Menu
«ردك يضرك».. حملة للتوعية بمخاطر الجوال أثناء القيادة

أطلقت لجنة التوعية الوطنية بالسلامة المرورية، اليوم الجمعة، الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر استخدام الجوال وعدم التركيز أثناء القيادة، من خلال هاشتاج #ردك_يضرك، والذي حمل نفس اسم الحملة.

وتهدف الحملة التي تأتي بمشاركة عدد من الجهات الحكومية، وتمتدّ حتى نهاية شهر شعبان القادم؛ إلى توعية قائدي وقائدات المركبات بمخاطر الانشغال عن القيادة باستخدام الجوال وغيره، إضافة إلى التوعية بأهمية استخدام «كرسيّ الأطفال»، علاوة على نشر الإحصائيات والأرقام لضحايا هذا السلوك الخاطئ.

يذكر أن عدد الوفيات بلغ في عام 1439هـ، بلغ 460 حالة جرّاء استخدام الجوال، وعدم التركيز أثناء القيادة، بمعدّل 10 وفيات أسبوعيًّا، بينما بلغت الحوادث المرورية في العام نفسه 161 ألف و702، بمعدل 456 حادثًا يوميًّا.

وينصّ نظام المرور على أنه «في حال ترتب على الحادث المروري «حق خاص فقط، فعلى الإدارة المختصّة إيقاف المتسبب في الحادث مدة لا تتجاوز 24 ساعة، ما لم يقدّم كفالة غُرمية، أو حضورية، أو ما يضمن الوفاء بالحق الخاصّ» وإلا «يُحال إلى المحكمة المختصة بعد انقضاء المدة المشار إليها في هذه الفقرة».

كما ينصّ نظام المرور على أن «كل من ارتكب حادثًا مروريًّا أو مفرّطًا ونتجت عنه وفاة أو زوال عضو أو تعطيل منفعته أو جزء منها، يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على أربع سنوات، وبغرامة مالية لا تزيد على مئتي ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون إخلال بما يتقرر للحق الخاصّ»، وفي حال نتج عن الحادث «إصابة تزيد مدة الشفاء منها على خمسة عشر يومًا؛ يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة مالية لا تزيد على مئة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، من دون إخلال بما يتقرر للحقّ الخاصّ»

كما يتضمن النظام أن «يحال كل من ارتكب حادثًا مروريًّا متعديًا أو مفرطًا إلى المحكمة المختصة للنظر في تقرير العقوبة المناسبة بحقه، دون إخلال بما يتقرر للحق الخاصّ. وتحدد اللائحة حالات التعدي والتفريط التي تندرج ضمن هذه الفقرة»، كما يلتزم «كل سائق ارتكب حادثًا مروريًّا بأن يوقف المركبة في مكان الحادث، ويبادر بإبلاغ الإدارة المختصة، ويقدم المساعدة الممكنة لمصابي الحادث» وإلا «يعاقب بغرامة مالية لا تزيد على 10 آلاف ريال، أو بالسجن مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، أو بالغرامتين».

2021-11-09T12:31:19+03:00 أطلقت لجنة التوعية الوطنية بالسلامة المرورية، اليوم الجمعة، الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر استخدام الجوال وعدم التركيز أثناء القيادة، من خلال هاشتاج #ردك_يضرك، و
«ردك يضرك».. حملة للتوعية بمخاطر الجوال أثناء القيادة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«ردك يضرك».. حملة للتوعية بمخاطر الجوال أثناء القيادة

تشارك فيها عدد من الجهات الحكومية..

«ردك يضرك».. حملة للتوعية بمخاطر الجوال أثناء القيادة
  • 285
  • 0
  • 0
عبدالعزيز الزهراني
24 جمادى الآخر 1440 /  01  مارس  2019   06:20 م

أطلقت لجنة التوعية الوطنية بالسلامة المرورية، اليوم الجمعة، الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر استخدام الجوال وعدم التركيز أثناء القيادة، من خلال هاشتاج #ردك_يضرك، والذي حمل نفس اسم الحملة.

وتهدف الحملة التي تأتي بمشاركة عدد من الجهات الحكومية، وتمتدّ حتى نهاية شهر شعبان القادم؛ إلى توعية قائدي وقائدات المركبات بمخاطر الانشغال عن القيادة باستخدام الجوال وغيره، إضافة إلى التوعية بأهمية استخدام «كرسيّ الأطفال»، علاوة على نشر الإحصائيات والأرقام لضحايا هذا السلوك الخاطئ.

يذكر أن عدد الوفيات بلغ في عام 1439هـ، بلغ 460 حالة جرّاء استخدام الجوال، وعدم التركيز أثناء القيادة، بمعدّل 10 وفيات أسبوعيًّا، بينما بلغت الحوادث المرورية في العام نفسه 161 ألف و702، بمعدل 456 حادثًا يوميًّا.

وينصّ نظام المرور على أنه «في حال ترتب على الحادث المروري «حق خاص فقط، فعلى الإدارة المختصّة إيقاف المتسبب في الحادث مدة لا تتجاوز 24 ساعة، ما لم يقدّم كفالة غُرمية، أو حضورية، أو ما يضمن الوفاء بالحق الخاصّ» وإلا «يُحال إلى المحكمة المختصة بعد انقضاء المدة المشار إليها في هذه الفقرة».

كما ينصّ نظام المرور على أن «كل من ارتكب حادثًا مروريًّا أو مفرّطًا ونتجت عنه وفاة أو زوال عضو أو تعطيل منفعته أو جزء منها، يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على أربع سنوات، وبغرامة مالية لا تزيد على مئتي ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون إخلال بما يتقرر للحق الخاصّ»، وفي حال نتج عن الحادث «إصابة تزيد مدة الشفاء منها على خمسة عشر يومًا؛ يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة مالية لا تزيد على مئة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، من دون إخلال بما يتقرر للحقّ الخاصّ»

كما يتضمن النظام أن «يحال كل من ارتكب حادثًا مروريًّا متعديًا أو مفرطًا إلى المحكمة المختصة للنظر في تقرير العقوبة المناسبة بحقه، دون إخلال بما يتقرر للحق الخاصّ. وتحدد اللائحة حالات التعدي والتفريط التي تندرج ضمن هذه الفقرة»، كما يلتزم «كل سائق ارتكب حادثًا مروريًّا بأن يوقف المركبة في مكان الحادث، ويبادر بإبلاغ الإدارة المختصة، ويقدم المساعدة الممكنة لمصابي الحادث» وإلا «يعاقب بغرامة مالية لا تزيد على 10 آلاف ريال، أو بالسجن مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، أو بالغرامتين».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك