Menu


فريق من «طبية الملك عبدالله» ينهي معاناة خمسيني بـ«عملية نادرة»

نجح في استئصال ورم في الفك..

نجح فريق طبي تكاملي مشترك من مركز الجراحات التخصصية بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة في إنهاء معاناة مريض (في العقد الخامس من العمر)؛ عبر إجراء عملي
فريق من «طبية الملك عبدالله» ينهي معاناة خمسيني بـ«عملية نادرة»
  • 417
  • 0
  • 1
فهد المنجومي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نجح فريق طبي تكاملي مشترك من مركز الجراحات التخصصية بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة في إنهاء معاناة مريض (في العقد الخامس من العمر)؛ عبر إجراء عملية ترميم للجهة اليسرى للفك الأسفل لمريض بعد عملية استئصال ورم من الفك الأسفل (fibula bone free tissue transfer).

وتم استقبال المريض وبعد إجراء كامل الفحوصات والتحاليل والأشعة تبين وجود ورم بجهة الفك السفلي اقتضى معه الأمر باستئصال الورم وتمت إزالته مع الفك وتم تعويضه بصفيحة من التيتانيوم بديلة للفك، ومع مرور الوقت عانى المريض من بروز للصفيحة وتشوه بالفك مع صعوبة في الأكل ما زاد من المعاناة.

واجتمع الفريق بعد دراسة الحالة وتقرر إجراء عملية ترميم للفك من قبل فريق جراحة التجميل والترميم ممثلة بالاستشاريين الدكتور محمد الحربي والدكتور إبراهيم الهيج وكذلك الدكتور محمد إنعام؛ حيث تم نقل عظم الشظية من الساق اليمنى؛ لترميم الفك وتم توصيل الأوعية الدموية للعظم مع الأوعية الدموية في الرقبة تحت الميكروسكوب.

وبعد التأكد من سريان الدم في العظم، شارك فريق جراحة الوجه والفكين ممثلًا في الدكتور ياسر الثبيتي ومساعده الدكتور ساجد بتثبيت العظم في المكان المناسب، وذلك لتعويض العظم الناقص بمنطقة الفك.

واستغرقت العملية 10 ساعات متواصلة تكللت معها العملية بالنجاح التام وتحسن الحالة الصحية والنفسية للمريض وتخليصه من المضاعفات التي عانى منها، ويأتي ذلك نظير تظافر جهود جميع العاملين من جراحين تجميل والوجه والفكين إضافة إلى تكامل العنصر الأساسي من قسم التخدير ممثلًا بالدكتور حسام وطاقم التمريض، وكذلك فريق العناية المركزة.

وتعد هذه العملية من الجراحات النوعية التي تجرى لأول مرة في مدينة الملك عبدالله الطبية؛ حيث تعتبر عملية النقل الميكروسكوبي الحر (free tissue transfer) من العمليات المتطورة والأحدث في جراحة التجميل والترميم على مستوى العالم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك