Menu
«علامة تجارية» شهيرة توقف سجائر «الفواكه» والحلوى»

أوقفت شركة «Juul Labs»، بيع سجائرها الإلكترونية، بنكهات الفواكه والحلوى، اعترافًا منها بعدم ثقة الجمهور في منتجات التدخين الإلكتروني، وهي الخطوة التطوعية التي أقدمت عليها الشركة للتغلب على ردة فعل سياسية متنامية تلقي باللوم على منتجات النيكوتين، وتأثيرها الخطير على جيل جديد من المراهقين والمدخنين المدمنين على السجائر الإلكترونية.

وقد خضعت الشركة وهي العلامة التجارية الأكثر مبيعًا للسجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة للتدقيق، بما في ذلك تحقيقات متعددة من قبل الكونجرس الأمريكي وإدارة الغذاء والدواء والعديد من المحامين العامين، كما يتم مقاضاة الشركة من قبل البالغين ومستخدميها دون السن القانونية، الذين ادعوا أنهم مدمنو نيكوتين منتجات الشركة، فيما اقترحت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب حظر جميع نكهات السجائر الالكترونية تقريبًا.

وتمثل النكهات التي تأثرت بإعلان الشركة الأخير: المانجو، الكريمة، الفواكه والخيار، وهي نكهات تمثل نحو 10 في المائة من مبيعات الشركة، فيما وستواصل بيع النكهات الأكثر شعبية والنعناع والمنثول في الوقت الحالي، وقال متحدث باسم الشركة إن الشركة تقوم بمراجعة منتجاتها وممارساتها ولم تتخذ أي قرارات نهائية حتى الآن.

وحسب الخبراء يمثل المنث والمنثول معظم مبيعات التجزئة، وهي النكهات الأكثر شعبية بين المراهقين، وستستمر الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًّا لها في بيع هذه النكهات ونكهات التبغ الأخرى، وحسب هؤلاء فإن الاستمرار في بيع النعناع والمنثول يدل على أن قرار الشركة ليس جادًّا في منع استخدام الشباب لمنتجاتها؛ حيث أن 64 في المائة من مستخدمي السجائر الإلكترونية في المدارس الثانوية يستخدمون الآن نكهات النعناع أو المنثول وهذا العدد ينمو طوال الوقت.

وقد أتى قرار الشركة الأخير بعد أقل من شهر من حدوث تغيير كبير في الشركة، بتعيين رئيس تنفيذي جديد عمل سابقًا مديرًا تنفيذيًّا في شركة ألتريا التي تعمل في مارلبورو، والتي تعد أيضًا أكبر مستثمر في جول، وعقب ذلك تعهدت الشركة بوقف الإعلان ووافقت على وقف الضغط ضد حظر النكهة الذي اقترحته الإدارة الأمريكية، فيما تمثل خطوة الشركة الأخيرة خلال الأسبوع الماضي تحولًا ملحوظًا؛ حيث جادلت منذ سنوات بأن نكهاتها تساعد المدخنين البالغين على الإقلاع عن السجائر!.

ولكن هذا الإعلان لا يعني بالضرورة النهاية الدائمة لنكهات جول؛ حيث قال رئيسها التنفيذي إن الشركة ستلتزم بقرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الذي حدد موعدًا نهائيًّا في شهر مايو المقبل للمصنعين لتقديم منتجاتهم الخاصة بالمراجعة إلى الفيدرالية، ووفقًا لمعايير الوكالة، من المفترض أن تظل فقط المنتجات المتداولة في السوق والتي تمثل منفعة صافية للصحة العامة، وإذا تمكنت الشركة من إظهار أن منتجاتها أقل ضررًا من السجائر ويمكن أن تساعد البالغين على التبديل، فمن المحتمل أن يعودوا، ومع ذلك يشك العديد من الخبراء في أن الشركة ستتمكن من الفوز بتأييد إدارة الأغذية والعقاقير، بالنظر إلى شعبيتها بين المستخدمين القاصرين.

وحسب الخبراء فقد وصل معدل تدخين الأطفال دون السن القانونية للسجائر الإلكترونية إلى مستويات وبائية، وفي أحدث استطلاع حكومي أمريكي، أفاد أكثر من طالب من بين كل أربعة طلاب بالمدرسة الثانوية باستخدام السجائر الإلكترونية على الرغم من القانون الاتحادي يحظر المبيعات لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا، فيما أظهر استطلاع للرأي أن الأمريكيين يفضلون حظر بيع السجائر الإلكترونية المُنَكَّهة، على الرغم من أن البالغين الأصغر سنًّا سيعارضون الفكرة؛ حيث يحظى حظر النكهات بدعم 52 في المائة من البالغين من جميع الأعمار، ويعارضه 44 في المائة، في حين 63 في المائة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا يعارضون حظر بيع السجائر الإلكترونية المُنَكَّهَة، في حين لا تزال الحكومة الفيدرالية الأمريكية تحقق في أزمة صحية كبيرة مرتبطة بإصابة أكثر من 1300 حالة بأضرار في الرئة مرتبطة بالسجائر الإلكترونية، بعضها قاتل.

2020-10-16T23:38:16+03:00 أوقفت شركة «Juul Labs»، بيع سجائرها الإلكترونية، بنكهات الفواكه والحلوى، اعترافًا منها بعدم ثقة الجمهور في منتجات التدخين الإلكتروني، وهي الخطوة التطوعية التي أ
«علامة تجارية» شهيرة توقف سجائر «الفواكه» والحلوى»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«علامة تجارية» شهيرة توقف سجائر «الفواكه» والحلوى»

أضرارها الصحية لا تزال قيد التحقيق..

«علامة تجارية» شهيرة توقف سجائر «الفواكه» والحلوى»
  • 430
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 ربيع الأول 1441 /  29  أكتوبر  2019   09:07 ص

أوقفت شركة «Juul Labs»، بيع سجائرها الإلكترونية، بنكهات الفواكه والحلوى، اعترافًا منها بعدم ثقة الجمهور في منتجات التدخين الإلكتروني، وهي الخطوة التطوعية التي أقدمت عليها الشركة للتغلب على ردة فعل سياسية متنامية تلقي باللوم على منتجات النيكوتين، وتأثيرها الخطير على جيل جديد من المراهقين والمدخنين المدمنين على السجائر الإلكترونية.

وقد خضعت الشركة وهي العلامة التجارية الأكثر مبيعًا للسجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة للتدقيق، بما في ذلك تحقيقات متعددة من قبل الكونجرس الأمريكي وإدارة الغذاء والدواء والعديد من المحامين العامين، كما يتم مقاضاة الشركة من قبل البالغين ومستخدميها دون السن القانونية، الذين ادعوا أنهم مدمنو نيكوتين منتجات الشركة، فيما اقترحت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب حظر جميع نكهات السجائر الالكترونية تقريبًا.

وتمثل النكهات التي تأثرت بإعلان الشركة الأخير: المانجو، الكريمة، الفواكه والخيار، وهي نكهات تمثل نحو 10 في المائة من مبيعات الشركة، فيما وستواصل بيع النكهات الأكثر شعبية والنعناع والمنثول في الوقت الحالي، وقال متحدث باسم الشركة إن الشركة تقوم بمراجعة منتجاتها وممارساتها ولم تتخذ أي قرارات نهائية حتى الآن.

وحسب الخبراء يمثل المنث والمنثول معظم مبيعات التجزئة، وهي النكهات الأكثر شعبية بين المراهقين، وستستمر الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًّا لها في بيع هذه النكهات ونكهات التبغ الأخرى، وحسب هؤلاء فإن الاستمرار في بيع النعناع والمنثول يدل على أن قرار الشركة ليس جادًّا في منع استخدام الشباب لمنتجاتها؛ حيث أن 64 في المائة من مستخدمي السجائر الإلكترونية في المدارس الثانوية يستخدمون الآن نكهات النعناع أو المنثول وهذا العدد ينمو طوال الوقت.

وقد أتى قرار الشركة الأخير بعد أقل من شهر من حدوث تغيير كبير في الشركة، بتعيين رئيس تنفيذي جديد عمل سابقًا مديرًا تنفيذيًّا في شركة ألتريا التي تعمل في مارلبورو، والتي تعد أيضًا أكبر مستثمر في جول، وعقب ذلك تعهدت الشركة بوقف الإعلان ووافقت على وقف الضغط ضد حظر النكهة الذي اقترحته الإدارة الأمريكية، فيما تمثل خطوة الشركة الأخيرة خلال الأسبوع الماضي تحولًا ملحوظًا؛ حيث جادلت منذ سنوات بأن نكهاتها تساعد المدخنين البالغين على الإقلاع عن السجائر!.

ولكن هذا الإعلان لا يعني بالضرورة النهاية الدائمة لنكهات جول؛ حيث قال رئيسها التنفيذي إن الشركة ستلتزم بقرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الذي حدد موعدًا نهائيًّا في شهر مايو المقبل للمصنعين لتقديم منتجاتهم الخاصة بالمراجعة إلى الفيدرالية، ووفقًا لمعايير الوكالة، من المفترض أن تظل فقط المنتجات المتداولة في السوق والتي تمثل منفعة صافية للصحة العامة، وإذا تمكنت الشركة من إظهار أن منتجاتها أقل ضررًا من السجائر ويمكن أن تساعد البالغين على التبديل، فمن المحتمل أن يعودوا، ومع ذلك يشك العديد من الخبراء في أن الشركة ستتمكن من الفوز بتأييد إدارة الأغذية والعقاقير، بالنظر إلى شعبيتها بين المستخدمين القاصرين.

وحسب الخبراء فقد وصل معدل تدخين الأطفال دون السن القانونية للسجائر الإلكترونية إلى مستويات وبائية، وفي أحدث استطلاع حكومي أمريكي، أفاد أكثر من طالب من بين كل أربعة طلاب بالمدرسة الثانوية باستخدام السجائر الإلكترونية على الرغم من القانون الاتحادي يحظر المبيعات لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا، فيما أظهر استطلاع للرأي أن الأمريكيين يفضلون حظر بيع السجائر الإلكترونية المُنَكَّهة، على الرغم من أن البالغين الأصغر سنًّا سيعارضون الفكرة؛ حيث يحظى حظر النكهات بدعم 52 في المائة من البالغين من جميع الأعمار، ويعارضه 44 في المائة، في حين 63 في المائة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا يعارضون حظر بيع السجائر الإلكترونية المُنَكَّهَة، في حين لا تزال الحكومة الفيدرالية الأمريكية تحقق في أزمة صحية كبيرة مرتبطة بإصابة أكثر من 1300 حالة بأضرار في الرئة مرتبطة بالسجائر الإلكترونية، بعضها قاتل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك