Menu


فاينانشال تايمز: مجموعة القصيبي تقاضي معن الصانع في نيويورك

عاجل - ( وكالات ) قالت صحيفة فينانشال تايمز اليوم أن مجموعة القصيبي العائلية السعودية المثقلة بالديون رفعت دعوى قضائية في نيويورك بسبب ما تقول انه مخالفات
فاينانشال تايمز: مجموعة القصيبي تقاضي معن الصانع في نيويورك
  • 288
  • 0
  • 0
migrate reporter
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عاجل - ( وكالات ) قالت صحيفة فينانشال تايمز اليوم أن مجموعة القصيبي العائلية السعودية المثقلة بالديون رفعت دعوى قضائية في نيويورك بسبب ما تقول انه مخالفات قروض بقيمة عشرة مليارات دولار تتعلق بالملياردير معن الصانع رئيس مجموعة سعد السعودية. وفيما يعتبر تصعيدا كبيرا للخلاف قالت الصحيفة أن هذه الدعوى التي رفعتها مجموعة أحمد حمد القصيبي وإخوانه تأتي ردا على شكوى سابقة ضدها من جانب بنك المشرق ومقره دبي تتعلق بمخالفات في تعاملات في سوق الصرف. وقال متحدث باسم مجموعة سعد في لندن \"لم نطلع على هذه المزاعم وان كان يبدو من تقارير الصحف أنها تكرار لمزاعم عرضت بكثافة من قبل على الصحافة وفي أماكن أخرى وهي لا أساس لها من الصحة\". وأضاف المتحدث \"إذا وجهت ألينا مثل هذه المزاعم سنرد عليها بحدة من خلال محام مختص\". وتبذل البنوك والهيئات التنظيمية جهودا مكثفة فيما يتعلق بإعادة هيكلة ديون بمليارات الدولارات لمجموعتي سعد والقصيبي في أكبر ضربة من نوعها تتعرض لها منطقة الخليج منذ بدء الأزمة المالية العالمية. وفي يونيو الماضي قالت مجموعة القصيبي أنها اكتشفت أدلة على مخالفات مالية كبيرة في وحدتها للخدمات المالية لكنها لم تورد معلومات محددة. وكان لازمة مجموعتي سعد والقصيبي تداعيات كبيرة بالفعل على القطاع المالي في منطقة الخليج التي تضم أكبر اقتصادات الشرق الأوسط. واضطرت مجموعة سعد لبيع أجزاء من استثماراتها الدولية ومنها حصة في مجموعة بيركلي البريطانية للإنشاء. وجمدت مؤسسة النقد العربي السعودي /البنك المركزي/ الحسابات الشخصية للصانع. وتقول فاينانشال تايمز أن وثائق المحكمة تشير إلى أن الصانع وهو رئيس مجموعة سعد هو كذلك مسؤول تنفيذي كبير في الوحدة المالية بمجموعة القصيبي. غير ان مجموعة سعد قالت مرارا أنها لا تربطها صلات أعمال بالقصيبي. وقالت العديد من بنوك الخليج أنها تواجه شطب ديون على قروض قدمتها للمجموعتين وقدر محللون في بنك اتش.اس.بي.سي أن حجم تعرض البنوك للمجموعتين يتراوح بين أربعة مليارات وسبعة مليارات دولار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك