Menu
الهلال يقترب من برونزية كأس العالم للأندية بهدف إدواردو

أنهى الهلال الشوط الأول من مباراة نصف نهائي بطولة كأس العالم للأندية التي يخوضها أمام مونتيري المكسيكي، متقدمًا بهدف دون رد أحرزه كارلوس إدواردو في الدقيقة 35.

وقدّم الهلال شوطًا تكتيكيًّا عالي المستوى، وقام مدربه رازفان لوشيسكو بتغييرات مؤثرة في مراكز لاعبيه؛ لتصحيح الأخطاء التي ظهرت في المباراة الماضية أمام فلامنجو البرازيلي، وهو ما انعكس إيجابًا على أداء الفريق.

تغيير مراكز
بدأت المباراة بمفاجأة من المدير الفني للهلال، الروماني رازفام لوشيسكو، الذي أجرى تغييرًا مهمًّا في مراكز اثنين من أهم لاعبيه، عبر نقل سالم الدوسري إلى الجبهة اليمنى ليتعاون مع محمد البريك في مهمة السيطرة على تلك الجبهة، تاركًا الجبهة اليسرى للبرازيلي كارلوس إدواردو ليتعاون مع ياسر الشهراني.

ويهدف لوشيسكو من وراء هذا التغيير إلى تلافي الأخطاء التي كشفتها الأهداف التي سكنت شباك الهلال أمام فلامنجو في نصف النهائي؛ حيث استغل الفريق البرازيلي تقدم الشهراني من أجل اللعب على استغلال المساحة التي يتركها خلفه عند تقدمه للهجوم.

على الرغم من غياب غالبية لاعبي مونتيري عن اللقاء لعودتهم إلى بلادهم، إلا أن الفريق المكسيكي بدا متماسكًا إلى حد كبير ونجح في مجاراة لاعبي الهلال خاصة بفضل حسن الانتشار والضغط المتواصل على لاعبي الهلال في أي مكان بالملعب.

أهداف ضائعة
في الدقيقة العاشرة كاد الهلال يتقدم عندما نجح البريك في اختراق دفاع مونتيري وراوغ بمهارة ومرر كرة عرضية إلى خربين لكن الكرة اصطدمت بقدمه وذهبت سهلة للحارس.

في الدقيقة 14 تمكن مونتيري من تجاوز دفاع الهلال بسهولة لينفرد مهاجم مكسيكي بعبدالله المعيوف الذي رد تسديدة اللاعب المكسيكي بقدمه منقذًا مرماه من هدف محقق.

خطورة مكسيكية
كان هذا الاختراق منذرًا بمحاولات هجومية أخرى لمونتيري الذي تمكن من تشكيل خطورة على مرمى المعيوف، إلا أن لاعبي الفريق المكسيكي فشلوا في إنهاء محاولاتهم بطريقة صحيحة فمرت بسلام على شباك الهلال.

كما فطن المدير الفني لمونتيري، الأرجنتيني أنطونيو محمد، إلى خطورة سالم الدوسري إلى الجهة اليمنى للهلال، فقام ببناء جدار دفاعي لمواجهته، الأمر الذي أدى إلى وجود صعوبة كبيرة في اختراق الجبهة اليسرى للفريق المكسيكي.

بمرور الوقت بدأ مونتيري يركز أكثر على الاستحواذ على الكرة وتناقلها بهدف حرمان الهلال من بناء هجماته، في الوقت الذي حرص لاعبو بطل آسيا على سد الثغرات التي ظهرت خلال اللقاء.

هدف إدواردو
في الدقيقة 35 تمكن كارلوس إدواردو من مباغتة مونتيري بالهدف الأول عندما تمركز في منطقة الجزاء المكسيكية ليقابل كرة ياسر الشهراني العرضية ويودعها برأسه في الشباك.

لم تكد تمر سوى أربع دقائق حتى كاد إدواردو يحرز الهدف الثاني للهلال من ضربة رأس إلا أن الكرة مرت فوق العارضة، وبعدها أهدر عمر خربين انفرادًا صنعه الشهراني من تمريرة ذكية، إلا خربين سدد في يد الحارس.
 

2019-12-21T18:21:07+03:00 أنهى الهلال الشوط الأول من مباراة نصف نهائي بطولة كأس العالم للأندية التي يخوضها أمام مونتيري المكسيكي، متقدمًا بهدف دون رد أحرزه كارلوس إدواردو في الدقيقة 35.
الهلال يقترب من برونزية كأس العالم للأندية بهدف إدواردو
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الهلال يقترب من برونزية كأس العالم للأندية بهدف إدواردو

قدّم شوطًا تكتيكيًا عالي المستوى

الهلال يقترب من برونزية كأس العالم للأندية بهدف إدواردو
  • 77
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 ربيع الآخر 1441 /  21  ديسمبر  2019   06:21 م

أنهى الهلال الشوط الأول من مباراة نصف نهائي بطولة كأس العالم للأندية التي يخوضها أمام مونتيري المكسيكي، متقدمًا بهدف دون رد أحرزه كارلوس إدواردو في الدقيقة 35.

وقدّم الهلال شوطًا تكتيكيًّا عالي المستوى، وقام مدربه رازفان لوشيسكو بتغييرات مؤثرة في مراكز لاعبيه؛ لتصحيح الأخطاء التي ظهرت في المباراة الماضية أمام فلامنجو البرازيلي، وهو ما انعكس إيجابًا على أداء الفريق.

تغيير مراكز
بدأت المباراة بمفاجأة من المدير الفني للهلال، الروماني رازفام لوشيسكو، الذي أجرى تغييرًا مهمًّا في مراكز اثنين من أهم لاعبيه، عبر نقل سالم الدوسري إلى الجبهة اليمنى ليتعاون مع محمد البريك في مهمة السيطرة على تلك الجبهة، تاركًا الجبهة اليسرى للبرازيلي كارلوس إدواردو ليتعاون مع ياسر الشهراني.

ويهدف لوشيسكو من وراء هذا التغيير إلى تلافي الأخطاء التي كشفتها الأهداف التي سكنت شباك الهلال أمام فلامنجو في نصف النهائي؛ حيث استغل الفريق البرازيلي تقدم الشهراني من أجل اللعب على استغلال المساحة التي يتركها خلفه عند تقدمه للهجوم.

على الرغم من غياب غالبية لاعبي مونتيري عن اللقاء لعودتهم إلى بلادهم، إلا أن الفريق المكسيكي بدا متماسكًا إلى حد كبير ونجح في مجاراة لاعبي الهلال خاصة بفضل حسن الانتشار والضغط المتواصل على لاعبي الهلال في أي مكان بالملعب.

أهداف ضائعة
في الدقيقة العاشرة كاد الهلال يتقدم عندما نجح البريك في اختراق دفاع مونتيري وراوغ بمهارة ومرر كرة عرضية إلى خربين لكن الكرة اصطدمت بقدمه وذهبت سهلة للحارس.

في الدقيقة 14 تمكن مونتيري من تجاوز دفاع الهلال بسهولة لينفرد مهاجم مكسيكي بعبدالله المعيوف الذي رد تسديدة اللاعب المكسيكي بقدمه منقذًا مرماه من هدف محقق.

خطورة مكسيكية
كان هذا الاختراق منذرًا بمحاولات هجومية أخرى لمونتيري الذي تمكن من تشكيل خطورة على مرمى المعيوف، إلا أن لاعبي الفريق المكسيكي فشلوا في إنهاء محاولاتهم بطريقة صحيحة فمرت بسلام على شباك الهلال.

كما فطن المدير الفني لمونتيري، الأرجنتيني أنطونيو محمد، إلى خطورة سالم الدوسري إلى الجهة اليمنى للهلال، فقام ببناء جدار دفاعي لمواجهته، الأمر الذي أدى إلى وجود صعوبة كبيرة في اختراق الجبهة اليسرى للفريق المكسيكي.

بمرور الوقت بدأ مونتيري يركز أكثر على الاستحواذ على الكرة وتناقلها بهدف حرمان الهلال من بناء هجماته، في الوقت الذي حرص لاعبو بطل آسيا على سد الثغرات التي ظهرت خلال اللقاء.

هدف إدواردو
في الدقيقة 35 تمكن كارلوس إدواردو من مباغتة مونتيري بالهدف الأول عندما تمركز في منطقة الجزاء المكسيكية ليقابل كرة ياسر الشهراني العرضية ويودعها برأسه في الشباك.

لم تكد تمر سوى أربع دقائق حتى كاد إدواردو يحرز الهدف الثاني للهلال من ضربة رأس إلا أن الكرة مرت فوق العارضة، وبعدها أهدر عمر خربين انفرادًا صنعه الشهراني من تمريرة ذكية، إلا خربين سدد في يد الحارس.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك