alexametrics


الجرائم الأخلاقية تحتل المرتبة الأولى في سجلات "الداخلية" و"الهيئة"..

خبير تربوي يطالب بتدريس "الثقافة الجنسية" للأولاد والبنات بمدارس المملكة

خبير تربوي يطالب بتدريس "الثقافة الجنسية" للأولاد والبنات بمدارس المملكة
  • 2268
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الأحد - 24 شعبان 1435 - 22 يونيو 2014 - 09:31 صباحًا

 

قال أستاذ في الدراسات الاجتماعية إن 50% من حالات الطلاق بالمملكة، تعود لأسباب جنسية وعاطفية، لافتًا إلى أن الجرائم الأخلاقية تحتل المرتبة الأولى بين الجرائم التي سجلتها وزارة الداخلية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

وأرجع الدكتور محمد السيف أستاذ الدراسات الاجتماعية ومناهج البحث بجامعة القصيم، أسباب حالات الطلاق المرتفعة والكثير من الجرائم إلى الجنس، موضحًا أن معظم الباحثين والمختصين يتفادون التطرق إلى الأسباب الجنسية والعاطفية، ويقتصر بحثهم على الأسباب الظاهرية.

 

وكشف لـ"الحياة" في عددها الصادر الأحد (22 يونيو 2014) أن 40% من الأزواج يواجهون مشكلات جنسية مع شريك الحياة، مطالبًا بضرورة تربية الأولاد والبنات جنسيًا وبتدريس الثقافة الجنسية للأولاد والبنات في المدارس ضمن مناهج الثقافة الإسلامية والاجتماعية وعلم النفس، لافتا إلى أن نسبة الـ50 % المتبقية في الطلاق سببها الاختيار الخاطئ.

 

وحول أسباب عدم الإفصاح عن المشكلات الجنسية والعاطفية أكد أنه عائد إلى ثقافة المجتمع السعودي وعاداته وتقاليده، إضافة إلى أن الكثير من المختصين والباحثين الأسريين لا يرغب في الخوض في هذه الأمور، نظراً إلى أنها "معيبة".

 

وقال إنه عمل في السجون لمدة ثلاثة أعوام وقابل عددًا من السجناء والسجينات، واكتشف أن الكثير من الجرائم التي ارتكبوها كان أحد أسبابها مشكلات جنسية، مشيرًا إلى أنه بحسب إحصاءات وزارة الداخلية والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أظهرت أن الجرائم الأخلاقية تحتل المرتبة الأولى بين الجرائم.

 

وشدد على أنه يجب تعليم الثقافة الجنسية من سن 10 – 30 سنة، من خلال إيضاح بعض الأمور المهمة لهم مع مراعاة فارق العمر وكل مرحلة، مبيناً أن الأطفال البالغين عشرة أعوام لا يمكن تعليمهم جميع الأمور الجنسية، بيد أنه شدد على ضرورة غرس مفهوم العاطفة وأهميته في الحياة، لافتًا إلى أننا بحاجة إلى غرس الكثير من المفاهيم الإيجابية لدى الجيل الجديد.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك