alexametrics


أكد أن هذه المشاهد تمثل أبلغ إساءة للدين الإسلامي الحنيف

"الرشيدي" منتقدا فيديوهات النحر في العراق: "نذيع أو ما نذعش"

"الرشيدي" منتقدا فيديوهات النحر في العراق: "نذيع أو ما نذعش"
  • 5957
  • 0
  • 0
migrate reporter

migrate reporter

الاثنين - 25 شعبان 1435 - 23 يونيو 2014 - 11:19 صباحًا

 

قال الإعلامي محمد الرشيدي إن المسلمين تاريخياً أمام أشد وأقسى أعدائهم من الكفرة والملحدين لم يقترفوا ما نشاهده من عمليات قتل وتمثيل بالضحايا خارجة عن نطاق الانسانية، فيما سخر من الذين يقومون بمثل هذه الأعمال بالقول إن الأحرى بهم سؤال الضحية "نذيع أو ما نذعش".

 

وأضاف منتقدا لجوء المقاتلين في العراق وسوريا إلى تصوير مشاهد "نحر خصومهم" وبثها عبر موقع يوتيوب، أن صورة طفل عارٍ يبكي هزمت الأمريكان في فيتنام، ونحن لازلنا نشاهد الفظائع التي تتلقفها أجهزتنا وبصور متعددة لجرائم ليست من الإسلام.

 

"الرشيدي"، تحدث في مقاله بـ"الرياض"، الاثنين (23 يونيو 2014)، منتقدًا "غض عدد من الأسماء الشهيرة الداعمة لهذه الأعمال الطرف عن تسرب مقاطع أو بمعنى أصح مجازر بشرية لا إنسانية يقوم بها البعض للتمثيل أو نحر من يحاربونهم ويبثون هذه المقاطع دون وازع"، بل ويتفاخرون بزعم أن هذه الأعمال انتصارًا للإسلام ولا يدركون أنهم يقومون بالعكس.

 

ولفت الكاتب إلى أن مشاهد التنكيل والإعدام الوحشي المصور عبر اليوتيوب ليست جديدة علينا بالمنطقة، وأضاف:" هنا مازلت أذكر وباستغراب تعليق أحد مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية عن أخلاقيات النشر فيما يتعلق بالقتل أو التنكيل بالأبرياء بعد الصور الشهيرة لأبناء الرئيس العراقي صدام حسين (عدي وقصي)"، مبديا تعجبه من كلمات المسؤول الأمريكي آنذاك، عندما قال: "المعايير تتفاوت من منطقة لأخرى بشأن ما يمكن عرضه في أجهزة الإعلام، حيث لا توجد مشكلة على الإطلاق في العالم العربي بعرض صور مريعة لآدميين!!"

 

وعلق الرشيدي، قائلا: "أي وحشية ينظر بها الآخرون تجاهنا كعرب، إذا كان لابد أن يتوقف الناصحون المطالبون بالقتل أو التنكيل دون تصوير وعرض للمشاهدين، وكان بالأحرى أن يتعامل هؤلاء القتلة مع ضحيتهم بالجملة الشهيرة لأصحاب الكاميرا الخفية، عندما يسألون وباللهجة المصرية: (نذيع أو ما نذعش)، فالمعايير الخاصة بنا كعرب خارجة عن نطاق الإنسانية.

الكلمات المفتاحية

مواضيع قد تعجبك