Menu


صالح بن عبد الله الشبعان
صالح بن عبد الله الشبعان

رمضان والخطاب الوعظي.. دعوة للمراجعة

الاثنين - 8 رمضان 1429 - 08 سبتمبر 2008 - 02:06 م
رمضان و الخطاب الوعظي ... دعوة للتأمل ... و المراجعة يهل علينا رمضان المبارك بقدسيته و روحانيته ... هو فرصة للسكون و العودة و لو قليلا للروحانية و توثيق الصلة بالخالق سبحانه و تعالى ... التوبة من الذنوب و الخطايا ... التفكر في حال الضعفاء و المساكين و الفقراء و الجوعى ... فرصة للهروب و لو نزرا يسيرا من زخم الحياة المادية بضوضائها و ضجيجها ... فرصة للمراجعة و المحاسبة و الوقوف طويلا مع النفس ... فرصة للتزود بالوقود لعام كامل ... فرصة لتقويم الأوضاع الذاتية في شتى مناحيها ... فرصة للتدريب على غير المألوف من خلق أو عمل ...!! لكن أحسب – بعد ما يقارب 40 رمضانا صمتها – أن غالبيتنا أصبحت تحفظ عن ظهر قلب مضمون خطبة الجمعة التي تسبق رمضان ... و جميع النصوص التي وردت في الصوم و فضله و آدابه ... و معظمنا يعلم جل أحكام الصيام و أنواع المفطرات ... و فضل قراءة القرآن ... و يعلم – ربما بالأسماء – أولئك النفر الذين كانوا يختمون القرآن كل عشر و كل سبع و كل ثلاث و كل ليلة ... و ربما مرتين في اليوم (!!!) ... و نحفظ عن ظهر قلب معظم المواعظ التي تحذر من الإفراط في الأكل و الشرب ... و فضل صلاة القيام ...!! و كنتيجة لهذا الخطاب يمر الشهر ... تمتلئ المساجد بالصائمين و القائمين ... تكثر الصدقات و الزكوات و البذل و العطاء ... و يعيش الناس أجواء روحانية في المساجد فقط ... ثم ينصرف الشهر ليعود كل شيء على ما كان عليه ... و يظن أغلب الناس أنه بذل وسعه في الطاعة و العبادة و الصوم و الصلاة ... و ربما يوفق البعض للتوبة من بعض المعاصي الشخصية ... أو يستمر بالمحافظة على الصلوات المكتوبات أو الصوم ... و كل هذا في مجمله حسن و هو خير في كل حال ...!! السؤال المهم هنا: أين البعد الأخلاقي في هذا الخطاب الوعظي؟ لماذا أستطاع الخطاب أن يجيش ملايين الصائمين القائمين ... و معهم مئات ألوف من التائبين من المعاصي الفردية ... و لم يستطع (حسب ما نرى من واقع المجتمع) أن يردع و لو عشرات من أولئك الصائمين القائمين عن أكل حقوق الناس؟ و عن سيء القول و العمل مع غيرهم؟؟!! لماذا لا نرى توبة لأولئك الذين أكلوا أموال الناس بالباطل و جحدوها أو ماطلوها؟؟!! لماذا لا نرى توبة من أولئك الذين يجمعون أموال الناس بالزيف و الوعود البراقة و الأحلام بالثروة ... ثم يخلفون ورائهم بقايا آدمية للفقر و الحوج و العازة ... ؟؟!! لماذا لا نرى توبة للمرتشين الفاسدين الذين يدمرون مقدرات البلد بفسادهم و يحيلوا الباطل حقا بظلمهم؟؟!! لماذا نرى توبة لأولئك الموظفين الذين يعطلون مصالح الناس و ربما تسببوا في خراب بيوتهم؟؟!! لماذا لا نرى توبة لتلك الأيادي التي تمتد ملوثة للمال العام غير آبهة بحلال أو حرام لأنه \"حلال الدولة\" ...؟؟!! إن طرفك يرتد حزينا حين تعمل مسحا ... فترى جملة غالبة من هؤلاء هم من الصائمين القائمين ...!! يتعبدون و يتبتلون كما يتعبد غيرهم ... و ربما زكوا و تصدقوا و بذلوا ... لماذا حين يبكي الواعظ و يذكر بالجنة و النار لا يتبادر إلى عقول هؤلاء سيء أعمالهم ... و قبيح فعالهم التي هي أشد فتكا و أثرا من جميع المعاصي الفردية حتى لو اجتمعت في شخص واحد ...؟؟!! لماذا يتحسس هؤلاء من ترك صيام يوم مثلا ... أو ربما لترك سنة التراويح ... و يذهب ليسأل و يستفتي لو بلغ جوفه مثقال ذرة من طعام أو شراب أو دواء ... بينما مر من هذا الجوف مئات الألوف بل ربما ملايين اللقم الحرام و المال الحرام ... لماذا حين يذكر الخطيب بالظلم يتبادر إلى الذهن ظلم النفس بتعبيره القاصر (أي الإسراف على النفس بالمعاصي الفردية فقط) ... بينما تغيب مظالم الخلق و أكل حقوقهم ... !! لو عملنا مسحا لنرى كم من هؤلاء تابوا و أنابوا بعد رمضان ...؟؟!! كم منهم أعاد الحق إلى أهله و تاب إلى ربه ...؟؟!! كم موظفا حسن تعامله مع مراجعيه الذين لهم حق عليه ...؟؟!! كم مرتشيا تاب و أعاد المال الحرام ...؟؟!! كم يدا ملوثة بالمال العام تنظفت و تطهرت بعد رمضان ...؟؟!! كم قضية في المحاكم سارت ثم توقفت لأن أحد طرفيها تاب في رمضان ...؟؟!! بل كم من زوج حاف على زوجته أو مطلقته ... ثم تاب و أناب في رمضان ...؟؟!! رغم أن هذا المسح غير ممكن إلا حدسا ... لكن أخال أن كلا منكم يتوقع نتيجة تقترب من الصفر ...ألا تتفقون معي ...؟؟!! ختاما ... تصوروا أن 50% فقط من زخم هذا الخطاب الرمضاني الوعظي تركز على الأخلاق و المعاملات و رد المظالم جنبا إلى جنب مع الصيام و القيام ... ثم أعدنا المسح على ذات العينات ... كم تتوقعون أن تكون النتيجة ...؟؟!! اللهم بلغنا رمضان ... و أجعلنا فيه من الصائمين القائمين التائبين من كل ظلم و جور ... اللهم طهر قلوبنا من النفاق ... و أيدينا من الحرام ... و عقولنا من الباطل .... آمين تقبلوا تحياتي ... طابت لكم الحياة المهندس صالح بن عبد الله الشبعان
الكلمات المفتاحية