alexametrics

كشفت تهالك البنية التحتية.. وتواصل مخاوف "إنفانتينو"

"واقعة الأمطار" تهدد التنظيم المنفرد لمونديال 2022 في قطر

"واقعة الأمطار" تهدد التنظيم المنفرد لمونديال 2022 في قطر
  • 553
  • 0
  • 0
فريق التحرير

الرياض | فريق التحرير

الخميس - 30 صفر 1440 - 08 نوفمبر 2018 - 05:48 مساءً

من مونديال 2018 الذي استضافته روسيا، إلى مونديال 2022 في قطر يتواصل الجدل، المرتبط برغبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة، لاسيما أن اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) تقدم باقتراح لتطبيق هذه الزيادة بدءًا من كأس العالم المقبلة في قطر، وهو ما كان محل بحث مؤخرًا بين الأطراف المعنية، كونه يلقى دعمًا واضحًا من الرئيس السويسري للاتحاد الدولي.

وتزعم الدولة الصغيرة قدرتها على استضافة مليون ونصف المليون زائر خلال شهر المونديال، معظمهم في العاصمة، لكنها لا تعترف بالعبء الذي سيشكله هذا على البنية التحتية للدوحة وضواحيها، يأتي هذا فيما فضحت الأمطار التي ضربت قطر تهالك البنى التحتية للبلد، وشككت في قدرتها على الاستعداد منفردة للحدث الدولي المرتقب، علمًا بأن سقوط الأمطار خلال المونديال وارد بقوة كونه سيقام في فصل الخريف.

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو، جدد مخاوفه من قدرة قطر على استضافة مونديال 2022، وسط دعوات واسعة لإشراك 84 منتخبًا في البطولة، مؤكدًا أنه كرئيس للفيفا، "سيكون سعيدًا جدًّا في حال يمكن مشاركة إقامة بعض المباريات في بعض دول المنطقة"، ورغم الصورة التي تصدرها قطر للعالم بشأن استعداداتها لتنظيم المونديال، فإن الواقع على الأرض يبدو مغايرًا، وسط شكوك بقدرة نظام الدوحة على استيعاب الأعداد الكبيرة من المشجعين في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

وأعلنت شركة "كاتارا" (أكبر مالك للفنادق في قطر) عن تجهيز نحو 20 ألف غرفة فندقية على متن سفن ترسو في مياه الخليج؛ لاستضافة عشرات الآلاف من الزائرين، فيما تشمل الخطة أيضًا إنشاء خيام في مناطق صحراوية قريبة من الملاعب المقررة لاستضافة مباريات المونديال، وهو ما دفع إنفانتينو إلى طرح فكرة مشاركة دول أخرى لقطر في استضافة مونديال 2022، قائلًا: "علينا أن نرى إن كان هذا ممكنًا وقابلًا للتنفيذ.. نبحث ذلك مع أصدقائنا القطريين وأصدقائنا الآخرين في المنطقة ونأمل أن يحدث ذلك".

واعتبر جاني إنفانتينو، أن فرص رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 في قطر إلى 48، يشكل "تحديًا صعبًا". مشيرًا إلى أن الاتحاد الدولي سيتخذ القرار في مارس (موعد الاجتماع المقبل لمجلس الفيفا في مدينة ميامي الأمريكية)". وقال إنفانتينو "لم أغير رأيي. أعتقد أن زيادة عدد المنتخبات في المونديال إلى 48 هو أمر جيد بالنسبة إلى كرة القدم. لهذا السبب نقوم بذلك في مونديال 2026"، وذلك في لقاء مع وسائل إعلام منها وكالة فرانس برس، في مقر الاتحاد الدولي في مدينة زوريخ السويسرية.

وأضاف: "هل يمكننا القيام بذلك بدءًا من 2022؟ هذا تحد صعب، وعلينا أن نتخذ القرار في مارس (موعد الاجتماع المقبل لمجلس الفيفا في مدينة ميامي الأمريكية)"، موضحًا "نحن نبحث الأمر مع قطر.. سيكون تحديًا؛ لذا شخصيًّا، كرئيس للفيفا، سأكون سعيدًا جدًّا في حال يمكن مشاركة إقامة بعض المباريات في بعض دول المنطقة"، وتتوافق خطط رئيس الفيفا التي يريد تطبيقها في 2022 مع اعترافات مسؤولين قطريين بشأن خطة استضافة المشجعين، وتأكيدات محللين بعدم القدرة على استيعاب حدث بهذا الحجم.

ومنذ إعلان فوز الملف القطري بسباق تنظيم المونديال قبل 8 سنوات، تحوم شبهات الفساد بشأن الطريقة التي أرست بها الدوحة المونديال على ملاعبها، وسط مزاعم بدفع رشاوى بعشرات الملايين من الدولارات لمسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحادات القارية والمحلية.

الكلمات المفتاحية