Menu

أوروبا تؤكد موقفها بإدراج الجناح العسكري لـ «حزب الله» ضمن لائحة الإرهاب

وزير خارجية لبنان: اعتدنا على هذا

أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن المشترك في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، أن موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير وهو إدراج الجناح العسكري لحزب الله
أوروبا تؤكد موقفها بإدراج الجناح العسكري لـ «حزب الله» ضمن لائحة الإرهاب
  • 245
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن المشترك في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، أن موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير وهو إدراج الجناح العسكري لحزب الله وليس السياسي ضمن لائحة الإرهاب.

جاء ذلك، بعد لقائها وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، يوم أمس الإثنين.

وقال مصدر رسمي لبناني: «إن الوزير باسيل استقبل، يوم الإثنين، موجيريني على رأس وفد، بحضور سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى لبنان كريستينا لاسن؛ حيث ناقش الجانبان ملف النازحين السوريين، الى جانب ملفات أخرى تتناول العلاقة بين لبنان والاتحاد الأوروبي في المجالات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية».

وقالت موجيريني بعد اللقاء في مؤتمر صحفي مشترك مع باسيل: «إن القرار الذي أعلنه وزير الداخلية البريطاني هو قرار وطني لدولة لا تزال عضوًا في الاتحاد الأوروبي؛ لكنه داخلي ولا يؤثر على موقف الاتحاد الأوروبي المعروف والذي يبقى من دون تغيير، وهو إدراج الجناح العسكري وليس الجناح السياسي لحزب الله ضمن لائحة الإرهاب».

وأضافت: «إننا هنا لمواكبة لبنان ودعمه بما في ذلك المشاكل والتحديات التي يواجهها لبنان والتي نعرفها جيدا، وكأصدقاء نتفهم المشاكل ونحن مستعدون للتنسيق مع لبنان بغية تجاوزها».

وتابعت منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي: «لقد بحثت مع الوزير باسيل الوضع في سوريا والتحضيرات لاجتماع بروكسل في منتصف مارس المقبل، ودعم عمل المبعوث الدولي الجديد إلى سورية جير بيدرسون الذي التقيته الجمعة الماضية، في عمله الرامي إلى إيجاد السبل الآيلة إلى إنهاء الحرب في سوريا والتي لم تنته بعد».

وأعلنت موجيريني أنها بحثت مع الوزير باسيل «في سبل المساعدة في تطبيق القرار 2254 بكامله، وهو يشكل بوصلة للعمل الذي نقوم به، ومساعدة السوريين على إنهاء الحرب والتوصل الى السلام وتوفير الظروف للعودة الآمنة والطوعية والكريمة».

وتابعت: « لا أنسى أنني كلما التقيت باللاجئين السوريين في لبنان، أسمع منهم رغبتهم في العودة الى بلدهم في ظل ظروف آمنة. ونأمل أن يحصل ذلك في أقرب وقت ممكن، والاتحاد الأوروبي سيبذل قصارى جهده من الناحية السياسية لكن أيضا من الناحية الاقتصادية للمساعدة في هذا المسار».

واستطردت: «كما أكدت للوزير باسيل فإن مؤتمر بروكسل يمثل الفرص المتاحة للاتحاد الأوروبي للتأكيد على دعمنا للبنان وللأردن وتركيا، وللدول المضيفة الأخرى في المنطقة، من خلال دعم المجتمعات المضيفة وحشد الدعم الدولي للسوريين ودول المنطقة، لأننا لا نريد أن تغيب سورية عن أولويات المجتمع الدولي».

وأعلنت موجيريني أن الاتحاد الأوروبي سوف يواصل « التركيز على حل الأزمة بالطرق الدبلوماسية والسياسية وكذلك الاقتصادية، وسوف نتابع بحث المسائل الأخرى، لا سيما المواضيع الاقتصادية والمسائل ذات الاهتمام المشترك».

من جهته، قال الوزير باسيل: «اليوم صدر موقف بريطاني حول تصنيف حزب الله بالإرهابي، أود أن أقول للبنانيين إن هذا الأمر لن يكون له أي أثر سلبي مباشر على لبنان، لأننا اعتدنا على هذا الموضوع من دول أخرى»، على حد قوله.

وأضاف باسيل: «أما بالنسبة للموقف البريطاني فقد تبلغنا من رئيسة الوزراء تريزا ماي وكذلك من وزير الخارجية ووزير الدولة للشؤون الخارجية حرصهم على ألا يكون لهذا القرار أي تأثير مباشر على العلاقات الثنائية بين لبنان وبريطانيا».

وتابع باسيل: «في معظم الأحوال نقول لو وقف العالم بأجمعه وقال إن المقاومة هي إرهاب لن يكون كذلك بالنسبة للبنانيين، طالما أن الأرض محتلة تبقى المقاومة محتضنة من الحكومة والمجلس النيابي ومؤسسات الدولة ومن كل الشعب اللبناني»، وفق تعبيره.

وردا على سؤال عن تباين في موقفي فرنسا وبريطانيا تجاه منظمة حزب الله قال باسيل «أعتقد أن المفوضة موجيريني أوضحت ذلك، والاتحاد الأوروبي لا زال على موقفه. وموقف دولة هو موقف سيادي للدولة إنما لا يؤثر على موقف الاتحاد ككل».

ورأى باسيل أن «العلاقات بين لبنان والاتحاد الأوروبي هي وثيقة وسنسعى لتوثيقها وتمتينها أكثر وأكثر، وسنستكمل المباحثات في الشأن الاقتصادي لأنني أعتقد أن المساعدة الحقيقية التي يسعى لبنان لتحصيلها من الاتحاد الأوروبي هي بمساعدتنا على رفع الصادرات اللبنانية باتجاه أوروبا ليكون اقتصادنا منتجا أكثر، ما يخلق إصلاحاً حقيقياً في الاقتصاد اللبناني».

يُذكر أن الحكومة البريطانية، كانت قد أعلنت أنها تعتزم حظر ميليشيات حزب الله اللبنانية، بجناحيها العسكري والسياسي، وإدراجها على قائمة المنظمات الإرهابية المحظورة.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك