Menu


نيوزيلندا تستنفر 40 خبيراً للعثور على طلاب سعوديين تاهوا في غابة..!!

نيوزيلندا تستنفر 40 خبيراً للعثور على طلاب سعوديين تاهوا في غابة..!!
  • 158
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 17 ربيع الآخر 1429 /  23  أبريل  2008   05:23 م

عاجل ( العربية نت)- عاشت مجموعة من الطلاب السعوديين، تتلقى علومها المتنوعة في جامعة \"أوتاغو\" بنيوزيلندا، حوالي 16 ساعة، في ارتباك وخوف شديد منذ أمس الى فجر الأربعاء 23-4-2008، بعد أن اختفى 3 منهم منذ السابعة صباحا في أدغال كثيفة، وسط جو ماطر وعاصف، في منطقة نائية ببلاد تبعد أكثر من 14 ساعة بالطائرة عن منطقة الخليج، ولم يتم العثور عليهم الا بعد استنفار 40 عنصرا من خبراء الشرطة متخصصين في البحث داخل الغابات ومزودين بكلاب مدربة على اقتفاء أثر التائهين. واتصلت \"العربية.نت\" برئيس نادي الطلاب السعوديين في الجامعة الواقعة بمدينة \"دنيدن\" بالجنوب الشرقي للساحل نيوزيلندا، التي يدرس فيها نحو 500 طالب سعودي، كلهم من المبتعثين. فيروى أحمد محمد المهدي مأساة الطلاب الثلاثة، ووصف حالة الخوف التي انتابت أكثر من 130 طالبا سعوديا يقيمون في المدينة المعتبرة أقدم مدن نيوزيلندا. وقال في اتصال هاتفي، ولم تكن قد مرت سوى ساعات قليلة من العثور على زملائه الثلاثة، انه لم يصدق بأنهم عادوا سالمين \"الا بعد أن رأيتهم بعينيّ\" على حد تعبيره. وروى المهدي، وهو من مكة المكرمة، وأكبر الطلاب السعوديين سنا ويقوم بالتحضير منذ العام 2004 لدكتوراه بالمعلوماتية الطبية، ان نادي الطلاب السعوديين في جامعة \"أوتاغو\" دعا الاثنين الماضي 50 طالبا سعوديا، ومعهم عدد كبير من زملائهم الأجانب، الى مخيم لمدة أسبوع في غابة بعيدة ساعتين بالسيارة عن المدينة المعروفة بأدغالها الكثيفة \"وفي المخيم بدأنا حالما وصلنا بنشاطاتنا الرياضية، من مشي وتجديف للقوارب في البحيرات هناك، كعادتنا في كل مخيم نقيمه، ثم نام الجميع ليلتهم متعبين\" كما قال. \"صرخت وصرخت ولم أسمع جوابا\" وروى المهدي، الذي يبلغ من العمر 32 عاماً، أن الطلاب استيقظوا باكرا في اليوم التالي، أي أمس الثلاثاء بتوقيت نيوزيلندا، ومضت كل مجموعة تتناول افطارها \"ثم انطلقت كل مجموعة للبدء ثانية بنشاطها الرياضي كما هو متفق، وكان الطقس مقبولا الى حد ما، الا أن زملاءنا الثلاثة انفردوا بأنفسهم ومضوا وحيدين في رحلة مشي بين الأشجار في الغابة الكثيفة، ولم نر أي واحد منهم عاد في الوقت المحدد للغداء، أي الواحدة بعد الظهر تقريبا، فانتظرنا لعلهم يظهرون\". والثلاثة هم عمر بن صادق، وهو من مكة المكرمة، عمره 21 سنة، وهو طالب سنة ثانية طب، ومحمد القحطاني، من الرياض، وهو في أول سنة تأسيسية. أما الثالث فهو الولاء الثقفي، من مكة المكرمة، وهو طالب سنة ثانية مختبرات طبية. وأشار إلى أنه كلّف أحد زملائه السعوديين بالعودة الى المدينة، ليقود سيارته نحو الجهة الخلفية للغابة \"فقاد المسكين السيارة مسافة تزيد على 50 كيلو مترا، وتجول بها في الأرجاء المحيطة بالأدغال مدة ساعتين، ثم عاد مصفرا بالخبر الأسوأ، وقال: \"لم أجدهم.. صرخت وصرخت، ولم أسمع جوابا\". وهنا دبت المخاوف بطلاب المخيم، خصوصا السعوديين، وكدنا نشعر بأننا خسرنا أصدقاءنا وزملاءنا، وسط تغير مفاجيء في الطقس الذي تحول الى مكفهر وماطر بشدة والرياح تبدلت وكانت عاتية مع زمهرير زاد الأجواء اضطرابا\" وفق تعبيره. ومضى المهدي يروي بالتفصيل كيف كان الأمل والخوف يتناقضان معا في مشاعر الطلاب السعوديين بالمخيم، وجميعم موفدين من قبل وزارة التعليم العالي في السعودية، وقال: \" بقينا نبحث عنهم طوال الليل في كل الاتجاهات وسط الأشجار، ولم نلحظ أي أثر، وحين انتصف الليل وجدنا أنه لا بد من الاتصال بالشرطة، التي أوفدت على الفور دوريات حملت 50 عنصرا، من بينهم 40 خبيرا من المختصين بالبحث داخل الغابات، ومزودين بمكبرات للصوت وبكلاب متنوعة ومدربة. البحث لساعات ومضى خبراء الشرطة يبحثون في جميع الاتجاهات طوال 4 ساعات، ونحن كنا نفعل ما كان بامكاننا أيضا، حتى رأينا فجأة مجموعة من الشرطة ومعها الزملاء التائهين، وكانت الثانية فجر اليوم (الأربعاء) أي منذ ساعات قليلة تقريبا، فهللنا وحمدناه سبحانه على عودتهم.. الحقيقة أنا فرح وسعيد ولم أنم حتى الآن، ولم أتناول طعاما وما زلت متعبا، لكني سعيد ومنتعش كثيرا.. والرجاء التأكيد بأن الزملاء الثلاثة بخير تماما، ولم يصب أحد منهم بأي أذى\" بحسب ما قال. وقال المهدي إن الطلاب التائهين اضطروا لاشعال نار داخل الغابة، علها تساعد في مكان اكتشافهم، كما ساهمت النار بتدفئتهم بعد أن تحول الطقس فجأة الى برد قارس خلال الليل هناك \"وكانت فكرة اشعال النار جيدة، وهي التي ساعدت خبراء الغابات في العثور عليهم خلال أربع ساعات تقريبا\". وقال المهدي إن مدير الشؤون الثقافية والأندية الطلابية بالملحقية الثقافية التابعة للسفارة السعودية في أستراليا، ظافر الجلفان، اتصل به بعد أن علم بقصة الطلاب الثلاثة فاطمأن اليهم ثم قام بدوره بتطمين الملحق الثقافي وكذلك سفير المملكة لدى أستراليا، حسن طلعت ناظر. ثم تلقت \"العربية.نت\" اتصالا من ببدر الحارثي، وهو مسؤول شؤون الرعايا السعوديين في أستراليا ونيوزيلندا، بعد أن علم بالاتصال مع أحمد محمد المهدي، فقال عبر الهاتف من مقر السفارة بأستراليا إن اتصالات أجريت مع الطلاب بعد العثور عليهم \"وكانوا في حالة اعتيادية، كما اطمأن عنهم السفير، وأخبرونا بأنهم اتصلوا هاتفيا فيما بعد بذويهم في المملكة\". وقال ان السفارة ترعى شؤون الطلاب وتقف دائما على تفاصيل حياتهم اليومية هناك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك