Menu


سوسيتيه جنرال: «خطة طموح» و«تقدم ملحوظ» في السعودية

ساونداردجي: نتطلع إلى الكثير من الفرص الاستثمارية

قال الرئيس التنفيذي لقطاع الشرق الأوسط في بنك «سوسيتيه جنرال»، ريشار ساونداردجي، إن البنك الفرنسي يرى كثيرًا من فرص الاستثمار والتعاون السانحة في السعودية، وتحد
سوسيتيه جنرال: «خطة طموح» و«تقدم ملحوظ» في السعودية
  • 446
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال الرئيس التنفيذي لقطاع الشرق الأوسط في بنك «سوسيتيه جنرال»، ريشار ساونداردجي، إن البنك الفرنسي يرى كثيرًا من فرص الاستثمار والتعاون السانحة في السعودية، وتحدث عن «تقدم ملحوظ» يجري في قطاعات عدة داخل المملكة، ضمن خطط السعودية؛ لتنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على العوائد النفطية.

وأشاد «ساونداردجي» (في حوار مع وكالة بلومبرج الأمريكية) بخطة المملكة لاستخدام مصادر الطاقة المتجددة، واصفًا إياها بـ«خطة طموح»، وقال: «إطلاق برنامج الطاقة المتجددة في السعودية يعد واحدًا من أكبر الأحداث، وهو حدث كبير ومهم بالنسبة إلى جميع دول المنطقة، وبالتأكيد سنكون جزءًا منه».

وتابع: «نرى تطورًا يحدث هناك، وهناك كثير من خطط التحويل بدأ تنفيذها بالفعل في دول الخليج»، وقال: «هناك الكثير ما يمكن فعله في قطاع الطاقة المتجددة في السعودية.. وهناك الكثير ما يمكن فعله عندما يتعلق الأمر ببرامج التمويل الهيكلي، ويمكننا تقديم الكثير من حيث توفير رأس المال الفكري والاستشاري».

وذكر ساونداردجي أن البنك بذل الكثير لنشر رؤوس الأموال في المملكة السعودية وداخل دول مجلس التعاون الخليجي، وعمل أيضًا لنشر رأس المال الفكري. وتوسعت عمليات البنك في منطقة الشرق الأوسط، خلال العام الماضي، واستثمر في قطاعات مختلفة، مثل التمويل الهيكلي وتمويل الصادرات والدخل الثابت.

ويتطلع «سوسيتيه جنرال» قدمًا، بحسب ساونداردجي، إلى مزيد من فرص الاستثمار في دول مثل الإمارات والكويت ومصر، لا سيما أن «سوسيتيه جنرال» يعد واحدًا من بين بنوك دولية عدة قدمت قروضًا، بقيمة 11 مليار دولار، إلى صندوق الثروة السيادي للمملكة العام الماضي، في أولى عمليات الاقتراض التي يجريها صندوق الاستثمار العام السعودي.

وقالت «بلومبرج»: «إن السعودية تجذب انتباه المصارف والمجموعات المالية الدولية، إذ تشرع المملكة في تنفيذ إصلاحات اقتصادية؛ تشمل رفع الديون عبر بيع السندات، وإنشاء صندوق الثروة السيادي الأضخم في العالم وبيع أسهم في أصول مملوكة للحكومة».

وتعمل الحكومة السعودية على إصلاح وتعديل قطاع الصناعات؛ لتقليل اعتماده على إحراق النقط والغاز والتوجه لاستخدام مصادر الطاقة المتجددة. وكذلك تخطط الرياض لبناء 16 مفاعلًا نوويًّا على الأقل خلال الـ25 عامًا المقبلة، وتعمل على إنشاء محطتها الأولى لاستغلال طاقة الرياح، إلى جانب محطة للطاقة الشمسية بقدرة 300 ميجا واط.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك