Menu
إبراهيموفيتش يتحدى جدار «صديق الأمس».. ويوفنتوس يخشى صحوة كالياري

تعود عجلة الدوري الإيطالي لكرة القدم للدوران من جديد بعد فترة التوقف العارض بسبب الروزنامة الدولية؛ حيث يترقب عشاق الكالتشيو موعدًا مع قمة مثيرة بين فريقي نابولي وميلان، بعد غدٍ الأحد، في ختام مباريات المرحلة الثامنة من السيري آ.

ويسعى السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ39 عامًا، إلى مواصلة مسيرة التهديف المميزة في الموسم الحالي، رغم صلابة دفاع نابولي تحت قيادة المدرب جينارو جاتوزو الذي لعب بجوار «إبرا» في صفوف الرسونيري قبل سنوات.

ويترقَّب جاتوزو استقبال صديقَي الأمس (إبراهيموفيتش ودانييلي بونيرا)، في هذه المباراة التي تجتذب معظم الاهتمام من باقي مباريات المرحلة، بعدما قال مدرب السماوي، لدى انتقال زلاتان إلى ميلان في يناير الماضي: «رأيت صور إبرا وكنت مثل جده؛ لأن هذا العمل يدمرك».

وخلال الفترة الأولى مع الفريق اللومباردي، التي امتدت لعامين؛ فاز إبراهيموفيتش مع ميلان بلقب الدوري الإيطالي، وكان جاتوزو بجواره في الملعب، قبل أن يترك الثنائي الروسونيري في 2012؛ وذلك بعدما قضى جينارو 13 موسمًا في سان سيرو.

وفي التجربة الثانية، ضرب إبراهيموفيتش بعامل السن عرض الحائط، وسجَّل 8 أهداف في 5 مباريات خاضها بالدوري الإيطالي هذا الموسم، وغاب عن الفريق في مباراتين، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

والأسبوع الماضي، أصيب ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، ومساعده جياكومو موريلي، لتصبح الفرصة سانحة أمام بونيرا ليبدأ أول عمل تدريبي له في قيادة الفريق لحين تعافي الثنائي من عدوى «كوفيد-19».

وكان بونيرا، الذي أصيب بالفيروس التاجي، وتعافى منه في الشهر الماضي، خاض 6 مواسم بجوار جاتوزو مدافعًا في صفوف ميلان، ولعب برفقة إبراهيموفيتش في موسمين بالفريق نفسه في وقت سابق.

وبدأ ميلان الموسم بشكل رائع ليتصدَّر جدول الدوري الإيطالي، برصيد 17 نقطة، من 5 انتصارات وتعادلين، فيما يحتل نابولي المركز الثالث برصيد 14 نقطة، بينما كان في إمكان أبناء الجنوب القبض على الصدارة، لكن الفريق تعرض لخصم نقطة من رصيده إضافة إلى اعتباره خاسرًا في المباراة أمام يوفنتوس؛ لعدم حضورها.

ويأمل جاتوزو تحقيق الفوز على ميلان في مباراة القمة، ليعادل رصيد ميلان من النقاط، في الوقت الذي يفتقد فيه نابولي جهود الوافد الجديد فيكتور أوسيمين، الذي يعاني من الإصابة بخلع في الكتف، خلال مشاركته مع المنتخب النيجيري في الفترة الماضية.

وبعيدًا عن قمة الجولة، يختبر فريق ساسولو الذي يقدم موسمًا استثنائيًّا، قوته أمام فيرونا، بعد غدٍ الأحد؛ علمًا بأن المنافس يمتلك أفضل خط دفاع في المسابقة هذا الموسم؛ حيث اهتزت شباكه 5 مرات فقط في الموسم الحالي.

ويحتل ساسولو المركز الثاني في جدول المسابقة، بفارق نقطتين خلف ميلان، وسجَّل دومينيكو بيراردي قائد ساسولو أحد هدفي المنتخب الإيطالي في شباك مضيفه البوسني، بدوري أمم أوروبا، أمس الأول الأربعاء؛ وذلك بمساعدة زميله في الفريق مانويل لوكاتيللي.

ويمتلك ساسولو حتى الآن أقوى خط هجوم في البطولة بالموسم الحالي؛ حيث سجل 18 هدفًا بالتساوي مع أتالانتا. ويحتفظ وصيف الكالتشيو حتى الآن، بجانب ميلان ويوفنتوس، بسجلٍّ خالٍ من الهزائم.

ويستضيف يوفنتوس، صاحبَ المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف نابولي وروما (فريق كالياري)، غدًا السبت، على ملعب إليانز ستاديوم؛ حيث يترقب البيانكونيري استعادة جهود المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت، بعد التعافي من الإصابة.

وينتظر أن يعتمد السيدة العجوز كثيرًا على إمكانات دي ليخت، في مواجهة جواو بدرو، وجيوفاني سيميوني مهاجمَي كالياري، اللذين سجَّل كل منهما 5 أهداف لفريقه في المسابقة هذا الموسم، فيما سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو 6 أهداف ليوفنتوس في الموسم الحالي.

وفي باقي مباريات المرحلة، يلتقي كروتوني مع لاتسيو، وسبيزيا مع أتالانتا، غدًا السبت، وفيورنتينا مع بينفينتو، وإنتر ميلان مع تورينو، وروما مع بارما، وسامبدوريا مع بولونيا، وأودينيزي مع جنوا، بعد غدٍ الأحد.

اقرأ أيضًا:

6 أهداف تدفع يوفنتوس إلى الاحتفاظ بخدمات مهاجمه الإسباني موراتا بشكل نهائي
قبل مواجهة نابولي بالدوري.. كورونا يضرب «المتصدر» ميلان الإيطالي

2020-11-21T07:20:05+03:00 تعود عجلة الدوري الإيطالي لكرة القدم للدوران من جديد بعد فترة التوقف العارض بسبب الروزنامة الدولية؛ حيث يترقب عشاق الكالتشيو موعدًا مع قمة مثيرة بين فريقي نابول
إبراهيموفيتش يتحدى جدار «صديق الأمس».. ويوفنتوس يخشى صحوة كالياري
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إبراهيموفيتش يتحدى جدار «صديق الأمس».. ويوفنتوس يخشى صحوة كالياري

عجلة الكالتشيو تدور من جديد

إبراهيموفيتش يتحدى جدار «صديق الأمس».. ويوفنتوس يخشى صحوة كالياري
  • 48
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 ربيع الآخر 1442 /  20  نوفمبر  2020   01:05 م

تعود عجلة الدوري الإيطالي لكرة القدم للدوران من جديد بعد فترة التوقف العارض بسبب الروزنامة الدولية؛ حيث يترقب عشاق الكالتشيو موعدًا مع قمة مثيرة بين فريقي نابولي وميلان، بعد غدٍ الأحد، في ختام مباريات المرحلة الثامنة من السيري آ.

ويسعى السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ39 عامًا، إلى مواصلة مسيرة التهديف المميزة في الموسم الحالي، رغم صلابة دفاع نابولي تحت قيادة المدرب جينارو جاتوزو الذي لعب بجوار «إبرا» في صفوف الرسونيري قبل سنوات.

ويترقَّب جاتوزو استقبال صديقَي الأمس (إبراهيموفيتش ودانييلي بونيرا)، في هذه المباراة التي تجتذب معظم الاهتمام من باقي مباريات المرحلة، بعدما قال مدرب السماوي، لدى انتقال زلاتان إلى ميلان في يناير الماضي: «رأيت صور إبرا وكنت مثل جده؛ لأن هذا العمل يدمرك».

وخلال الفترة الأولى مع الفريق اللومباردي، التي امتدت لعامين؛ فاز إبراهيموفيتش مع ميلان بلقب الدوري الإيطالي، وكان جاتوزو بجواره في الملعب، قبل أن يترك الثنائي الروسونيري في 2012؛ وذلك بعدما قضى جينارو 13 موسمًا في سان سيرو.

وفي التجربة الثانية، ضرب إبراهيموفيتش بعامل السن عرض الحائط، وسجَّل 8 أهداف في 5 مباريات خاضها بالدوري الإيطالي هذا الموسم، وغاب عن الفريق في مباراتين، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

والأسبوع الماضي، أصيب ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان، ومساعده جياكومو موريلي، لتصبح الفرصة سانحة أمام بونيرا ليبدأ أول عمل تدريبي له في قيادة الفريق لحين تعافي الثنائي من عدوى «كوفيد-19».

وكان بونيرا، الذي أصيب بالفيروس التاجي، وتعافى منه في الشهر الماضي، خاض 6 مواسم بجوار جاتوزو مدافعًا في صفوف ميلان، ولعب برفقة إبراهيموفيتش في موسمين بالفريق نفسه في وقت سابق.

وبدأ ميلان الموسم بشكل رائع ليتصدَّر جدول الدوري الإيطالي، برصيد 17 نقطة، من 5 انتصارات وتعادلين، فيما يحتل نابولي المركز الثالث برصيد 14 نقطة، بينما كان في إمكان أبناء الجنوب القبض على الصدارة، لكن الفريق تعرض لخصم نقطة من رصيده إضافة إلى اعتباره خاسرًا في المباراة أمام يوفنتوس؛ لعدم حضورها.

ويأمل جاتوزو تحقيق الفوز على ميلان في مباراة القمة، ليعادل رصيد ميلان من النقاط، في الوقت الذي يفتقد فيه نابولي جهود الوافد الجديد فيكتور أوسيمين، الذي يعاني من الإصابة بخلع في الكتف، خلال مشاركته مع المنتخب النيجيري في الفترة الماضية.

وبعيدًا عن قمة الجولة، يختبر فريق ساسولو الذي يقدم موسمًا استثنائيًّا، قوته أمام فيرونا، بعد غدٍ الأحد؛ علمًا بأن المنافس يمتلك أفضل خط دفاع في المسابقة هذا الموسم؛ حيث اهتزت شباكه 5 مرات فقط في الموسم الحالي.

ويحتل ساسولو المركز الثاني في جدول المسابقة، بفارق نقطتين خلف ميلان، وسجَّل دومينيكو بيراردي قائد ساسولو أحد هدفي المنتخب الإيطالي في شباك مضيفه البوسني، بدوري أمم أوروبا، أمس الأول الأربعاء؛ وذلك بمساعدة زميله في الفريق مانويل لوكاتيللي.

ويمتلك ساسولو حتى الآن أقوى خط هجوم في البطولة بالموسم الحالي؛ حيث سجل 18 هدفًا بالتساوي مع أتالانتا. ويحتفظ وصيف الكالتشيو حتى الآن، بجانب ميلان ويوفنتوس، بسجلٍّ خالٍ من الهزائم.

ويستضيف يوفنتوس، صاحبَ المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف نابولي وروما (فريق كالياري)، غدًا السبت، على ملعب إليانز ستاديوم؛ حيث يترقب البيانكونيري استعادة جهود المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت، بعد التعافي من الإصابة.

وينتظر أن يعتمد السيدة العجوز كثيرًا على إمكانات دي ليخت، في مواجهة جواو بدرو، وجيوفاني سيميوني مهاجمَي كالياري، اللذين سجَّل كل منهما 5 أهداف لفريقه في المسابقة هذا الموسم، فيما سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو 6 أهداف ليوفنتوس في الموسم الحالي.

وفي باقي مباريات المرحلة، يلتقي كروتوني مع لاتسيو، وسبيزيا مع أتالانتا، غدًا السبت، وفيورنتينا مع بينفينتو، وإنتر ميلان مع تورينو، وروما مع بارما، وسامبدوريا مع بولونيا، وأودينيزي مع جنوا، بعد غدٍ الأحد.

اقرأ أيضًا:

6 أهداف تدفع يوفنتوس إلى الاحتفاظ بخدمات مهاجمه الإسباني موراتا بشكل نهائي
قبل مواجهة نابولي بالدوري.. كورونا يضرب «المتصدر» ميلان الإيطالي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك