Menu
تطورات درامية في العراق.. ومحتجون يسيطرون على أكبر جسور بغداد

في تطور جديد للأحداث بشكل لافت في العراق، سيطر المتظاهرون على جسر محمد القاسم في العاصمة بغداد، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن.

وأفادت مصادر طبية عراقية بسقوط قتيلَين من المحتجين بطلق ناري؛ الأول بالقرب من الجسر المذكور، الذي شهد كرًا وفرًا اليوم الاثنين، والثاني بالقرب من تقاطع الكيلاني.

إلى ذلك، وقعت 17 حالة اختناق خلال المواجهات التي كانت بين المحتجين وقوات الأمن التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم.

من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، إصابة 14 ضابطاً جراء تصديهم لمجموعة ممن وصفتهم بـ«مثيري الشغب» في ساحة التحرير وسط بغداد.

وأكدت الخلية في تغريدات على تويتر، إصابة آمر اللواء الثالث في الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية بكسر في الساق، لافتة إلى أن «القوات مستمرة بضبط النفس ومتابعة واجباتها الأمنية المكلفة بها».

إلى ذلك، شهدت العاصمة العراقية، منذ الصباح الباكر قطع طرقات، وسط استنفار أمني كبير، ووقعت اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين، الذين قطعوا الطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، بالإضافة إلى الطريق الرابط بين ميسان والعاصمة، بحسب «العربية».

وتزايدت أعداد المتظاهرين لاحقاً عند طريق محمد القاسم، وتم تسجيل عشرات الإصابات بصفوف المتظاهرين في اشتباكات مع الأمن، بمختلف المناطق العراقية.

ووقعت اشتباكات في ساحة الخلاني بالعاصمة، حيث ألقت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين نصبوا السواتر احتجاجاً.

في حين أعلن الإعلام الأمني العراقي أن عمليات بغداد تعمد إلى فتح جميع الطرق التي حاول المتظاهرون إغلاقها، وقد ألقت القبض على مجموعة وصفتها بالـ«خارجة عن القانون»، بعد أن حاولت قطع طريق «محمد القاسم».

كما ناشدت قيادة عمليات بغداد، المتظاهرين السلميين الابتعاد عن «الاحتكاك مع القوات الأمنية ومنع المجموعات التي تحاول إثارة العنف من التغلغل داخل ساحة التظاهر».

وبحسب «العربية»، فإن المتظاهرين وسط البلاد قطعوا طرقاً رئيسة في الكوت بمحافظة واسط. وأضاف أن القوى الأمنية تنتشر بشكل كثيف في عدة مناطق جنوب العراق مع توقعات بالتصعيد.

2020-01-20T18:14:22+03:00 في تطور جديد للأحداث بشكل لافت في العراق، سيطر المتظاهرون على جسر محمد القاسم في العاصمة بغداد، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن.
تطورات درامية في العراق.. ومحتجون يسيطرون على أكبر جسور بغداد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تطورات درامية في العراق.. ومحتجون يسيطرون على أكبر جسور بغداد

سقوط قتيلَين واختناق العشرات خلال اشتباكات مع الأمن..

تطورات درامية في العراق.. ومحتجون يسيطرون على أكبر جسور بغداد
  • 168
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 جمادى الأول 1441 /  20  يناير  2020   06:14 م

في تطور جديد للأحداث بشكل لافت في العراق، سيطر المتظاهرون على جسر محمد القاسم في العاصمة بغداد، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن.

وأفادت مصادر طبية عراقية بسقوط قتيلَين من المحتجين بطلق ناري؛ الأول بالقرب من الجسر المذكور، الذي شهد كرًا وفرًا اليوم الاثنين، والثاني بالقرب من تقاطع الكيلاني.

إلى ذلك، وقعت 17 حالة اختناق خلال المواجهات التي كانت بين المحتجين وقوات الأمن التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم.

من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، إصابة 14 ضابطاً جراء تصديهم لمجموعة ممن وصفتهم بـ«مثيري الشغب» في ساحة التحرير وسط بغداد.

وأكدت الخلية في تغريدات على تويتر، إصابة آمر اللواء الثالث في الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية بكسر في الساق، لافتة إلى أن «القوات مستمرة بضبط النفس ومتابعة واجباتها الأمنية المكلفة بها».

إلى ذلك، شهدت العاصمة العراقية، منذ الصباح الباكر قطع طرقات، وسط استنفار أمني كبير، ووقعت اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين، الذين قطعوا الطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، بالإضافة إلى الطريق الرابط بين ميسان والعاصمة، بحسب «العربية».

وتزايدت أعداد المتظاهرين لاحقاً عند طريق محمد القاسم، وتم تسجيل عشرات الإصابات بصفوف المتظاهرين في اشتباكات مع الأمن، بمختلف المناطق العراقية.

ووقعت اشتباكات في ساحة الخلاني بالعاصمة، حيث ألقت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين نصبوا السواتر احتجاجاً.

في حين أعلن الإعلام الأمني العراقي أن عمليات بغداد تعمد إلى فتح جميع الطرق التي حاول المتظاهرون إغلاقها، وقد ألقت القبض على مجموعة وصفتها بالـ«خارجة عن القانون»، بعد أن حاولت قطع طريق «محمد القاسم».

كما ناشدت قيادة عمليات بغداد، المتظاهرين السلميين الابتعاد عن «الاحتكاك مع القوات الأمنية ومنع المجموعات التي تحاول إثارة العنف من التغلغل داخل ساحة التظاهر».

وبحسب «العربية»، فإن المتظاهرين وسط البلاد قطعوا طرقاً رئيسة في الكوت بمحافظة واسط. وأضاف أن القوى الأمنية تنتشر بشكل كثيف في عدة مناطق جنوب العراق مع توقعات بالتصعيد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك