alexametrics
شمس بنت محمد

شمس بنت محمد

النظام لايفرق بين رجل وإمرأة ..فما تفسير مايحدث الآن

الأربعاء - 26 ذو القعدة 1431 - 03 نوفمبر 2010 - 10:56 مساءً

النظام لايفرق بين رجل وإمرأة ..فما تفسير مايحدث الآن ... بحثت عن إجابة لسؤالي ...ولم أجد إجابة سوى أننا في مجتمع ذكوري بحت.... للذكر الأفضلية في كل شئ ...حتى لو على حساب الأنظمة والقوانين ... الرجل رجل وفوق كل شئ حتى النظام !!!! لا أنكر أن للرجل أهمية كبيرة في المجتمع ولكنه نصف المجتمع والنساء نصفه الآخر ... المجتمعات بتتقدم وتتطور ونحن للأسف نرجع للوراء .... في الماضي القريب وتحديداً قبل عام 1415 هـ كان يتم تعيين المعلمين والمعلمات على أسس ثابتة وبطريقة رسمية وحسب النظام ...ثم بدأت الفوضى والعشوائية في التعيين بعد هذه السنة ...العشوائية بدأت بإستحداث بند 105 لتعيين معلمات في وظائف شاغرة كانت البلد محتاجة لهم ولتخصصاتهم . حدث تلاعب بالنظام ...وإستغلوا جهل المرأة السعودية بحقوقها ليستغفلوها ويستنزفوا تعبها ومجهودها ... بضع سنين مرت وهي تشتغل نفس الشغل اللي بيشتغله نظيرها المعلم وتأخذ أجر زهيد ... بضع سنوات لم تكن محسوبة لها نظامياً ثم تبعتها بضع سنوات كانت مثبته على مستوى أقل من مستواها .... نحن دولة عدل وحق ...ونسير على شرع الله ما إرتكبه بعض المسؤولين في حق المعلمات يخالف سياسة الدولة في نظام التعليم نظام الخدمة المدنية لايفرق بين رجل وإمرأة في العمل ... وديننا الإسلامي الحنيف أعطى للمرأة حقوقها كاملة ...وحث على إحترامها وتقديرها وأعطاها مكانة كبيرة أتعجب حقاً من ردة فعل بعض الأشخاص عندما يرون إصرار المعلمة على إعطاء حقوقها .. يرددون المقولة ( أحمدوا ربكم إنكم تشتغلون وتاخذون راتب ) طالما إشتغلت وخرجت للعمل من حقي أن أطالب بحقي في راتبي ... وكيف ما أشتغل وأخدم بلدي ...إذا ما علمت بنات بلدي مين حيعلمهم ... للأسف بعض الناس يحمل نظرة قاصرة ... مهنة المعلمة مهنة جداً رائعة ولكن للأسف لم يعد لهذه المهنة طعم من كثر ماعانت المعلمة منها.... اتعجب وأستغرب من أنهم يستكثرون الراتب على معلمة بتدرس بناتهم ولايستكثرونه على طقاقة مثلاً تأخذ في الليلة الواحدة فقط أقل شئ عشرة آلاف ريال ... شئ مؤسف إن وصل التفكير بهؤلاء الناس إلى هذا المستوى ... أتمنى أن يأتي يوم وتأخذ المعلمة وضعها الحقيقي ... وأن ينظر بعض الناس المتحاملين عليها نظرة عادلة ويعطونها حقوقها كاملة ... شمس بنت محمد

الكلمات المفتاحية