Menu


مسؤول أمريكي: نراقب دولًا تشتري نفط إيران.. وحملة «الضغط الأقصى» مستمرة

«دونيلي» يؤكد «الفحص الدوري لفعالية العقوبات على طهران»

أكد مسؤول أمريكي أن الإدارة الأمريكية مستمرة في تطبيق حملتها لإنزال «الضغط الأقصى» على إيران وخفض صادراتها النفطية إلى مستوى الـ«صفر»، لافتًا إلى أن الإدارة ترا
مسؤول أمريكي: نراقب دولًا تشتري نفط إيران.. وحملة «الضغط الأقصى» مستمرة
  • 347
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد مسؤول أمريكي أن الإدارة الأمريكية مستمرة في تطبيق حملتها لإنزال «الضغط الأقصى» على إيران وخفض صادراتها النفطية إلى مستوى الـ«صفر»، لافتًا إلى أن الإدارة تراقب عن كثب الدول التي لا تزال تشتري الخام الإيراني وعلى رأسهم الصين.

وقال كورت دونيلي، وهو نائب مساعد وزيرة الخارجية لدبلوماسية الطاقة في وزارة الخارجية الأمريكية، إن «الإدارة الأمريكية تفحص بشكل دوري فعالية العقوبات المفروضة بحق طهران، كما أنها تراقب عن كثب الدول التي تشتري النفط من إيران»، حسبما نقلت وكالة «بلومبرج»، اليوم الأربعاء.

وبينما أوقفت كوريا الجنوبية والهند مبيعاتها من النفط الإيراني في أعقاب تطبيق الحزمة الأخيرة من العقوبات الأمريكية، إلا أن الوكالة الأمريكية أوضحت أن الصين لا تزال تشتري الخام الإيراني بشكل منتظم لكن بكميات أقل من السابق.

وقال دونيلي، في تصريحات إلى «بلومبرج»: «الضغط الأقصى هي سياستنا، وهدفنا خفض الصادرات النفطية الإيرانية إلى مستوى الصفر. العقوبات قاسية».

ولا تزال إيران تواصل نقل الخام إلى المشترين عبر استخدام أسطول من الناقلات المملوكة للجمهورية الإسلامية أو لشركات دولية أخرى، ولهذا فرضت الإدارة الأمريكية مؤخرًا عقوبات تجارية طالت الشركات التي تسهل نقل النفط الإيراني، بينها موردون من الصين أمثال شركة «تشوهاى تشن رونغ»، ووحدة من شركة «كوسكو» للشحن.

وتعمد الناقلات المحملة بالنفط الإيراني إلى تفادي التتبع باستخدام تكتيكات مختلفة تشمل الاختفاء من على شاشات الرادار وعمليات النقل السرية في أعالي البحار لإخفاء أنشطتها.

وارتفعت الواردات الصينية من عمليات النقل من سفينة إلى أخرى في الشهر الماضي إلى حوالي 910 آلاف طن من الخام، أي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في أغسطس، ورغم أنه من غير الواضح مصدر تلك الزيادة لكن يعتقد بشكل كبير أن مصدرها إيران.

وفيما يتعلق بالوضع في أسواق النفط العالمية، قال دونيلي إن «هناك كثيرًا من المعروض في أسواق النفط العالمية»، وذلك رغم العقوبات على إيران والقيود التجارية المفروضة على شركة النفط الوطنية في فنزويلا والهجمات الأخيرة التي طالت منشآت نفطية حيوية في المملكة العربية السعودية.

وقال: «بالنظر إلى سوق النفط العالمي، لم نشهد نقصًا في المعروض رغم الهجمات التي أصابت المنشآت السعودية... الانخفاض في الإمدادات لم تتسبب في أي اضطراب بالأسواق ولم ترتفع أسعار الخام».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك