Menu

المكسيك ترحّب باتفاقها مع أمريكا بشأن رفع رسوم الصلب والألومنيوم

يتضمّن إنهاء القضايا المعلّقة أمام منظمة التجارة العالمية

قالت الرئاسة المكسيكية، اليوم الجمعة، «إن الولايات المتحدة والمكسيك توصلتا إلى اتفاق متبادل المنفعة لرفع الرسوم الجمركية المفروضة على الواردات الأمريكية من الصل
المكسيك ترحّب باتفاقها مع أمريكا بشأن رفع رسوم الصلب والألومنيوم
  • 29
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قالت الرئاسة المكسيكية، اليوم الجمعة، «إن الولايات المتحدة والمكسيك توصلتا إلى اتفاق متبادل المنفعة لرفع الرسوم الجمركية المفروضة على الواردات الأمريكية من الصلب والألومنيوم».

ووفقًا للبيان، فإن الاتفاق يترك واردات الصلب المكسيكية والألومنيوم بدون حصص، بينما سترفع الولايات المتحدة «جميع الرسوم الجمركية المفروضة على منتجات الألومنيوم والصلب الواردة من المكسيك»، وستقوم الأخيرة بإلغاء جميع الرسوم المفروضة كتدابير انتقامية.

وبالإضافة إلى ذلك، سينهي كلا البلدين جميع القضايا المعلقة أمام منظمة التجارة العالمية، في ما يتعلق بالرسوم الجمركية.

وأضافت الرئاسة المكسيكية: «ستنفّذ المكسيك والولايات المتحدة إجراءات لمنع استيراد الألومنيوم والصلب بأسعار الإغراق». ووصفت الاتفاقية بأنها «مرضية للغاية».

كانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، نقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها: إن الإدارة الأمريكية توصلت إلى اتفاقين مع كندا والمكسيك على إزالة التعريفات الجمركية على الموادّ التي تستوردها واشنطن من البلدين، ما سيسفر عن حل خلاف دام منذ نحو عام بين واشنطن وجارتيها، والذي عقّد جهود التصديق على اتفاقية معدّلة لتنظيم التجارة بينهم، موضحة في الوقت نفسه، أن الاتفاقين الأخيرين لا يضمنان تمرير تلك الاتفاقية.

ويتيح الاتفاقان، تحرير كل من كندا والمكسيك من التعريفات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكنهما سيضعان آلية للرقابة وفرض ضوابط في ما يتعلق بزيادة الواردات، بينما لم يتضح موعد دخول الاتفاقين حيز النفاذ.

ورأى مراقبون، أن يؤدّي التراجع عن فرض التعريفات عن كندا والمكسيك إلى رفع البلدين للتعريفات المضادة المفروضة على المنتجات الأمريكية، الأمر الذي يخفف بعض الضغط الذي تواجهه مؤسسات الأعمال والمزارعين الأمريكيين جراء الحروب التجارية، فالاتفاق مع أوتاوا ومكسيكو سيتي يساعد الإدارة الأمريكية في السيطرة على النزاعات التجارية الأخرى التي تخوضها، وفي مقدمتها المفاوضات العنيدة مع الصين، والتي تأزّمت مؤخرًا بشكل كبير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك