alexametrics
Menu


أحد الناجين من الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا يروي تفاصيل «المجزرة»

المهاجم أصدر بيانًا معاديًّا للمهاجرين من 74 صفحة

أحد الناجين من الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا يروي تفاصيل «المجزرة»
  • 8638
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1440 /  15  مارس  2019   11:58 ص

روى أحد الناجين من الهجوم الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، الذي أسقط 40 قتيلًا و20 جريحًا (إصاباتهم خطيرة)، تفاصيل ما وُصفت بـ«المجزرة» التي ارتكبها يميني متطرف.

وقال «الناجي»، حسب مقطع فيديو نشرته شبكة «CNN» الأمريكية، وهو يتحدث بالإنجليزية، دون أن تذكر اسمه: «في الوقت الذي كنت فيه داخل المسجد، عندما ذهبت إلى المرحاض من أجل الوضوء ولدى مغادرتي، بدأوا في إطلاق النار بشكل مستمر.. لم أكن أفهم ما الذي يجري».

وأضاف: «حاولت رفع نافذة صغيرة، لكن الأمر كان من الصعب جدًا، وفي الأخير تمكّنت من تحطيمها، وكان إطلاق النار مستمرًا، وعندما قفزت للهرب من إطلاق النار، كان هناك جانب آخر مثل باب آخر في المسجد، ثم شاهدت الأشخاص الذين يطلقون النار من داخل المسجد».

وتابع: «في الوقت الذي قفزت فيه وهربت واصلوا إطلاق النار.. بدأوا من المدخل الرئيسي لرؤية أي شخص يطلقون عليه النار من هناك، ومعظم الناس كانوا في الداخل.. في البداية لم أرَ أي شخص.. فقط كان إطلاق النار مستمرًا، وعندما قفزت من النافذة بعد ذلك شاهدت شخصين».

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن، إنّ هذا الهجوم هو عمل إرهابي، معلنةً كذلك القبض على منفذه، وأشارت كذلك إلى أنّ السلطات لديها مستوى رد مشدّد على جميع المستويات، دون أن توضّح كيفية أو توقيت هذا الرد.

ومن بين الجرحى مواطن سعودي، حسبما أعلنت الملحقية الثقافية السعودية بنيوزيلندا في بيان رسمي، دون أن تكشف عن هوية هذا المبتعث، لكنّها أوضحت أنّه تمّ الاطمئنان على صحته.

وأهابت الملحقية بجميع المواطنين المتواجدين في مدينة كرايست تشيرش، بضرورة توخي الحيطة والحذر، ومتابعة ما تصدره السلطات المحلية من تعليمات بهذا الشأن، والبقاء في المنازل في الوقت الحالي.

وبينما لم تعلن رئيسة الوزراء النيوزيلندية هوية المنفذ، واكتفت بوصفه بأنّه «يميني متطرف»، إلا أنّ رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، قال إنّ الإرهابي الذي نفّذ الهجوم هو مواطن أسترالي.

ويبلغ منفذ الهجوم من العمر 28 عامًا، فيما أفادت تقارير إعلامية بأنّه كان قد كتب بيانًا من 74 صفحة، يحمل تصريحات عدائية للمهاجرين.

وقررت السلطات في نيوزيلندا رفع درجة التهديد الأمني من منخفض إلى عالٍ، وذلك بعد رصد دلائل على وجود مخططات أخرى (لم تحدِّدها)، فيما طلبت الشرطة من جميع المساجد، غلق أبوابها اليوم الجمعة، وذلك بعد الهجومين الإرهابيين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك