Menu


فرحان حسن الشمري
الأحد - 24 جمادى الأول 1441 - 19 يناير 2020 - 11:14 م

في عام 2004 في مقال نشر في مجلة هاربوس، وهي مجلة تابعة لكلية هارفارد للأعمال كانت بداية مصطلح «الفومو» الخوف من أن يفوتنا شيء :Fear of missing out  وكان ذلك بواسطة  مستثمر في الأسهم هو السيد باتريك ماكجينيس.

«الفومو» هي حالة أو متلازمة الخوف من أن يفوتنا شيء في متابعة عامة وتكون على شكل هوس وإدمان يؤدي إلى التفقد بشكل كبير و مبالغ فيه لمواقع التواصل الاجتماعي من باب حب الاطلاع على المعلومات الخاصة والجديدة  للأصدقاء والاقارب و أخبار الأسواق والموضات و الاهتمامات الإنسانية الأخرى؛ ما يزرع الخوف والقلق من فوات هذه المعلومات والأخبار وأيضا قد يشكل لدى البعض حالة من الاكتئاب نتيجة عمل مقارنات مع الآخرين بغض النظر عن صحة أو حقيقة ما تحويه هذه الوسائل.

ومن  جانب آخر قد يكون ذلك ما يفسر منع الكثير من الدول استخدام الجوالات والكمبيوترات خلال القيادة وبعض الأماكن التي تتطلب الانتباه والتركيز أو التي تؤثر على عمل الأجهزة وفرض عقوبات وغرامات كبيرة على المخالفين.

وقد استغل بعض مسوقي الميديا هذه الحالة النفسية «الفومو» لتحقيق الأهداف التسويقية سواء في المتاجر الإلكترونية أو في مواقع الحجز والطلب، من خلال عنصر إثارة الخوف من تفويت فرص التخفيضات والحجوزات (الكمية محدودة أو باقٍ يوم واحد فقط أو محدودية المقاعد للطيران أو الدورات أو المسارح أو الغرف في الفنادق ..هكذا).

وأيضا يلاحظ «الفومو» في بعض المهتمين بالتنمية الذاتية من خلال المتابعة المبالغ فيها للمدربين و المحاضرات وورش العمل والرحلات خوفا من أن يفوتهم شيء وذلك على حساب أمورهم الحياتية الأخرى ويظهر لديهم لبس في الكم والجودة "Quality & Qantity" في تحصيل و الاستفادة.

وعليه ينصح أنه من الأفضل لتفادي «متلازمة الفومو» هو أخذ استراحة أو الابتعاد من فترة لأخرى عن مواقع التواصل الاجتماعي والمراجعة الدورية للفائدة المحصلة والتنقيح للأشخاص الذين تتابعهم (سلبيون– إيجابين – يضيفون قيمة ..وهكذا) ، ومن ثم عمل توازن من حيث التركيز على الواقع أيضًا وعمل أنشطة وهوايات بدلًا من الانغماس شبه الكلي في العالم الافتراضي.

ويمكن- أيضًا- من زاوية أخرى تشكيل مجموعات محفزة أو ما يسمى Time line للأشخاص الإيجابيين والمحفزين على الإنجاز و التقدم والوعي الذين يعينون في تحقيق الأهداف الواقعية التي تجعلنا مقبلين على الحياة الواقعية والسعادة بها.

للتواصل مع الكاتب:

فرحان الشمري

‏e-mail: fhshasn@gmail.com

‏Twitter: @farhan_939

الكلمات المفتاحية