alexametrics
د. ماجد السبيعي

د. ماجد السبيعي

سر التخلف ,,,, وسبل التطور

السبت - 3 رمضان 1428 - 15 سبتمبر 2007 - 09:02 مساءً

http://www.burnews.com/u/upload/wh_37185237.jpg سر التخلف ,,,, وسبل التطور كثيراً ما تطرق النُّقاد والعلماء إلى أسرار التخلُّف العربي أو الإسلامي . وكثيراً ما وُضِعَت العتبات واستُخْرِجت الإسقاطات سواءً على الافراد أو حتى المجتمعات أو المؤسسات التربوية أو الاجتماعية . ولكن الأمر الذي أودُّ الحديث عنه ليس سرَّ التخلف بل علاج ذلك التخلف وسبل التطور ، ولنكن إلى الواقع اقرب لذا فإن الجانب المقابل لكل تخلف هو التطور والرقي والتجديد . وهذه الكلمات الثلاث الأخيرة مع أنها من الأعمدة الأساسية في جميع العلوم إلا أنها تسبب حساسية لبعض الأشخاص . وخاصة ذوي الفكر المُتَحَجِّر ليس لشيء مخصوص أو مخالفة لمعتقد أو إذابَة لجامد أو لتعدٍ على ثوابت فهذا لن يرضاه عاقل فضلاً عن مسلم . ولكن ذلك لأسباب أعتقد منها الخوف على المصالح الشخصية ، سواءً المنصب والوجاهة أو الشعور بالنقص مع وجود الكبر والعجب وقله الفهم . إن تسارُع وتيرة الحياة وتطور العلوم يجعل _ حتى _ خطى المتابع لا تستطيع المجاراة ، ولكن كما قرر العلماء : ما لا يدرك كله لا يترك جله . ومن الواجب تقرير أساسيات للتعامل مع التطور الفكري والإداري ,,, أهمها : عدم المساس بالثوابت العقدية أو الأعراف الاجتماعية المتفق على صحتها عند كل أهل بلد . كما أن التطور لابد وان يصب في الوصول للغاية والهدف المنشود . وبعد هذه الأساسيات ننطلق في بحور التطور ، و أولى هذه الخطوات : وضع الأهداف لكل الأفعال والمهام المراد القيام بها ( وهناك علم في صناعة الأهداف وصياغة الرسالة والرؤية للأفراد والمؤسسات ) . وبعدها اختيار الأكفاء في المجالات المناسبة ، صحيح أن الدماء الشابَّة لها أثرها الملموس ، ولكن للعقلية المتمرسة جانبها المشرق ، أيضا قد نجد من الشباب من ظاهره الخارجي متجدد ولكن دخليه قابع في غياهب الماضي التليد والنظريات البائدة . وحتى بعض من يتولى المناصب قد يكون بالأصل ذهباً براقاً نافعاً ولكنه بسبب عوامل الزمن والاحتكاك والمحاباة نشأت عليه طبقة طينية جعلته يفعل ويعمل غير جوهره . إذن المقصود وجود عقليه تحب التطور وتبحث عن الأفضل ، فمثلا النظام أتى لتحقيق مقاصد المنظم وليس فقط ليكون حبرا على ورق أو إلى الجمود اقرب . بل إن هناك عبارة دائماٌ ما تطلق يجب الوقوف معها ملياً مثل_ روح النظام ومقاصد المنظم _ والتي يتناساها البعض أو لا يفهمها الكثير . وإلا فوضع برنامج حاسوبي يقوم بتحقيق الأنظمة دون الحاجة للكوادر البشرية كاف لتحقيق الهدف على هذه الحال وهذا المثال ينطوي تحته العديد من الأشخاص الذين يتقيدون بحروف النظام دون نظر لأبعاده الأخرى فما وضعت الأنظمة إلا لتحقيق مصلحه ودرءِ مفسدةٍ . وكذلك يجب في الأعمال والإدارات البحث والسعي نحو تحقيق الانجاز مع الدقة ، فالكل يذهب في الموعد المحدد ولكن هل هناك انجاز وتحقيق لوظيفة الموظف ؟ قد تشاركني الرأي في قله الانجاز بوجه عام . حتى لو وجد الحزم في توثيق الحضور والانصراف ، ولكن إعطاء الموظف المرونة والثقة يجعل منه منتجاً منجزاً متميزاً . كما أن صناعة الموارد البشرية والتي تعتبر غائبة في الكثير من القطاعات لها الدور الأكثر فعالية في صناعة الموظف المثالي والذي يحقق هدف وظيفته . ولا تستغرب إذا قلت : إن بعض جداول الدورات هي نفسها لم تتغير منذ سنوات وقد تزداد استغرابا إذا علمت أنها قد تتاح لنفس الأشخاص في كل سنة دون اعتبار لنوعيه الدورة وتطابقها مع حاجات الموظف التدريبية . وبمعنى آخر فبعض مدراء التطوير الإداري لا يعلم معنى تطابق المسار الوظيفي مع المسار التدريبي . وبعد أن تحدد الأهداف والوسائل يجب وضع الخطط المنظمة لسير العمل ، وتحقيق الأهداف المنشودة ، ومراجعتها كل فترة ، و لا مانع من إعادة صياغتها لتتفق مع مستجدات العصر ومتطلبات العمل . كما أن وجود المعاونين والمستشارين الأكفاء علما وعملا لكل صاحب منصب مهم جدا إذ يجب على المدير أن يكون إجمالياً كلما ارتفع منصبه ، وعلى العكس أن يكون تفصيلا كلما كان أقل ، وذلك لان الإدارة تحتاج إلى الإلمام بالمهمات لتبنى على الوجه الصحيح . كما أن وجود النواب والمستشارين ، والتفويض في بعض المهام أمر لازم لسير العمل ، مع الأخذ بالاعتبار مواصفات النائب والمستشار بأن يكون قوياً أميناً فهاتان الصفتان جمعتا _ في اعتقادي _ جميع المؤهلات اللازم توافرها في كل مسئول وموظف . كما أن التخلص من تسلط الأقوياء على الضعفاء داخل الإدارة الواحدة وفتح الباب لرقي العمل سيؤتي ثماره بنجاح الأفعال وتحقيق المراد . إضاءةٌ : المنتج : واثق بقدرته ، مؤمن بغايته ، مرن في دقته ، ثابت في خطوته . د.ماجد بن فهد السبيعي ______________________ تعليقات الزوار أبو باسل دائما مبدع ياأبو فهد سر إلى الأمام كما عهدناك .

الكلمات المفتاحية