Menu

«الخارجية الأمريكية» تفاجئ اللبنانيين برسالة قوية: مستعدون للعمل مع حكومة جديدة

واشنطن تدعم الاحتجاجات الغاضبة..

جددت الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، دعمها الشعب اللبناني، على خلفية احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد جميع مكونات الطبقة السياسية المتهمة بالعجز عن معالجة الأزمة
«الخارجية الأمريكية» تفاجئ اللبنانيين برسالة قوية: مستعدون للعمل مع حكومة جديدة
  • 313
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

جددت الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، دعمها الشعب اللبناني، على خلفية احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد جميع مكونات الطبقة السياسية المتهمة بالعجز عن معالجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة.

وقالت، في بيان صباح الجمعة: «نبقى ملتزمين بمستقبل أكثر إشراقًا للبنان، ونقف بفخر مع الشعب اللبناني في تظاهراته السلمية التي تدعو إلى الإصلاحات ووضع حد للفساد».

وأشارت إلى استعدادها للعمل مع حكومة لبنانية جديدة تستجيب لاحتياجات مواطنيها، ولديها القدرة والإرادة السياسية لبناء لبنان مستقر ومزدهر ومستقل وآمن للجميع.

حرق «مجسم الثورة»

وأفادت وكالات أنباء في بيروت، صباح الجمعة، بحرق «مجسم الثورة» وسط العاصمة دون معرفة الأسباب.

ودعا المتظاهرون اللبنانيون، في بيان جديد، إلى مسيرة سلمية، اليوم الجمعة، تزامنًا مع عيد الاستقلال؛ لرفض الوضع الحالي، ولما جاء في كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون أمس.

ودعوا إلى تجديد مطالب الثورة خلال تحركات وتظاهرات في مختلف المناطق اللبنانية، التي تأتي في مقدمتها الدعوة الفورية للاستشارات النيابية إلى تكليف رئيس حكومة من خارج منظومة الحكم الحالية، إضافة إلى تأليف حكومة مؤقتة مصغرة ومستقلة مهمتها إنقاذ لبنان من الأزمة الاقتصادية، وتكريس استقلالية القضاء، فضلًا عن الدعوة لإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

التدخلات الأجنبية

وندد المتظاهرون بالتدخلات الأجنبية في شؤون لبنان الداخلية، التي أفضت –بحسبهم- إلى ضرب سيادة البلاد واستقلالها.

وبحسب ما ذكرته «العربية» و«الحدث» نقلًا عن مصادر، فإن قوات الأمن أعادت، الجمعة، فتح بعض الطرق التي أغلقها محتجون بعد انتهاء كلمة الرئيس اللبناني ميشال عون.

وكان المتظاهرونَ -ووفقًا لما أعلنت عنه الوكالة الوطنية للإعلام- قطعوا طرقات منها الأوتوستراد الساحلي عند بلدة «الناعمة» في إقليم «الخرُّوب»، وطريق «القبة» في طرابلس أمام «الريجي»، فضلًا عن قطع طريق «الضِنِّية» بالإطارات المشتعلة، بالإضافة إلى مسلكي أوتوستراد «البِدّاوي» بين طرابلس وعكَّار.

فساد الداخل

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الفساد في الداخل اللبناني يهدد اقتصاد البلاد وسائر المؤسسات، داعيًا المتظاهرين إلى الحوار حول الإجراءات الواجب اتخاذها لمكافحته.

واعتبر عون، في خطابه بمناسبة ذكرى الاستقلال أمس الخميس، أن التناقضات السياسية منعت تشكيل الحكومة اللبنانية، مطالبًا اللبنانيين بالمساعدة في مفاوضات الخروج من الأزمة في لبنان.

استقلال القضاء

وتعهد الرئيس اللبناني، في كلمته، بالعمل على استقلال القضاء، حتى يكون مؤهلًا لمعركة مكافحة الفساد، على حد وصفه.

ودعا عون، العسكريين إلى الالتزام بحماية المتظاهرين في لبنان والحفاظ على حقهم في حرية الرأي والتعبير، بالإضافة إلى حماية حق حرية التنقل، في إشارة إلى منع المتظاهرين المحتجين من قطع الطرق.

وطالب ميشال عون المتظاهرين بعدم «الاسترسال في خطاب الكراهية»، على حد وصفه، مؤكدًا ضرورة الحفاظ على «احترام الآخر» باعتباره من أسس قيام الدولة في لبنان.

وأشار إلى أن العام المقبل سيكون عام «الاستقلال الاقتصادي» من خلال البدء في عمليات الحفر لاستخراج البترول، وتوفير السبل لتطوير الاقتصاد اللبناني.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك