Menu


«ميرور» ترشح استاد الملك فهد لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا

وضعته ضمن قائمة من 6 ملاعب

«ميرور» ترشح استاد الملك فهد لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا
  • 1290
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 رجب 1440 /  16  مارس  2019   02:59 م

في استجابةٍ سريعةٍ لتصريح ألكساندر سيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، بشأن إمكان إقامة المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا خارج القارة الأوروبية؛ رشحت صحيفة «ميرور» البريطانية، استاد الملك فهد الدولي بالرياض لاستضافة تلك المباراة؛ وذلك بجانب خمسة ملاعب أخرى.

ونوَّهت الصحيفة بالإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها الملعب، مشيرةً إلى أنه يسع عددًا كبيرًا من المشاهدين يصل إلى 68 ألف مشجع، واصفةً الملعب بأنه ذو تصميم عصري.

واستعرضت الصحيفة جانبًا من تاريخ استاد الملك فهد الدولي، فقالت إن بناءه تم في عام 1987، ويطلق عليه «الدرة»، وأضافت: «لا يزال الملعب يحتفظ برونقه، ويبدو أنه لا يزال جديدًا؛ وذلك بفضل العمل الرائع الذي قام به المهندسان يان فرايزر وجون روبرتس، إضافة إلى أعمال الصيانة والمتابعة المستمرة لحالة الملعب وتجديده دوريًّا»، مشيرةً في الوقت ذاته إلى أنه استاد ذو استخدامات متعددة.

وأبدت «ميرور» إعجابها بسقف الملعب، واصفةً إياه بـأنه فريد من نوعه، وقالت إن السقف به 24 عامودًا، وهو يقي اللاعبين والجماهير من حرارة الجو المعتادة في الرياض.

ولم يكن ملعب الملك فهد الدولي هو الملعب العربي الوحيد على قائمة ترشيحات الصحيفة العربية؛ حيث دخل بقوة استاد القاهرة الدولي الذي قالت إنه الملعب المفضل لفريقي الأهلي والزمالك الغريمين التقليديين في كرة القدم المصرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الملعب المصري يسع 75 ألف مشاهد جالسين، وهو ما يجعل الأجواء حماسية ورائعة.

وأشارت «ميرور» إلى أنه جرى بناء استاد القاهرة في عام 1960، غير أنه جرى تجديد الملعب بالكامل في عام 2005 استعدادًا لاستضافة مصر بطولة كأس الأمم الإفريقية التي فازت في النهاية بلقبها.

وألمحت إلى أن مشاركة المهندس الألماني فيرنر مارش في تطوير استاد القاهرة، تعطيه أفضلية كبيرة؛ نظرًا إلى أن المهندس الألماني هو من وضع استاد برلين بالعاصمة الألمانية؛ لذلك فإن هناك وجهًا كبيرًا للشبه بين الملعبين من حيث أنهما يتمتعان بشكل بيضاوي.

واعتبرت الصحيفة أن من مميزات استاد القاهرة، موقع مصر القريب إلى حد بعيد من القارة الأوروبية الذي يمنحه أفضلية واضحة.

أما بقية الاستادات التي وقع عليها الاختيار، فهي ملعب ميت لايف بولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية الذي يسع 2 ألف مشجع، وملعب مرسيدس بينز بولاية أتالانتا الأمريكية الذي يسع 73 ألف متفرج، وملعب الماراكانا بريو دي جانيرو بالبرازيل الذي يسع 78 ألف متفرج، وأخيرًا ملعب خليفة بالدوحة بقطر الذي يسع 40 ألف مشجع.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك