Menu


تعيين أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية بإسرائيل

محامية من بلدة طمرة بالجليل..

تعيين أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية بإسرائيل
  • 497
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 28 رجب 1438 /  25  أبريل  2017   04:56 م

أعلنت وزيرة العدل الاسرائيلية، إيليت شاكيد، الثلاثاء (25 إبريل 2017)، تعيين أول قاضية شرعية عربية في المحاكم الشرعية الإسلامية في إسرائيل.

وقالت "شاكيد"، إنها اختارت -مع لجنة تعيين القضاة- المحامية هناء خطيب، لتكون أول قاضية شرعية في المحاكم الإسلامية.

وأوضحت الوزيرة الإسرائيلية في بيان "اخترنا اليوم أول امرأة في منصب قاض شرعي. وفي رأيي، كان يجب أن يحدث ذلك قبل فترة طويلة".

وتابعت: "هذه بشرى كبيرة للمرأة العربية والمجتمع العربي بشكل عامّ. وأنا متحمسة جدًّا لهذا الاختيار".

وأشارت شاكيد إلى أن "هذه مجرد بداية لتعيين نساء"، وفقًا لوكالة أسوشييتد فرانس برس.

وتوجد في إسرائيل تسع محاكم إسلامية شرعية، يبلغ عدد القضاة فيها -مع تعيين هناء خطيب- 18 قاضيا. كما توجد محاكم دينية للطوائف الأخرى. لكن لا وجود لقاضيات يهوديات أو مسيحيات أو درزيات.

بدورها، قالت القاضية هناء خطيب للإذاعة الإسرائيلية بالعبرية "أعتبر هذا إنجازًا للنساء، وأتأمل أن يحصل تعيين قاضيات أخريات مسلمات، وتعيين قاضيات مسيحيات ويهوديات ودرزيات".

وأضافت "أنا عملت محامية مدة 17 عامًا في كل أنحاء الدولة، وعلى اطلاع جيد على أجهزة المحكمة الشرعية".

وحصلت خطيب على درجة الماجستير في القانون، وهي متخصصة في قانون الأحوال الشخصية والأسرة والشريعة.

وهي من سكان بلدة طمرة في الجليل في شمال البلاد ومتزوجة ولها أربعة أولاد.

ولا يسمح القانون الإسرائيلي بزواج الرجل المسلم بأربع نساء. ويلجأ كثير من الرجال المسلمين العرب في إسرائيل للزواج في الضفة الغربية من امرأة فلسطينية.

ولا تسجّل الزوجة في الهوية الشخصية للرجل، بل يسجل أولادها فقط.

ويقدر عدد العرب في إسرائيل بمليون و400 ألف نسمة، ينحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وهم يشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز، خصوصًا في مجالي الوظائف والإسكان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك