alexametrics


الابن لم يعرف ماذا يفعل...

قصة مؤثرة لخمسيني أوصى ابنه بدفنه بماليزيا وسفارة المملكة تنقذه

قصة مؤثرة لخمسيني أوصى ابنه بدفنه بماليزيا وسفارة المملكة تنقذه
  • 23887
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

السبت - 17 جمادى الآخر 1437 - 26 مارس 2016 - 08:26 مساءً

استقبلت سفارة خادم الحرمين الشريفين في العاصمة الماليزية كوالالمبور المعزين، السبت (26 مارس 2016)، في وفاة سعودي - خمسيني بمقر الضيافة.

حينما أحس فرحان المري (٥٥ عاما) بدنو أجله أوصى ابنه المبتعث للدراسة في ماليزيا بتنفيذ الوصية الشرعية وسرعة الدفن في مقابر كوالالمبور.

وروى الابن الأكبر "راشد" لحظات ما بعد الوفاة قائلا، "بعد أن أخذ الله أمانته تبادر إلى ذهني الإجراء الرسمي في مثل هذه الحالة وكيف سيكون تعامل الجهات ذات العلاقة فيما يتعلق بدفن المتوفى ونحن هنا في بلد غريب لانعرف الإجراءات في مثل هذه الحالة" .

وأضاف: "لم أتوقع الاتصال الذي وردني من سفارة المملكة في كوالالمبور في نفس اللحظة عبر رئيس شؤون الرعايا، فواز طنف العتيبي، الذي دعاني فورًا لمكتبه وقال لي، سنتكفل لكم بجميع الترتيبات"

وتابع راشد: "تم اختيار المغسلة والمسجد والمقبرة وإبلاغ السعوديين هنا في ماليزيا لحضور صلاة الجنازة ومن ثم الدفن، والوجود مساء لاستقبال المعزين في مقر ضيافة السفارة بحضور السفير ومسؤولي الملحقيات والطلبة وتناول وجبة العشاء التي أقيمت بحضور سفير حكومة خادم الحرمين الشريفين، فهد الرشيد" .

ووجه راشد الشكر باسم كل السعوديين في ماليزيا وذوي المتوفى إلى أعضاء السفارة على هذا الموقف الإنساني الكبير.

من جانبه، قال السفير فهد الرشيد إن موقف السفارة من وفاة أحد أبناء المملكة ليس غريبا، "خاصة أنهم في بلاد غريبة ولابد من مشاركتهم أحزانهم".

وأضاف السفير: "في مثل هذه الحالات التي يتم فيها إبلاغنا بدخول أحد الرعايا للمستشفى نقوم بإعطاء المستشفى الضمان المالي الصحي".

وتابع السفير: "هذا واجبنا ودورنا الذي يجب أن نقدمه لمواطني البلاد بالخارج في مثل هذه الحالات العصيبة".

 

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك