Menu


السعودية وكوريا الجنوبية إلى الأشواط الإضافية بعد التعادل السلبي

في نهائي كأس آسيا تحت 23 عامًا

اتجهت المباراة التي تجمع منتخبي السعودية وكوريا الجنوبية، إلى الأشواط الإضافية، وذلك عقب نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، في اللقاء الذي يجمعهما في
السعودية وكوريا الجنوبية إلى الأشواط الإضافية بعد التعادل السلبي
  • 38
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اتجهت المباراة التي تجمع منتخبي السعودية وكوريا الجنوبية، إلى الأشواط الإضافية، وذلك عقب نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، في اللقاء الذي يجمعهما في نهائي بطولة كأس آسيا تحت 23 عامًا، والمقامة بتايلاند.

وظهرت نوايا الأخضر منذ بداية اللقاء؛ حيث سعى لاعبو سعد الشهري إلى تسجيل هدف مبكر؛ إذ سدد الحمدان كرة قوية تصدى لها حارس مرمى كوريا الجنوبية في الدقيقة الثانية.

وسيطر لاعبو الأخضر على الكرة؛ حيث بدا عليهم الهدوء من أجل امتصاص اندفاع لاعبي كوريا الجنوبية.

ونجح المنتخب السعودي في التركز في أماكنهم بطريقة رائعة؛ وذلك بعد الكثافة العددية للمنتخب الكوري في وسط الملعب؛ لكن فشل الكوريون في السيطرة على الكرة؛ حيث انحسر اللعب في وسط الملعب وكانت الغلبة للصقور في أول عشر دقائق من المباراة.

وفشل الحمدان في استغلال خطأ فادح من حارس المرمى، في الدقيقة 11؛ حيث تدخل الدفاع سريعًا لتشتيت الكرة بعيدًا عن مرمى كوريا الجنوبية.

ومرت ربع ساعة من الشوط الأول دون خطورة واضحة من الطرفين، لا سيما كرة الحمدان والتي ضغط فيها على حارس كوريا؛ لكن أخرجها الدفاع الكوري.

وتحصَّل المنتخب الكوري الجنوبي على ضربة حرة مباشرة بعد منتصف الملعب؛ لكن دفاع الأخضر أخرج الكرة العرضية قبل وصولها لرأس مهاجمي كوريا.

وأنقذ محمد اليامي كرة خطيرة من أمام كيم دونج هيون، بعد خطأ فادح من دفاع الأخضر، ليخرجها اليامي إلى ركلة ركنية في الدقيقة 20.

وتراجع لاعبو الأخضر بعد الضغط الكبير من لاعبي كوريا، الذي تسبب في العديد من الأخطاء في تمركز لاعبي الأخضر؛ لكن الدفاعات الخضراء كانت حاضرة للوقوف أمام الطوفان الهجومي لكوريا.

وسدد مختار علي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ارتطمت بأقدام لاعبي كوريا لتخرج إلى ركلة ركنية في الدقيقة 25.

وأهدر الحمدان كرة خطيرة بعد توغُّل رائع لمهاجم الأخضر؛ حيث سدد كرة قوية ارتطمت بمدافع كوريا وردَّت في عبدالله الحمدان لتذهب خارج الملعب؛ وذلك في الدقيقة 29.

وكان الحذر هو المسيطر على أداء المنتخبين؛ وذلك بعد مرور نصف ساعة من الشوط الأول.

وسدد لاعب كوريا الجنوبية سي هون كرة قوية؛ لكنها مرت بسلام على مرمى محمد اليامي؛ وذلك في الدقيقة 35.

وتدخَّل سعود عبدالحميد في الدقيقة 40 لينقذ انفرادًا تامًّا لمهاجم كوريا؛ حيث سدد اللاعب الكوري كرة قوية، لكن أخرجها لاعب الأخضر في الوقت المناسب قبل وصولها إلى مرمى محمد اليامي.

ومنعت الدفاعات الكورية مهاجمي الأخضر من التوغل ناحية مرماهم، وذلك بعد وقوفهم بطريقة صحيحة، مستفيدين من الكثافة العديدة التي صنعها المدرب الكوري في وسط الملعب.

وفشل يونج لاعب كوريا، في استغلال عرضية رائعة من زميله من جهة اليسار؛ حيث سدَّد اللاعب كرة قوية مرَّت فوق عارضة اليامي في أخطر هجمات المباراة؛ وذلك في الدقيقة 43.

وعلى غرار انطلاقة الشوط الأول، ظهر الأخضر مسيطرًا على الكرة في بداية شوط المباراة الثاني وسط تراجع الخصم صورة واضحة.

وفي الدقيقة 50، أنقذ الغنام هجمة خطيرة وذلك بعد إبعاده للكرة من أمام مهاجم كوريا الجنوبية الذي انطلق من الناحية اليمنى.

وتوغل علي الحسن وسط دفاعات المنتخب الكوري الجنوبي ومرر كرة رائعة ناحية اليسار ولكن فشل في استغلالها مهاجمي الأخضر.

وتألق اليامي في الدقيقة 58، وتصدى لكرة قوية من لاعب كوريا الجنوبية جون لي ليبعدها عن منطقة جزاء الصقور، في أخطر كرات الشوط الثاني.

ودخل أيمن يحيى بدلا من خالد الغنام في الدقيقة 60 من عمر المباراة.

وبعد مرور ساعة كاملة من المباراة، لم تظهر أي خطورة واضحة من المنتخب السعودي في شوط المباراة الثاني، ولكن حاول منتخب كوريا الجنوبية في الوصول لمرمى الخضر في أكثر من هجمة.

ومارس منتخب كوريا الضغط العالي على دفاعات الصقور، حيث وقع مدافع السعودي في خطأ وأخرج كرة لرمية تماس قبل أن تشكل هجمة خطيرة لصالح كوريا الجنوبية.

وطالب مهاجم كوريا بركلة جزاء في الدقيقة 64، بعد وقوعه في منطقة الجزاء؛ ولكن أشار الحكم إلى استكمال اللعب، وذلك بعد تدخل دفاع الأخضر.

وأجرى سعد الشهري التبديل الثاني للأخضر بدخول فراس البريكان بدلًا من عبدالله الحمدان، في محاولة لتنشيط الناحية الهجومية للمنتخب السعودي.

وسيطر المنتخب الكوري على مجريات الشوط الثاني وسط هجمات للمنتخب الأخضر على استحياء، حيث لم تسفر على اي خطورة على مرمى المنتخب الكوري.

وفي الدقيقة 78، تألق اليامي مرة أخرى وأخرج كرة خطيرة من أمام مهاجم كوريا الجنوبية، لترد إلى لاعبي كوريا مرة أخرى ويخرجها دفاع الأخضر بعيدًا عن المرمى، في فرصة هدف محقق.

وسدد عبدالرحمن غريب كرة قوية في الدقيقة 87، مرت فوق العارضة الكورية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك