Menu
إعلان العدد النهائي لـ«قتلى المظاهرات» بالعراق .. والتقرير النهائي يوصي بإعفاء قيادات أمنية

صدر، اليوم الثلاثاء، التقرير النهائي للجنة التحقيق في تظاهرات العراق الأخيرة، والذي أكد مقتل 149 مدنيًّا و8 من رجال الأمن، وإصابة 3458 شخصًا آخر، موصيًّا بإحالة الملف إلى القضاء.

وأكد التقرير النهائي أنه لم تصدر أوامر من الجهات العليا بإطلاق رصاص حي على المتظاهرين، مشيرًا إلى أن ضعف قيادة بعض القادة والآمرين أدى إلى حدوث فوضى.

وأوصى التقرير بإعفاء قيادات أمنية، من بينهم: قائدو عمليات وشرطة بغداد، وكذلك إعفاء قادة شرطة ميسان وواسط والديوانية والنجف، إضافة إلى إعفاء قائد عمليات الرافدين وقائد شرطة ذي قار.

وأكدت اللجنة في تقريرها، وجود حالات قنص بين المتظاهرين، موضحة أن 70% من الإصابات كانت في منطقتي الصدر والرأس، مشيرة إلى أنها أحالت تسجيلات لمسؤولين حرضوا على قتل المتظاهرين إلى القضاء.

وشهدت بغداد وعدة مدن عراقية أخرى مظاهرات حاشدة، مطلع أكتوبر الجاري، مطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد، وأسفرت عن سقوط قتلى ومصابين.

2019-10-22T14:23:38+03:00 صدر، اليوم الثلاثاء، التقرير النهائي للجنة التحقيق في تظاهرات العراق الأخيرة، والذي أكد مقتل 149 مدنيًّا و8 من رجال الأمن، وإصابة 3458 شخصًا آخر، موصيًّا بإحالة
إعلان العدد النهائي لـ«قتلى المظاهرات» بالعراق .. والتقرير النهائي يوصي بإعفاء قيادات أمنية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إعلان العدد النهائي لـ«قتلى المظاهرات» بالعراق .. والتقرير النهائي يوصي بإعفاء قيادات أمنية

أكد عدم صدور أوامر عليا باستخدام «الرصاص الحي»

إعلان العدد النهائي لـ«قتلى المظاهرات» بالعراق .. والتقرير النهائي يوصي بإعفاء قيادات أمنية
  • 59
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 صفر 1441 /  22  أكتوبر  2019   02:23 م

صدر، اليوم الثلاثاء، التقرير النهائي للجنة التحقيق في تظاهرات العراق الأخيرة، والذي أكد مقتل 149 مدنيًّا و8 من رجال الأمن، وإصابة 3458 شخصًا آخر، موصيًّا بإحالة الملف إلى القضاء.

وأكد التقرير النهائي أنه لم تصدر أوامر من الجهات العليا بإطلاق رصاص حي على المتظاهرين، مشيرًا إلى أن ضعف قيادة بعض القادة والآمرين أدى إلى حدوث فوضى.

وأوصى التقرير بإعفاء قيادات أمنية، من بينهم: قائدو عمليات وشرطة بغداد، وكذلك إعفاء قادة شرطة ميسان وواسط والديوانية والنجف، إضافة إلى إعفاء قائد عمليات الرافدين وقائد شرطة ذي قار.

وأكدت اللجنة في تقريرها، وجود حالات قنص بين المتظاهرين، موضحة أن 70% من الإصابات كانت في منطقتي الصدر والرأس، مشيرة إلى أنها أحالت تسجيلات لمسؤولين حرضوا على قتل المتظاهرين إلى القضاء.

وشهدت بغداد وعدة مدن عراقية أخرى مظاهرات حاشدة، مطلع أكتوبر الجاري، مطالبة بالإصلاح ومحاربة الفساد، وأسفرت عن سقوط قتلى ومصابين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك