alexametrics
Menu
منصور النقيدان
منصور النقيدان

عبدالله الدويش ...(3)

السبت - 10 محرّم 1429 - 19 يناير 2008 - 01:34 م

عهد الصبا في الحارة.... في صيف 1405 تعرفت على مراهق يصغرني بقليل اسمه أحمد العناز، كان يزور بانتظام بيت أخواله وجده لأمه الشيخ صالح السكيتي ، تعرفت عليه عن طريق خاليه عبدالله وحمد، وكانا صديقين لي سنوات ثلاثاً لم نكد ننقطع فيها عن اللعب بالكرة بشكل يومي إلا أيام الامتحانات أولأسباب قاهرة. كان منزلنا الشعبي الصغير المعروف ببيت الحمر يقع على بعد أربع عشرة خطوة من الباب الجنوبي الشرقي لمسجد ابن مساعد بعد توسعته الأولى العام 1403هج. كان صاحبي أحمد مشغوفاً باثنتين: قراءة محمد المحيسني وحافظة عبدالله الدويش، أخبرني أنه من تلاميذ الدويش ويقرأ عليه بعد صلاة المغرب في مسجد والده في شارع الصناعة، أذكر أن أحمد أخذ نسخة من رياض الصالحين غلافها بنفسجي، كانت من نصيبي في مكافأة تشجيعية بعد مشاركتي في المركز الصيفي الذي أقيم في رمضان في مدرسة تحفيظ القرآن الكريم عام 1404هج، وقال لي:هل تصدق أنه يحفظ هذا الكتاب عن ظهر قلب؟ يسكن حارتنا عوائل معظم شيوخها المسنين نساكاً وتجاراً، تكاد لاتراهم إلا نهاراً في الأسواق في الجردة وسوق السلاح\"المجلس\" أوفي دكاكينهم، أو بين سواري المسجد قارئين للقرآن ركعاً سجدا، أو مهمهمين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم. كان يقابل بيتنا جهة الشمال منزل العمري الكبير الشاهق الواقع شرق المسجد، وقد هدم اليوم ودخل في التوسعة، وقد سمعت أنه كان قديماً داراً للأيتام. يسكن هذا \"القُصَيْر\" بالتناصف عائلتان هما العمري ويتبعهم الشق الجنوبي من البيت وكان والدهم كاتب عدل سابق وأخاً للشيخ سليمان الناصر الوشمي من أمه، وبعد وفاته ارتحل أبناؤه وهجر هذا القسم من البيت الذي أصبح كبيوت الأشباح تنسج حوله الأساطير وأعاجيب الجن ولم أتشجع لدخوله إلا مرة واحدة والهلع يسري في أوصالي، أما الشطر الشمالي من البيت فكانت للبطي يواجههم من الشمال بيوت الصقعبي وبيت الاشقر في إزاء الركن الشمالي الغربي. وكان للبطي دكان في عمارة الفلاج في شارع الصناعة، يقضي وقته فيه بقراءة القرآن وتاريخ البداية والنهاية لابن كثير، وإذا اجتمع رفقاؤه عنده تلا على مسامعهم بعض أحداثه، أو سرد عليهم من أعاجيبه قصصاً استظهرها بعد قراءته للتاريخ عشرات المرات. كان شيخاً مناهزاً الثمانين من العمر، بلحية بيضاء كالقطن، وبنظارتيه اللتين تمنحانه وقارا كان يدفن رأسه معظم الوقت في المصحف، كان من أركان مسجدنا، ومن أبنائه كان مراهق يكبرنا سناً نعرفه بـ\"أبو بدر\"، ولكنه لم يكن ضمن شلتنا. عن يمين منزلنا بيت العويد ، سكنه خالي موسى سنوات أربعاً قبل أن يؤول إلى مالكيه، يلاصقنا ناحية القبلة بيت الصقر حيث يفتح باب منزلهم في وجه المنصرف من الصلاة. خلفنا جهة الجنوب عائلتان هما الغنيم والمحيطب. أما البيت الذي ولدت فيه والمعروف ببيت السكيتي، فقد كان يقع إلى الغرب على بعد مئتي متر تقريباً جهة شارع الصناعة وكان ملاصقاً لمستوصف الشمال الذي انتقل عام 1402 إلى العجيبة، وعاد المنزل بعدها إلى مالكيه النصار ثم آل أخيراً إلى الطامي. عند عتبة الباب الشرقي لبيتنا هذا كان مزيعل يأخذ استراحته كلما مر بحينا والصغار بضجيجهم يتبعون ذيله حيثما توجه، يختار دائماً أن يتوقف لساعة أو ساعتين ولكن خوفي وأخواتي منه كان يمنعنا من الخروج إليه، فكنا نتلصص عليه من خلف الباب، أو نطل عليه من كوة السطح، كان يزمجر دائماً ويتوعد من يؤذيه ، ويتحول خطراً إذا استثير، مرة صلى معنا الجمعة في مسجد السكيتي وسجد ونام أثناء سجوده ولم يستفق إلا بعد فترة طويلة من انقضاء الصلاة، ولم يرغب أحد بإيقاظه. اختار مرة واحدة من الصبايا الشقيات اللواتي يتحلقن حوله في محاولة منهن للتلصص على ماتحويه عربانته من قراشيع. أعلنها زوجة له، وكان اسمها مريم، كانت تبيع عسكريم التوت، فأطلقت ساقيها للريح وهي تشتمه وتدعو عليه. حتى 1405 هج كانت كثير من بيوت الحي مبنية من الطين. لم أزل أحتفظ من بيت السكيتي حتى اليوم بواقعتين من عهد طفولتي المبكرة ، الأولى جولات عثمان العيدان بين البيوت محني الظهر ينادي بصوته الذي لايخطئه السمع\" فناجيل، فناجيل\" وبيده أباريق وبيالات وفناجيل. إذا عرفت نساء الحي بوجود عثمان العيدان يجيء دورنا نحن الصغار لنقوم بمراسيل العجائز وغيرهن، كان عثمان يحفظ كل مايلقى إليه فكانت النسوة يخبرنه عن تواريخ مواليدهن، ويبقى مرجعاً لهن حتى بعد سنوات، ذات مرة قالت لي أمي اذهب واسأله عن عمر أختك نورة فأدهشني أنه عرفها وعرف أمي، وعدت محملاً بالفتوى، كانت كلمته فصل الخطاب في خلاف دار بين أمي وبين بنت خالي صالح. والواقعة الأخرى بائع القاز الذي كان يمر كل فترة بالحي وينادي، أذكره مرة بعدما توقف أمام باب خالي فهد الذي لم يكن يفصلنا عنه إلا بيت محمد الخضير، راكباً عربة يجرها حمار محملة بتنك القاز، أذكره الآن أو أكاد، هو كهل في الخمسين ممتلئ الجسم خفيف العارضين فاتح البشرة، أظنه كان يمنياً. في هذا البيت الصغير الذي أحببناه وفارقناه مرتين كانت الأخيرة عام 1403 رأيت من أمام منزلنا أول جنازة تُحمل على الأكتاف، كانت جنازة أبو عبدالمحسن الغنيم، وأنا صغير في الثامنة من العمر. تقاعس حفيده أحمد ابن بنت خالتي أن يشاهد الموكب، ولكنني تشجعت والتصقت بالجدار حتى مر بكل جلاله، والجميع يهمهم ويدعو للراحل بالمغفرة. كان مشهداً مهيباً . انصعت أخيراً لرغبة أحمد العناز بأن أتتلمذ على الدويش واحترت بماذا أبدأ. لم يكن مسموحاً لنا بأن نخرج من مبنى المركز الصيفي بمتوسطة الحرمين 1405هج، إلا بعد انتهاء الأنشطة اليومية التي تختتم بالسمر وهو النشاط المسرحي، أفلحنا في المماطلة في توفير صورة شخصية لتوضع على بطاقة العضوية، كنا نتأثم من ذلك، أصدرت الإدارة هذا القرار فيما يبدو لي لكثرة المتسللين والفضوليين الذين كانوا يتواجدون داخل المركز وبعضهم لم يكن من مصلحة الطلاب الصغار التغاضي عن تواجدهم، ولأن متوسطة الحرمين كانت حديثة البناء فقد كان سورها قضبان حديد يسهل النفاذ منها. ولكن قرار الصورة لم ينفذ لأنه قوبل بمعارضة من البعض. استطعت أخيراً إقناع المشرف بالاستئذان مبكراً لألحق بحلقة الدويش، وكنا نذهب بصحبة عبدالرحمن السعوي \"الخدمة\"، أو رفقة عبدالله العناز الشقيق الأكبر لأحمد. صليت مع الدويش العشاء ثم خطوت نحوه فسلمت عليه وقلت له أريد أن أبدأ بحفظ القرآن عليك فوافق.بعد أن وصلت الوجه الحادي عشر من سورة البقرة قررت الانقطاع في أوائل ذي القعدة 1405هج، لأنني لم أطق الانتقاد الذي كان الشيخ يلسعني به كلما قمت بتطبيق المدود الواجبة.كان هذا ماتعلمته على عبدالباسط دوست محمد في حلقة زيد بن ثابت، ولكن الدويش اعتبره مني تنطعاً وتقعراً. وبينما كنت أتلقى التوبيخ منه، كانت قراءة أحمد المحسن الخاشعة تضوع في أرجاء المسجد وتردد صداها سواريه العتيقة، وتسري بين جوانحنا لتأسر ألبابنا وتحلق بنا إلى ملكوت السماء..

الكلمات المفتاحية