Menu


11 مليار دولار عوائد للمملكة من خطط الخصخصة خلال العام الحالي

السعودية ستكون أمام عام مزدحم بخطوات لبيع الأصول

 يبدو أن المملكة ستكون أمام عام مزدحم بخطوات لبيع الأصول حسب خططها المعلنة، ضمن إطار خطط خصخصة القطاع العامّ، وذلك حسب موقع بلومبرج الاقتصادي العالمي.   وتأمل
11 مليار دولار عوائد للمملكة من خطط الخصخصة خلال العام الحالي
  • 11279
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

 يبدو أن المملكة ستكون أمام عام مزدحم بخطوات لبيع الأصول حسب خططها المعلنة، ضمن إطار خطط خصخصة القطاع العامّ، وذلك حسب موقع بلومبرج الاقتصادي العالمي.
 

وتأمل حكومة المملكة في الحصول على 11 مليار دولار بحلول عام 2020 من خلال برنامج الخصخصة الذي يشمل بيع حصص في المرافق العامة ونوادي كرة القدم ومطاحن الدقيق والمرافق الطبية، وذلك ضمن جهود البلاد الرامية إلى التخلص من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للدخل في البلاد.
 

ويقول المركز الوطني للتخصيص، إنه "مع الوضع الحالي للمبادرات والتقدم الذي تحققه لجان الإشراف على التخصيص، فإننا نعتبرها أهدافًا قابلة للتحقيق"، ويشرف المركز على معظم عمليات الخصخصة، ويؤكد عدم وجود تأخيرات في خطط الخصخصة؛ حيث إن "التقدم في معظم الحالات يسير حسب الجدول الزمني."
 

وتخطط المملكة لاستكمال عمليات بيع أربع شركات لطحن الدقيق وشركة الخدمات الطبية السعودية هذا العام، وفقًا للمركز الوطني للتخصيص.
 

ولكن جان بول بيجات، رئيس قسم الأبحاث في مؤسسة لايتهاوس ومقرها دبي، يقول إن عملية الخصخصة في المملكة "كانت واحدة من مجالات أجندة الإصلاح طويلة الأجل التي لم تسر حسب المتوقع، ولا يظهر ما يؤكد أنه سيكون هناك تسارع في عمليات الخصخصة مع بداية عام 2019".
 

وفي ما يلي نظرة على بعض القطاعات المعروضة للخصخصة في المملكة:
 
أرامكو السعودية
أظهر سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للعالم في عام 2016، أنه جادّ جدًّا في خطط الخصخصة عند الإعلان عن بيع أسهم في شركة أرامكو، بينما سيكون أكبر اكتتاب عامّ في العالم. ولكن تم تأخير الطرح من عام 2018 إلى أواخر عام 2020 أو أوائل عام 2021 حتى تتمكن الشركة، المعروفة رسميًّا باسم شركة الزيت العربية السعودية، من إتمام صفقة لشراء حصة تبلغ 70 مليار دولار في أكبر شركة للبتروكيماويات في المملكة "سابك".
 
 

تداول الأسهم
كشفت "تداول" -وهي أكبر سوق للأوراق المالية في الشرق الأوسط- عن خطط لطرح أسهم عامة منذ عام 2014، وتم تعيين بنك "إتش إس بي سي" كمستشار مالي في عام 2016 للتجهيز للطرح في عام 2018، ولكن تم تأجيل ذلك، بينما أكدت عدة شخصيات مطلعة، أنه تم تأخير الطرح حتى هذا العام على أمل إدراج سوق الأسهم السعودية في عدد من المؤشرات ما يمكن أن يعزز من قيمة الشركة.
 
 

مطار الرياض
وكانت خطط بيع حصة في مطار الملك خالد الدولي قد طرحت في سبتمبر الماضي، ولكن تم تعليقها، بينما طلبت "الشركة السعودية للطيران المدني القابضة" من البنوك الاستثمارية المحلية والدولية في عام 2017 القيام بدور استشاري في عملية البيع المزمعة.
 
 

مطاحن الدقيق
وستبدأ هذا العام عمليات بيع أربع شركات لطحن دقيق من قبل "المؤسسة العامة للحبوب"، بعد ثلاث سنوات من الإعلان عن الفكرة، ومنح المشترين المحتملين فرصة حتى نوفمبر لتقديم العطاءات للصفقة التي يقدم بنك HSBC الاستشارات بخصوصها.
 
 

محطة لتوليد الكهرباء
ومن المتوقع أن يتم بيع محطة رأس الخير للطاقة التي تبلغ كلفتها 7.2 مليار دولار على الساحل الشرقي بحلول عام 2020. وتم التعاقد مع مجموعة "بي إن بي باريبا المالية" لتقديم المشورة بشأن الصفقة في سبتمبر 2017. ويأتي البيع كجزء من استراتيجية أوسع لخصخصة تحلية المياه عبر بيع بعض أصولها وقطاعات التطوير فيها.
 
 

نوادي كرة القدم
بدأت خطط خصخصة نوادي كرة القدم في عام 2016. ولا يوجد حاليًا أية "عوائق" يمكن أن تعطل الجدول الزمني لبيع الأندية بحلول عام 2020، حسب ما قال المركز الوطني للتخصيص.
 
وتوقع تركي آل الشيخ، الرئيس السابق لهيئة الرياضة السعودية، في يونيو الماضي، أن تتمكن الأندية الستة عشر من جمع 800 مليون دولار إلى 1.5 مليار دولار.
 
وأضاف أن المركز الوطني للتخصيص أمضى العام الماضي في تطوير الإطار القانوني والتجاري لتغطية استخدام الإعلانات وصفقات الرعاية وحقوق البث.
 

خطط متنوعة
وقال المركز الوطني للتخصيص، إنه سيبدأ بطرح عطاءات للأصول البلدية المتعلقة بالأراضي التجارية لأغراض التنمية ومشروعات الشراكة بين القطاعين العامّ والخاص للطاقة المتجددة في مراكز الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ومواقف السيارات، ومحطة ثانية لترخيص البضائع في مطار الملك خالد الدولي، وإنشاء شركة زراعية، وشراكة بين القطاعين العامّ والخاص للمدارس المستقلة، بالإضافة إلى بناء وصيانة المباني المدرسية.
 
وفي قطاع الصحة، سيطرح "المركز الوطني للتخصيص" أيضًا مناقصات الشراكة بين القطاعين العامّ والخاصّ في مجال الأشعة، والمختبرات، وإدارة المستشفيات، وإسكان موظفي المرافق الصحية.
 
ويتطلع المركز إلى استثمارات في الشراكة بين القطاعين العامّ والخاص تصل إلى 28 مليار ريال (7.5 مليار دولار).
 
وقال: "إن الهدف الرئيسي هو إطلاق معاملات قابلة للتمويل يقبلها السوق ويجذب المشغلين والمستثمرين المحليين والدوليين الأفضل في فئتها". "خلال الـ18 الأشهر الماضية، عملنا بجدّ لتعزيز القاعدة القانونية والتجارية لهذه المبادرات".
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك