Menu


الجزائريون يرفضون إجراء الانتخابات الرئاسية ويطالبون برحيل «السارق»

حاجز أمني يُغلق قلب العاصمة

ردّد مئات الآلاف من المتظاهرين، الذين خرجوا- اليوم- في الجزائر العاصمة بساحة البريد المركزي، هتافات رافضة لإجراء انتخابات رئاسية في شهر يوليو المقبل، وجدّدوا رف
الجزائريون يرفضون إجراء الانتخابات الرئاسية ويطالبون برحيل «السارق»
  • 21
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ردّد مئات الآلاف من المتظاهرين، الذين خرجوا- اليوم- في الجزائر العاصمة بساحة البريد المركزي، هتافات رافضة لإجراء انتخابات رئاسية في شهر يوليو المقبل، وجدّدوا رفضهم لرئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح .

واعتبر المتظاهرون إصرار السلطة على إجراء انتخابات، رغم الرّفض الشعبي القاطع لها، بمثابة «تعنّت»، وأعربوا عن توقعهم بحدوث تزوير على اعتبار أن المشرفين عليها، مرفوضون شعبيًا وهما عبدالقادر بن صالح ونور الدين بدوي.

وطالب المتظاهرون برحيل رئيس البرلمان معاذ بوشارب، واصفين إياه بـ«السّارق»، مشدّدين على ضرورة الاستجابة لمطلبهم بشأنه «لأن الوقت لن يكون في صالحه كلما مر».

كان مئات المتظاهرين قد توافدوا في وقت سابق- اليوم الجمعة- نحو الساحة الكبرى أمام البريد المركزي بالعاصمة الجزائر في الجمعة الـ13 للمطالبة برحيل بقايا نظام بوتفليقة؛ حيث أصرّ المحتجّون على رحيل رئيس الدّولة عبدالقادر بن صالح.

وطالب المحتجّون بالرّحيل الفوري لنور الدين بدوي تحت شعار «يا بدوي يا الخاين هذا وش كاين». في حين تم الغلق شبه الكلي للمنفذ الشرقي لقلب العاصمة الجزائر، من خلال إقامة حاجز أمني.

وأكد المتظاهرون أن غلق المنافذ لن يؤدي إلا لزيادة إصرار وعزيمة الجزائريين على اجتثاث «النّظام البوتفليقي» من جذوره؛ دون السّماح لأي شخصية كانت لها علاقة به بالبقاء في حكم البلاد مهما كانت صفتها.

واستخدمت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع؛ لمنع المتظاهرين من «احتلال» بوابة البريد المركزي بوسط العاصمة الجزائرية.

وتشهد الجزائر احتجاجات منذ الثاني والعشرين من فبراير الماضي؛ للمطالبة بتطهير البلاد من رموز الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة والفساد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك