Menu
حمدوك يقطع زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ.. ويدعو إلى قمة إقليمية عاجلة

قطع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ عقب لقاء نظيره آبي أحمد، اليوم الأحد، وبعد اتفاق بينهما على الدعوة لقمة عاجلة لدول منظمة «ايقاد» وترسيم حدود البلدين.

وعاد رئيس الوزراء إلى الخرطوم بعد زيارة قصيرة إلى إثيوبيا، كان مجلس الوزراء قال إنها ستمتد ليومين، قاد خلالها وفد أمني رفيع المستوى لمناقشة تطورات الصراع في منطقة «تيجراي»، حسبما أفادت صحيفة «سودان تريبيون».

وقال رئيس الوزراء، إنه اتفق مع نظيره في أديس أبابا على عقد اجتماع عاجل لمجموعة الدول في شرق إفريقيا لحل الأزمة في منطقة «تيجراي» الإثيوبية، حسبما نقلت وكالة «فرانس برس».

وقال السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء، البراق النزير الوراق، لصحيفة سودان تريبيون: «الزيارة كانت مثمرة، وأدت غرضها بالكامل؛ حيث تم حسم جميع الملفات في وقت وجيز.. الاجتماعات كانت سريعة، وحدث توافق كبير في القضايا التي نُوقشت، لذا كانت العودة سريعة».

لكن ربطت مصادر أخرى بين إنهاء الزيارة قبل وقتها المقرر، وبيّن اجتماع مهم ينتظر عقده اليوم لحسم الخلاف حول تكوين مجلس شركاء الحكومة السودانية.

وسافر حمدوك إلى أديس أبابا، اليوم، لمناقشة نزاع منطقة «تيجراي» مع نظيره أبي أحمد، وهو أول زعيم أجنبي يزور العاصمة الإثيوبية منذ اندلاع القتال في المنطقة في 4 نوفمبر، والذي تسبب في أزمة إنسانية.

اقرأ أيضًا: 

السلطات السودانية تعلن إلقاء القبض على جناة سطَوا على السفارة الأوكرانية

2021-07-15T06:03:25+03:00 قطع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ عقب لقاء نظيره آبي أحمد، اليوم الأحد، وبعد اتفاق بينهما على الدعوة لقمة عاجلة لدول منظمة
حمدوك يقطع زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ.. ويدعو إلى قمة إقليمية عاجلة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حمدوك يقطع زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ.. ويدعو إلى قمة إقليمية عاجلة

وسط الحديث عن خلافات حول تكوين مجلس شركاء الحكومة..

حمدوك يقطع زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ.. ويدعو إلى قمة إقليمية عاجلة
  • 3469
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 ربيع الآخر 1442 /  13  ديسمبر  2020   09:37 م

قطع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، زيارته إلى إثيوبيا بشكل مفاجئ عقب لقاء نظيره آبي أحمد، اليوم الأحد، وبعد اتفاق بينهما على الدعوة لقمة عاجلة لدول منظمة «ايقاد» وترسيم حدود البلدين.

وعاد رئيس الوزراء إلى الخرطوم بعد زيارة قصيرة إلى إثيوبيا، كان مجلس الوزراء قال إنها ستمتد ليومين، قاد خلالها وفد أمني رفيع المستوى لمناقشة تطورات الصراع في منطقة «تيجراي»، حسبما أفادت صحيفة «سودان تريبيون».

وقال رئيس الوزراء، إنه اتفق مع نظيره في أديس أبابا على عقد اجتماع عاجل لمجموعة الدول في شرق إفريقيا لحل الأزمة في منطقة «تيجراي» الإثيوبية، حسبما نقلت وكالة «فرانس برس».

وقال السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء، البراق النزير الوراق، لصحيفة سودان تريبيون: «الزيارة كانت مثمرة، وأدت غرضها بالكامل؛ حيث تم حسم جميع الملفات في وقت وجيز.. الاجتماعات كانت سريعة، وحدث توافق كبير في القضايا التي نُوقشت، لذا كانت العودة سريعة».

لكن ربطت مصادر أخرى بين إنهاء الزيارة قبل وقتها المقرر، وبيّن اجتماع مهم ينتظر عقده اليوم لحسم الخلاف حول تكوين مجلس شركاء الحكومة السودانية.

وسافر حمدوك إلى أديس أبابا، اليوم، لمناقشة نزاع منطقة «تيجراي» مع نظيره أبي أحمد، وهو أول زعيم أجنبي يزور العاصمة الإثيوبية منذ اندلاع القتال في المنطقة في 4 نوفمبر، والذي تسبب في أزمة إنسانية.

اقرأ أيضًا: 

السلطات السودانية تعلن إلقاء القبض على جناة سطَوا على السفارة الأوكرانية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك