Menu
كورونا.. تفاؤل حذر من الصحة العالمية.. ورئيس المنظمة يعول على «كوفاكس»

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا خاصة في أوروبا والأمريكيتين في ظل تفاقم العبء على النظم الصحية والعاملين بها.. وفي مؤتمر صحفي من جنيف، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: رغم الأنباء المشجعة بخصوص اللقاحات يظل التفاؤل الحذر هو سيد الموقف.

وبلغ إجمالي الالتزام بدعم مرفق كوفاكس 5.1 مليار دولار، بعد تعهد المفوضية الأوروبية وفرنسا وإسبانيا وكوريا بتقديم 360 مليون دولار، لكن تشير منظمة الصحة العالمية إلى الحاجة العاجلة إلى توفير 4.2 مليار دولار أخرى، و23.9 مليار دولار مطلوبة عام 2021، لضمان نشر اللقاحات بسرعة في جميع أنحاء الكرة الأرضية وأوروبا وأفريقيا لإنقاذ الأرواح، ودعم النظم الصحية والسير باتجاه تعافٍ عالمي حقيقي.

وقال جيبرييسوس: مع إنفاق الدول تريليونات الدولارات لدعم الاقتصادات، يمثل كوفاكس أفضل طريقة ممكنة لأنه سيعني التعافي الأسرع للجميع.

ودعا د. تيدروس إلى مواصلة الالتزام باتباع الإرشادات والتوجيهات المعنية بالتصدي للجائحة.

ويتساءل خبراء منظمة الصحة العالمية حول اللقاحات والمدة الزمنية الكافية لحماية للبشر قبل انتهاء مفعولها، والآثار الجانبية لها، خاصة على المرضى وكبار السن.

وأوضح جيبرييسوس إلى أنه من الضروري التأكد من وجود عدد كافٍ من الكمامات والقفازات ومعدات الحماية الأخرى، مع القدرة على الوصول إلى ما يكفي من الاختبارات والعلاجات والإمدادات لمواجهة الطلب على اللقاحات الآن.

وقال جيبرييسوس إن فيروس كورونا فيروس خطير يمكنه مهاجمة كل جهاز في الجسم، وأن البلدان التي تركت الفيروس طليقًا دون رادع تلعب بالنار.. سيكون هناك المزيد من الوفيات والمعاناة التي لا داعي لها.

وتابع: هناك أعداد كبيرة من الأشخاص تعاني من تأثيرات طويلة المدى للفيروس، كما تواجه الفرق العاملة في المجال الصحي ضغطًا نفسيًّا شديدًا وتثقل الحالات كاهل الأنظمة الصحية في دول كثيرة.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات وأدوات لزيادة قدرة القوى العاملة الطبية والصحية العامة والإمدادات والمرافق لإدارة المرض، كما نشرت 150 فريقًا طبيًّا للطوارئ، وتساعد هذه الفرق البلدان على تخطيط وتنفيذ استجاباتها للحالات الطارئة.

وتابع جيبرييسوس: تعمل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها مع الحكومات والقادة الصحيين؛ لضمان وجود حماية للعاملين الصحيين المصابين، وللتأكد من وجود أسرّة كافية لمرضى كوفيد-19، واستمرار تقديم الخدمات الصحية الأساسية بأمان.

ودعا غيبرييسوس إلى بذل الجهود لدعم العاملين الصحيين والحفاظ على المدارس مفتوحة والفقراء، وتعزيز الخطط الاقتصادية في المقابل.

2020-11-22T04:05:10+03:00 أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا خاصة في أوروبا والأمريكيتين في ظل تفاقم العبء على النظم الصحية والعاملين بها.. وفي مؤ
كورونا.. تفاؤل حذر من الصحة العالمية.. ورئيس المنظمة يعول على «كوفاكس»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كورونا.. تفاؤل حذر من الصحة العالمية.. ورئيس المنظمة يعول على «كوفاكس»

«جيبرييسوس» تطرق إلى موقف اللقاحات..

كورونا.. تفاؤل حذر من الصحة العالمية.. ورئيس المنظمة يعول على «كوفاكس»
  • 515
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ربيع الآخر 1442 /  19  نوفمبر  2020   04:35 م

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا خاصة في أوروبا والأمريكيتين في ظل تفاقم العبء على النظم الصحية والعاملين بها.. وفي مؤتمر صحفي من جنيف، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: رغم الأنباء المشجعة بخصوص اللقاحات يظل التفاؤل الحذر هو سيد الموقف.

وبلغ إجمالي الالتزام بدعم مرفق كوفاكس 5.1 مليار دولار، بعد تعهد المفوضية الأوروبية وفرنسا وإسبانيا وكوريا بتقديم 360 مليون دولار، لكن تشير منظمة الصحة العالمية إلى الحاجة العاجلة إلى توفير 4.2 مليار دولار أخرى، و23.9 مليار دولار مطلوبة عام 2021، لضمان نشر اللقاحات بسرعة في جميع أنحاء الكرة الأرضية وأوروبا وأفريقيا لإنقاذ الأرواح، ودعم النظم الصحية والسير باتجاه تعافٍ عالمي حقيقي.

وقال جيبرييسوس: مع إنفاق الدول تريليونات الدولارات لدعم الاقتصادات، يمثل كوفاكس أفضل طريقة ممكنة لأنه سيعني التعافي الأسرع للجميع.

ودعا د. تيدروس إلى مواصلة الالتزام باتباع الإرشادات والتوجيهات المعنية بالتصدي للجائحة.

ويتساءل خبراء منظمة الصحة العالمية حول اللقاحات والمدة الزمنية الكافية لحماية للبشر قبل انتهاء مفعولها، والآثار الجانبية لها، خاصة على المرضى وكبار السن.

وأوضح جيبرييسوس إلى أنه من الضروري التأكد من وجود عدد كافٍ من الكمامات والقفازات ومعدات الحماية الأخرى، مع القدرة على الوصول إلى ما يكفي من الاختبارات والعلاجات والإمدادات لمواجهة الطلب على اللقاحات الآن.

وقال جيبرييسوس إن فيروس كورونا فيروس خطير يمكنه مهاجمة كل جهاز في الجسم، وأن البلدان التي تركت الفيروس طليقًا دون رادع تلعب بالنار.. سيكون هناك المزيد من الوفيات والمعاناة التي لا داعي لها.

وتابع: هناك أعداد كبيرة من الأشخاص تعاني من تأثيرات طويلة المدى للفيروس، كما تواجه الفرق العاملة في المجال الصحي ضغطًا نفسيًّا شديدًا وتثقل الحالات كاهل الأنظمة الصحية في دول كثيرة.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات وأدوات لزيادة قدرة القوى العاملة الطبية والصحية العامة والإمدادات والمرافق لإدارة المرض، كما نشرت 150 فريقًا طبيًّا للطوارئ، وتساعد هذه الفرق البلدان على تخطيط وتنفيذ استجاباتها للحالات الطارئة.

وتابع جيبرييسوس: تعمل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها مع الحكومات والقادة الصحيين؛ لضمان وجود حماية للعاملين الصحيين المصابين، وللتأكد من وجود أسرّة كافية لمرضى كوفيد-19، واستمرار تقديم الخدمات الصحية الأساسية بأمان.

ودعا غيبرييسوس إلى بذل الجهود لدعم العاملين الصحيين والحفاظ على المدارس مفتوحة والفقراء، وتعزيز الخطط الاقتصادية في المقابل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك