد كما حدث قبل عقدين من الزمن وقبل أن تتوافد علينا هذه الجيوش الجرارة ، ويسلبون أعمالنا منا ومن شبابنا وشابتنا ظلماً وعدواناً وسوء إدارة من تلك الوزارة المهترئة والعاجزة عن طرح رؤيا جديدة لحل هذه المشكلة ، فالواجب علينا قبل غيرنا أن نصرف معونة لهؤلاء العاطلين عن العمل الذين سُلبت أعمالهم ظلماً . أما العمل كقيمة ، فهذه مشكلة مخرجات التعليم لدينا ، لأن التعليم لا يحث على العمل ولا يتطرق له كقيمة أخلاقية ، ولم يذكر في مناهجه أن العمل هدف حياة ، وأن الهدف هو إتقان العمل وأن المادة تأتي في المرحلة الأخيرة ، كما كانت تفهم السواعد السمر الذين علمتهم بيوتهم وأقنعتهم بأن الرجل يكون رجلاً إذا أتقن عمله ، والغريب في الأمر أن الدين الإسلامي حث على هذا ( وقل أعملوا ... ) الآية ، ولم أسمع في يوماً من الأيام واعظاً يقف على المنبر ويحث الشباب على العمل وأن العمل هو الأخلاق كلها ، فإذا فسدت أعمالنا فسدت أخلاقنا . ولكن تعال معي من جهة أخرى ، عندما لا يكون هناك صاحب عمل أو شركة أو دائرة حكومية عندنا تقدر العمل الذي يقوم به أحد أفرادها وتكافؤه على ذلك ، او عندما يشعر العامل السعودي او غير السعودي بأنه مهضوم حقه ومضطهد ولم يصرف له حقه بالكامل ، فكيف يكون عمل هذا العامل ذا قيمة أخلاقية ، حتى الوطن عندما يضطهدك ويجور عليك ،فأنه يفقد قيمته الوطنية ، ويمكن للمواطن أن يتآمر مع الأجنبي كما حدث في العراق وغيره ، لأنه عندما يشعر بالاضطهاد يتنازل عن كل القيم ..... فكيف يكون العمل إذاً ؟؟ السواعد السمر ، كانت هي التي تساوم على أجورها ، وهي التي تفرض السعر المحدد ، وهي التي تذهب إلى العمل الذي يناسبها ،وهي التي تحدد ساعات العمل ، لذلك صار للعمل قيمة وأصبح إنتاجها نخبوي ، سواء أشرف عليه صاحب العمل او كان غائباً ، ولكن حدث هذا عندما لم يكن هناك أجنبي ينافسهم على خبزتهم . ديوان الخدمة المدنية ، شعر بالأزمة وأدرك المأساة ، لذلك وزّع ملفات العاطلين عن العمل من شبابنا وشاباتنا على الدوائر الحكومية وجعلها من صلاحيات تلك الدوائر وبقي هو بلا عمل ، وتخلص من الكارثة ومن تلك القائمة الطويلة والعريضة من أسماء الجيوش الوطنية العاطلة عن العمل خوفاً من كشف تلك القائمة وتسربها إلى الخارج ، وظهور الجريمة التي لا تغتفر أبداً ، وترك دم الضحية يتفرق بين القبائل حتى لا يطالبها أحد ، فسال الدم البريء وصار يجري بين الطرقات معلناً أن هناك جريمة ما فاعلها ديوان الخدمة المدنية ، الذي زاد الطين بله بفعلته هذه ، حيث أن زعماء القبائل أوالدوائر الحكومية بدأت تبيع الوظائف بيعاً ، وتقطع لحم الضحية إلى قطع صغيرة وتبيعها بميزان الذهب ، من يملك يدفع ومن لا يملك يذهب وينام في \" حدائق الثيل\" التي أصبحت غرف نوم للاجئين الذين يبحثون عن وطن ، الوطن الذي يؤمن لهم بيوتاً وزواجاً، ودريهمات يشترون بها أغراضهم الرئيسية ، ماهي مواصفات اللاجئ إذاً ، إن لم تكن فقدان الزواج والبيت والعمل وممارسة النوم في \" حدائق الثيل\" . أحدهم قال : التغيير في السعودية طال كل شيء حتى أهل الوطن طالهم التغيير فتحولوا بنقالاً وهنوداً وإخواناً لنا عرباً ( الذين رفعوا شعار \" توزيع الثروة \" على زمن صدام حسين أي (( نهب ثروة الخليج )) ، وكما حدث لأمريكا في بدايتها عندما حل الاوربيون محل الهنود الحمر ، حتى انقرض الهنود الحمر ، وهانحن نشاهد بداية لظاهرةٌ تسمى ( لاجئون سعوديون حمر ) . موسى النقيدان
الكلمات المفتاحية