Menu


عبد الكريم القصير
عبد الكريم القصير

ابتسم للحياة!!

الخميس - 23 رجب 1430 - 16 يوليو 2009 - 12:31 م
ابتسم للحياة يذكر في إحدى الشركات الغربية، أن هناك مجموعه من الموظفين من مهام عملهم أن يقوموا بجولة على جميع الموظفين لإلقاء النكت والطرائف وإضحاكهم، حتى تنشرح نفوسهم وتنفرج أسارير وجوههم ويبدوا بقية اليوم مبتسمين! أما نحن المسلمون فقد كفينا عناء ذلك كله فديننا دعانا لذلك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \"تبسمك في وجه أخيك صدقة\"\"أخرجه البخاري\" وقال أيضاً: \"لا تحقرنَّ من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طليق\"يقول جرير رضي الله عنه:مارآني رسول الله صلى الله عليه منذ أسلمت إلا تبسم في وجهي\"ويقول أبوالدرداءرضي الله عنه:\"مارأيت أوسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث حديثا إلاتبسم\" لو طلبت منك أن تبتسم وتقول أنا حزين جدا بماذا سوف تشعر أتحدى لو شعرت بالحزن لأنك لن تقدر، فالمخ لديه معلومة أنك في حالة سعادة بسبب ابتسامتك فعند محاولتك للحزن يرفض مخك هذا الأمر بسبب ابتسامتك!!، تخيل فقط عندما تبتسم تطرد الحزن عنك...! يذكرعلماء النفس أن في الإنسان\"80\" عضلة وعندما يغضب أوينفعل ويكتئب وترتسم عليه علامات الحزن ومشاعر الكآبة فإن وجهه يصاب بتجاعيد الشيخوخة المبكرة,والإبتسامة تطفيء كل هذا وهي أحسن تمرين رياضي للوجه وهذا من الإعجاز العلمي والطب النبوي فالإبتسامة علاج للأمراض النفسية وهي تريح الإنسان وتجعله أكثر تفاؤلا.ذكرالباحثون أن للبسمة فائدة قوية لحماية القلب من الإصابة بالجلطة وذكروا أن الابتسام قبل النوم له مردود كبير على تفاعل الأحلام الوردية داخل العقل الباطن وذكروا أنه يساعد على تخفيف الوزن لدى البدناء\"السمنة\"حيث يحرق حوالي 50سعرة حرارية من الوزن الثقيل!! توصل الباحثون في جامعة تكساس بعد دراسة على 200 شخص إلى أن الكوميديا والضحك يرفعان درجة التفاؤل لدى المرء. قام الباحثون بإخضاع 200 شخص بين عمر 18 – 42 للدراسة ، ووجدوا بعد أن عرضوا على بعض منهم شريط كوميدي مدته 15 دقيقة أن من شاهد الشريط الكوميدي ارتفع لديه مستوى التفاؤل مقارنة بمن لم يشاهده . وأن الضحك والكوميديا وتحلي المرء بروح الدعابة وخفة الظل يعملان على إحلال الأفكار الإيجابية محل الأفكار السلبية وبالتالي يرفع مستوى الشعور بالتفاؤل لدى الإنسان وهو ما قد يدعم كثيراَ من قدرته على مواجهة ضغوط الحياة والتعامل مع مشكلاتها بطريقة أكثر فاعلية. إن الزهور التي لا تذبل أبداً، هي الابتسامات.. وإنَّ أخصر طريق لاسترواح أنسام السعادة وتخفيف أعاصير الشقاء، مهما كانت الظروف هو الابتسام.. والابتسام هو الماء العذب الزلال البارد الطهور الذي يغسل القلوب ويخفف الضغوط ويريح الأعصاب ويجعل زهور التفاؤل تتفتح أمامنا..يقول بعض الأدباء\"لو أنصف الناس لاستغنوا عن ثلاثة أرباع مافي الصيدليات بالضحك!!فضحكة واحدة خيرألف مرة من حبة اسبيرين\" ويقول أنيس منصور\"بيت يضحك فيه الناس لايدخله طبيب, لايعرف قرحة المعدة من يعرف الضحك, لقدتعذبت البشرية كثيرا بسبب أناس لم يعرفوا إلا الدموع,احسبها بالقلم والورقة:يولد الطفل وطوله نصف متر,ويموت الرجل وطوله مترونصف فهل كل هذا العذاب في الدنيا من أجل متر ونصف ؟\" إني أنصحك :إذا قمت من فراشك فتبسم وإذا أويت إلى فراشك فتبسم مرتين صباحا مساء وسترى أن السعادة كلها قد جمعت في قلبك !!.في المثل الصيني\"الذي لايحسن الابتسامة لايصلح أن يفتح متجراً\" عبدالكريم القصير
الكلمات المفتاحية