Menu

يزيد الراجحي.. أيقونة التألق في عالم المحركات

بعد الإنجاز التاريخي في رالي داكار

مخطئ من يظن أن النجاح يأتي ضربة حظ أو من قبيل المصادفة، بل إنما يكون هو المقابل الأهم لمشوار من العمل الشاق والجهد المتواصل وإسالة الكثير من العرق؛ ولأن الأمر ي
يزيد الراجحي.. أيقونة التألق في عالم المحركات
  • 471
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

مخطئ من يظن أن النجاح يأتي ضربة حظ أو من قبيل المصادفة، بل إنما يكون هو المقابل الأهم لمشوار من العمل الشاق والجهد المتواصل وإسالة الكثير من العرق؛ ولأن الأمر يتعلق في هذا المضمار بالأرقام وحسابات الزمن وفوارق الثواني، فلا مجال للمجاملات وإنما تبقى الإنجازات صنيعة الرجال ومكافئة الأبطال.

وعند الحديث عن سباقات المحركات الأكثر تحديًّا في العالم، يتصدر المشهد دون عناء البطل السعودي الأبرز يزيد الراجحي، الذي تكفل بصناعة التاريخ في مجال سباقات السيارات، ورفع راية الوطن خفاقة بين أصحاب المقام الرفيع في هذا المضمار المثير، والتنافسية الراقية بين صحراء المشرق والمغرب.

ولأن الحدث هذه المرة في صحراء المملكة ذات الطبيعة الخلابة والتضاريس الساحرة والأجواء المثيرة، كان الراجحي دائمًا وأبدًا هو الرقم الصعب في معادلة رالي داكار، الذي اختتم فعالياته اليوم الجمعة، في ساحة القدية الرائعة، بعد 13 يومًا من الإثارة والتنافس بين أكابر سباقات المحركات في الفئات الخمس.

ووقف الراجحي ندًا قويًّا ومنافسًا صلبًا أمام أساطير الرياضة، وحافظ على الإيقاع الذي يتناسب مع خبير بتضاريس الوطن الذي ترعرع بين جنباته وتشكلت منه ملامحه وقسماته واكتسب من عراقته أصالة تبرز في مواطن التحدي؛ ليحقق في النهاية أفضل إنجاز في تاريخ مشاركات المملكة في الرالي الأهم عالميًّا، في مركز فريد لم يصل إليه أحد من أبناء المملكة في الـ41 عامًا التي تمثل عمر البطولة.

البطل الرائع

وعلى الفور، قدمت الهيئة العامة للرياضة، التهنئة إلى البطل السعودي، على الإنجاز الرائع لسائق تويوتا في النسخة الثانية والأربعين من رالي داكار، الذي أقيم لأول مرة في السعودية، بعد 13 يومًا من الإثارة في صحراء المملكة.

وأشادت هيئة الرياضة، عبر الحساب الرسمي على موقع «تويتر»، اليوم الجمعة، بأداء الراجحي في السباق الأكثر تحديًّا على مستوى العالم، عقب احتلال البطل السعودي المركز الرابع في الترتيب العام، في أفضل إنجاز في تاريخ المملكة في منافسات رالي داكار.

ونشر الحساب الرسمي للهيئة، صورة تحمل إنجاز البطل، معقبًا: «نبارك للمتسابق يزيد الراجحي، تحقيق المركز الرابع في الترتيب العام لرالي داكار السعودية 2020، كأفضل ترتيب سعودي في تاريخ رالي داكار.. مبروك لبطلنا المتميز».

وثمّن فريق البطل السعودي يزيد الراجحي، الانجاز التاريخي الذي حققه سائق تويوتا، معقبًا في أول تعليق بعد الختام المثالي: «البطل يزيد الراجحي يختم رالي داكار 2020، بالمركز الرابع، على متن تويوتا هايلكس، ألف مبروك لبطلنا كأفضل إنجاز سعودي منذُ ٤١ عاماً على رالي داكار، ونشكر الشريك الرسمي تويوتا».

بدوره، أعرب الراجحي عن سعادته بالإنجاز الذي تحقق لأول مرة في تاريخ المملكة، على مدى 41 عامًا هي عمر سباق المحركات الأشهر، بعد منافسات استمرت على مدار 12 جولة، كان خلالها البطل السعودي رقمًا صعبًا ومنافسًا عنيدًا لثالوث الصدارة ساينز والعطية وبيتر هانسيل.

ونشر البطل السعودي، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «الحمد لله خلصت رالي دكار2020، بالمركز الرابع في الترتيب العام، على متن تويوتا هايلكس، كأفضل إنجاز سعودي، على مر ٤١ عامًا».

وتابع يزيد الراجحي: «كانت منافسة شرسة مع المصانع، وأشكر الشريك الرسمي عبداللطيف جميل، وأشكر المنظمين على الإبداع في التنظيم».

زعامة تليق بالبطل

إنجاز رالي داكار لم يأتِ من فراغ، وإنما جاء ثمار جهد وعرق على مدار السنين، ويجسد امتدادًا طبيعيًّا لسلسلة من الإنجازات، جعلت اسم الراجحي يتبادر سريعًا إلى الأذهان، ويخطف الأضواء، إذا ما تعلق الأمر بسباقات السيارات.

إنه ببساطة يزيد الراجحي، صاحب الـ39 عامًا، الشاب الذي لم يركن إلى شهرة واسعة في عالم المال والأعمال، وقرر ابن الرياض أن يصنع مجدًا آخرًا بعيدًا عن حسابات الثروة وتعاملات الأسهم ولغة العملات، فاقتحم عالم السيارات من الباب الواسع، حتى بات إحدى أيقونات دنيا السرعة.

تحدى الزمن، وطوع التضاريس الوعرة، وشق عباب الصحاري، وكان على الموعد تمامًا منذ أسس فريق «يزيد للسباقات» في 2007، ليشارك بصفة رسمية في بطولة الشرق الأوسط للراليات عام 2008، ثم بطولة العالم فئة WRC2 عام 2012، ثم كأس العالم للراليات الصحراوية «كروس كانتري» عام 2014.

ولم يركن رجل الأعمال الشهير، المولود في 30 سبتمبر 1991، بالعاصمة، إلى حياة الرفاهية، وإنما قرر بدأ مسيرة العمل الشاق في مضمار عسير على أصحاب الهمم، فجاء الحصاد على مستوى التعب، منذ شارك بصفة رسمية في بطولة الشرق الأوسط عام 2008 على سيارة سوبارو إمبريزا، وأصقل الموهبة في عام 2012 في أولى مشاركاته لبطولة العالم فئة WRC2 على السيارة فورد فييستا.

وواصل البطل السعودي المشاركة بنفس السيارة حتى نهاية موسم 2015، ومع بداية موسم رالي 2016، قرر أن يشارك في الفئة الاعلى في بطولة العالم WRC، على سيارة فورد فيستا الجديدة كليًّا بجانب مساعده مايكل أور.

بداية الإنجازات

وفي بطولة العالم للراليات الصحراوية «كروس كانتري»، حصد الراجحي المركز الثالث في موسم 2014، على السيارة تويوتا هايلوكس، مع المساعد الألماني تيمو جوتشالك، بعدما انتزع المركز الأول في ثلاث جولات، ليعلن ميلاد سائق محترف.

وجاءت الخطوة الأبرز في مسيرة البطل السعودي، على إيقاع التعاقد مع فريق تويوتا في رالي دكار 2016، ومن بعده التجربة المميزة رفقة فريق ميني في رالي دكار 2017، حتى استقر في المركز الرابع بين الكبار في 2020، في إنجاز فريد، يجسد بلا شك نقطة تحول في مسيرة السائق البطل.

وبين هذا وذاك، حقق الراجحي ألقاب تمثل محطات مضيئة في مسيرته الرائعة؛ حيث توج بلقب رالي سيلكواي في عام 2018، ورالي إيطاليا سيردينيا 2017، ورالي حائل الدولي 2009، 2012، 2015، 2016، ورالي قبرص 2014، ورالي السويد الثلجي 2013، ورالي الشرقية 2008، 2010، ورالي الأردن 2010، ورالي سوريا 2009.

سفير النوايا الحسنة

وبعيدًا عن أجواء المحركات، كان الحصاد متواصلًا خارج المسارات المتعرجة حول العالم؛ حيث قامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» باختيار الراجحي سفيرًا للنوايا الحسنة في المملكة لمدة عام واحد 2008.

وفي عام 2015، أعلن الاتحاد البرلماني الدولي متعدد الأغراض TMIPU، اختيار يزيد سفيرًا للنوايا الحسنة بمنطقة الشرق الأوسط؛ كأول سعودي يتم اختياره لهذا المنصب في ظل اهتمامه الكبير بالجوانب الإنسانية وحرصه على تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية.

ولقب بطل الراليات بـ«سفير العمل التطوعي في السعودية»؛ حيث تم منحه الاتحاد العربي للتطوع التابع لجامعة الدول العربية، نظير الجهود الكبيرة التي يبذلها في خدمة المجتمع والأعمال التطوعية، إلى جانب دعمه للشباب وإطلاقه العديد من المبادرات التي تهدف إلى التمكين والتعزيز وتحفيز أبناء الوطن العربي على البذل والعطاء والمساهمة في نهضة وتقدم الأمة العربية.

وقام الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، الرئيس الفخري لجمعية الكلمة الطيبة البحرينية، بمنح الراجحي جائزة رائد العمل التطوعي على مستوى الوطن العربي للعام 2015، وبين كل تلك الإنجازات، قام يزيد بطرح عدد من المبادرات والأفكار العملية للشباب، ودعم بعض الأفكار ماديًّا، ليكون بحق أيقونة تستحق التتويج ونموذجًا جديرًا بالدراسة.

اقرأ أيضًا:

ساينز على عرش رالي داكار.. والراجحي يحقق رقمًا فريدًا

إنجاز رائع للبطل يزيد الراجحي في رالي داكار «السعودية 2020»

فريق يزيد الراجحي يحتفي بالإنجاز التاريخي في «رالي داكار»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك