Menu


إصابة 32 فلسطينيًّا برصاص جيش الاحتلال في مواجهات قرب غزة

حماس: خيار التصعيد «وارد»

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أن نحو ثلاثين فلسطينيًّا أصيبوا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات اندلعت، الجمعة، قرب الحدود مع إسرائيل، في حين عقد اجتماع
إصابة 32 فلسطينيًّا برصاص جيش الاحتلال في مواجهات قرب غزة
  • 39
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أن نحو ثلاثين فلسطينيًّا أصيبوا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات اندلعت، الجمعة، قرب الحدود مع إسرائيل، في حين عقد اجتماع ثلاثي بين حماس وممثلين عن الأمم المتحدة ومصر؛ لبحث «التهدئة والوضع الإنساني».

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم الوزارة في بيان، «أصيب 32 مواطنًا برصاص قوات الاحتلال، خلال الجمعة الـ45 لمسيرات العودة شرق قطاع غزة».

وأضاف أن عشرات أخرين أصيبوا بالإغماء أو الاختناق؛ نتيجة استنشاقهم الغاز المسيّل للدموع، مبينًا أن بين المصابين صحفيًّا (محليًّا) ومسعفة أصيبت بقنبلة غاز مباشرة في الوجه شرق رفح في جنوب القطاع.

وشارك الآلاف في احتجاجات الجمعة، واقترب عشرات منهم أمتارًا قليلة من السياج الحدودي؛ حيث أطلق الجنود الإسرائيليون النار باتجاههم.

إلى ذلك، عقد، بعد ظهر الجمعة، اجتماعًا ثلاثيًا في غزة بين إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ونيكولاي ملادينوف، المبعوث الخاص للأمم المتحدة، واللواء أحمد عبدالخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية؛ جرت خلاله مناقشة التهدئة والوضع الإنساني في القطاع.

وقال باسم نعيم، القيادي في حماس لوكالة فرانس برس: «إن هذا اللقاء مهم جدًا في ظل الوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة، ومماطلة الاحتلال في تنفيذ المرحلة الثانية من (تفاهم) التهدئة، والعقوبات التي يفرضها الرئيس محمود عباس (أبومازن) على غزة».

وأضاف: «تمت مناقشة سبل إنهاء الأزمة الإنسانية وخطوات واضحة على طريق فك الحصار (...) لم يعد مقبولًا أن يدفع شعبنا وحده الثمن مع اقتراب مرور سنة على مسيرات العودة، التي بدأت في 30 مارس/أذار الماضي».

وأشار نعيم إلى أن خيار التصعيد مع الاحتلال وارد، مؤكدًا أن حماس ترفض الربط بين الأزمة الإنسانية والمزايدات في الحملة الانتخابية الإسرائيلية التي تدعو للتشدد والعدوان على غزة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك