Menu


"التركي" يكشف تفاصيل جديدة حول "منحور" استراحة الحرازات

دور الشقيقين الزهراني في الخلية قيد التحقيق..

"التركي" يكشف تفاصيل جديدة حول "منحور" استراحة الحرازات
  • 4557
  • 0
  • 0
migrate reporter
migrate reporter 4 شعبان 1438 /  30  أبريل  2017   09:33 م

كشف المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي، عن تفاصيل جديدة عن أنشطة الخلية الإرهابية التي اتّخذت من محافظة جدة مركزًا لها، ونفذت عمليات إرهابية في بعض مناطق ومحافظات المملكة، وأحبطت لها عمليات أخرى، من أبرزها استهداف الحرم النبوي الشريف في شهر رمضان الفائت.

جاء ذلك بالمؤتمر الصحفي الذي عقده اللواء التركي اليوم الأحد (30 إبريل 2017) مع اللواء المهندس بسّام العطية من وزارة الداخلية في نادي ضباط قوى الأمن بالعاصمة الرياض، للحديث عن تفاصيل البيان الصادر عن وزارة الداخلية.

وأكّد المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية خطورة هذه الخلية الإرهابية، ومدى الإجرام المتأصل في نفوسهم، حيث اتّضح -من خلال نتائج التحقيقات الجارية- قتلهم للمطلوب للجهات الأمنية مطيع سالم الصيعري، الذي سبق الإعلان عن اسمه ضمن نتائج التحقيقات في جريمة استهداف مسجد قوات الطوارئ في منطقة عسير في 21 ربيع الآخر 1437هـ.

وبيّن أن قتلهم له جاء بعد شكهم في مبادرة تسليم نفسة للجهات الأمنية، وتلقيهم التوجيهات من قياداتهم في سوريا بقتله، رغم أن الخلية كانت تعتمد على خبرته في تصنيع الأحزمة الناسفة.

وعن طريقة التعرف على مقتل المطلوب مطيع الصيعري، قال اللواء التركي، إنه عُثر على كمية دماء في استراحة الحرازات، بعد اقتحامها أثبتت من خلال المعامل الجنائية هلاكه قبل عملية الاقتحام.

ولم يستبعد التركي أن يكون مقتل طائع الصيعري في حي الياسمين ‫بالرياض، نقطة تحول لشقيقه "مطيع" في تسليم نفسه، قبل أن تتم تصفيته من التنظيم.

وتعدّ هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها تصفية أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي على يد عناصر الخلايا ذاتها، ما يدل على ارتباك وخلل وتفكك في أي تنظيم إرهابي قد يصل لمرحلة اليأس نتيجة لفشل العمليات التي يخطط لها في أي مكان.

ومهّد الإرهابيون لجريمتهم بافتعال خلاف معه داخل سكنهم بمنزل شعبي بحي الحرازات، قبل أن يفاجئوه بالانقضاض عليه وتقييد حركته بشكل كامل وقتله نحرًا بقطع رقبته دون اكتراث منهم لتوسلاته ورجاءاته، بحسب البيان الأمني الصادر اليوم الأحد.

وأوضح أن التحقيقات توصلت إلى شخصين آخرين مرتبطين بعلاقة مع الخلية الإرهابية، هما إبراهيم صالح سعيد الزهراني وسعيد صالح سعيد الزهراني، بقيامهما باستئجار منزل واستراحة بحي المحاميد بمدينة جدة، واستخدام المنزل والاستراحة لتصنيع الأحزمة الناسفة والموادّ المتفجرة وضبط عدد منها، ليصبح إجمال المتورطين في هذه الخلية المقبوض عليهم حتى الآن 46 شخصًا منهم 32 سعوديًّا و14 أجنبيًّا من جنسيات مختلفة، لافتًا الانتباه إلى أن الوزارة ستعلن عن المستجدات في هذه القضية التي لا تزال التحقيقات فيها مستمرة.

من جانبه قال ‏اللواء بسام عطية، إن داعش كيان هجيني من الإرهاب، والتاريخ السياسي يؤكد أن هذه الكيانات لاتعيش منفردة، وهو تنظيم لدول وأحزاب، ويستطيع الظهور بأساليب عديدة، وقد أخفق التنظيم منذ حادثة "الدالوه"، وبدأ للتوجه للتسميات مثل "أمير الحجاز"، ولا علاقة للتسميات التي يطلقها على عناصره بأي أداء فعلي سوى استثارة العواطف، وصناعة "الكاريزما".

وأشار أن عوامل عديدة منها فقدان الثقة وفشل التخطيط وازدياد المخاوف، أدت إلى تصفية بعض عناصر التنظيم كمطيع الصيعري. مبينًا أن القضية الإرهابية قد تغلق تحقيقيًّا أو قضائيًّا، لكنها تبقى قابلة للزيادة حسب المستجدات.

وقال "عطية"، إن الإرهابيين ‏خالد السرواني ونادي العنزي وحسام الجهني هم الأكثر تأثيرًا في هذه الخلية، وأن "الجهني" أحد العناصر القيادية انتهج الفكر التكفيري عام 2003م ويؤيد القاعدة وداعش، وتم إيقافه في عام 2005 و2007 بموجب أحكام قضائية، وأوقف مؤخرًا وانضمّ إلى "‫داعش" بعد عرض تلقاه من إبراهيم الزهراني لتنفيذ عمليات داخل المملكة.

وأوضح أن علاقة "الجهني" و"الزهراني" تطورت إلى الاستجواب من الوسيط الذي يطرح عدة أسئلة كالفترة المتبقية في السجن والحالة المعيشية، وقد طلب من حسام الجهني مبايعة قيادة التنظيم كتابيًّا عبر برنامج "التليجرام"، وتم ربطه بخالد السرواني.

وبين ‏أن "السرواني" أُطلق عليه التنظيم لقب "أمير الحجاز"، وانتهج الفكر التكفيري وتأثر بما يحدث في العراق وأفغانستان إعلاميًّا، وتم إيقافه عام 2008 بموجب حكم قضائي، وتكليفه من التنظيم بعمليات الإيواء للعناصر الإرهابية.

وأعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق اليوم، أنها اعتقلت 46 عضوًا في خلية إرهابية مسؤولة عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف المسجد النبوي بالمدينة المنورة، وأن المشتبه بهم بينهم أجانب وسعوديون وأنهم اعتقلوا في مدينة جدة.

اقرأ أيضًا:

المتحدث الأمني: القبض على 46 موقوفًا بخلية "الحرازات"

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك